الانثروبولوجياعلم الاجتماع

الأنثروبولوجيا المعرفية والارتباط مع التخصصات الأخرى

اقرأ في هذا المقال
  • الأنثروبولوجيا المعرفية والارتباط مع التخصصات الأخرى.
  • مراحل النمو الأنثروبولوجيا المعرفية.

الأنثروبولوجيا المعرفية والارتباط مع التخصصات الأخرى:

 

لإعادة تعريف الأنثروبولوجيا المعرفية بناءً على تعريفات مجموعة من الأدبيات فهي نهج مثالي، يدرس التفاعل بين الفكر البشري والثقافة الإنسانية. ولكي تكون محددًا، تدرس كيفية تنظيم كل مجموعة من المجتمع وإدراك الأشياء المادية والأحداث والتجارب التي يتكون منها عالمهم. وتولي الأنثروبولوجيا المعرفية الانتباه إلى كيفية فهم الناس للواقع وفقًا لقدرتهم المعرفية الأصلية على عكس وجهة نظر الأنثروبولوجيا.

 

إذ تتكهن الأنثروبولوجيا المعرفية بأن كل ثقافة تنظم وتفهم الأحداث المادية والأفكار وفقًا لمعاييرها الخاصة. ومن ثم، فإن الهدف الأساسي للأنثروبولوجيا المعرفية هو تحديد خصائص النظم المنطقية الأساسية لفكر الآخرين وفقًا للمعايير، التي يمكن اكتشافها وتكرارها من خلال التحليل.

 

الارتباط مع التخصصات الأخرى:

 

الأنثروبولوجيا المعرفية تتماشى مع العديد من التخصصات منذ فترتها المبكرة جدًا. وترتبط بعلم النفس حيث يستكشف كلاهما العملية المعرفية، كما تتبنى العناصر النظرية والتقنيات المنهجية من اللغوية والبنيوية. علاوة على ذلك، ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالأنثروبولوجيا النفسية، واللغوية المعرفية، واللغوية النفسية، وعلم النفس المعرفي وغيرها من العلوم المعرفية الأخرى.

 

مراحل نمو الأنثروبولوجيا المعرفية:

 

المرحلة الأولى في نمو الأنثروبولوجيا المعرفية:

 

تطورت الأنثروبولوجيا المعرفية من خلال ثلاث مراحل، وهي المراحل التكوينية الأولى بالعلم العرقي، وهي الفترة التي تبنت فيها الأنثروبولوجيا المعرفية بعض التوجهات المنهجية والنظرية من اللغوية، وطورها كينيث بيك، وهي واحدة من أكثر المنهجيات تأثيرًا والتي تم تبنيها خلال هذه الفترة من اللغوية إلى مجال الأنثروبولوجيا المعرفية، وهو مشابه للمنهجية اللغوية، الصوت مقابل الصوتيات. والصوت هو دراسة المعنى اللغوي للمتحدث الأصلي بينما الصوتيات هي دراسة الأصوات اللغوية من قبل اللغوي. وبعبارة أخرى، يمثل الصوت وجهة نظر الخارج وتمثل الصوتيات وجهة نظر المتحدثين.

 

وبنفس الطريقة، تم اختيار تطبيق هذه الطريقة على تقنية العمل الميداني الأنثروبولوجي التي تسمى مراقبة المشاركين. ووفقًا لعلماء الأنثروبولوجيا المعرفية، ​​كانت المشاركة في الثقافة المستهدفة تمثل كيفية فهم الناس للواقع وفقًا لقدرتهم المعرفية الأصلية؛ لأنها تبدو الأشياء من وجهة النظر الأصلية، تمكن الباحث الأنثروبولوجي من التفكير مثل السكان الأصليين، وفي المقابل عندما كانت المشاركة أبدية، فإنها تفصله عن وجهة نظره الأصلية، التي يعتقد أنها من وجهة نظر الغرباء.

 

الاتجاه النظري الآخر الذي تم تطويره في هذا العصر كان يُعرف بفرضية سابير وورف، والتي سميت على اسم اللغوي الأنثروبولوجي إدوارد سابير وتلميذه بنيامين لي وورف، وتفترض هذه النظرية العلاقة الوثيقة بين اللغة والثقافة، أن البنية العقلية للغات والثقافات مترابطة وأن بنية اللغات تؤثر على بنية الثقافات والعكس صحيح. حيث وضع سابير وويرف الثقافة داخل رأس الناس، واعتقد أن اللغات المختلفة تبني طرقًا مختلفة في التفكير.

 

المرحلة الثانية في نمو الأنثروبولوجيا المعرفية:

 

كما تم تحديد المرحلة التطورية الثانية للأنثروبولوجيا المعرفية بين الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، وهي الفترة المتوسطة. حيث أن المدرسة التي تسمى أحيانًا Ethno Science أو Ethno Linguistics أو The New Ethnography قد اكتسبت سمعة طيبة في طرق تحليل المكونات التي طورها هارولد كونكلين وتشارلز فريك وورد جودينو. وطريقة تحليل المكونات تُعرف أحيانًا بالنماذج الشعبية والتي بدورها أنتجت تصنيفات شعبية للمعنى، حيث كانت التصنيفات الشعبية عبارة عن تصنيفات للمجالات الثقافية باستخدام التسلسلات الهرمية للفئات المحددة بواسطة المعايير الثقافية.

 

وكانت التصنيفات الشعبية مماثلة لتصنيف ليني لعلم الأحياء الغربي الذي تم فيه تصنيف الكائنات الحية في التسلسل الهرمي للفئات وفقًا لمعايير بيولوجية محددة. أذ تم تحقيق التصنيف الشعبي من خلال إجراء مقابلات مع مخبرين محليين لاستنباط معنى حول الفئات الثقافية من خلال الأسلوب اللغوي المعتمد والممتد منذ بداية الأنثروبولوجيا المعرفية. فمن خلال تحليل المكونات، تم إنتاج العديد من أنظمة المعرفة مثل القواعد الثقافية، وخرائط المجالات الدلالية التي تتراوح إلى التصنيفات النباتية العرقية لمصانع الأدوية.

 

تحول نظري ومنهجي في الأنثروبولوجيا المعرفية:

 

وخلال هذه الفترة، حدث تحول نظري ومنهجي في الأنثروبولوجيا المعرفية، على الرغم من أن المجال استمر في استخدام طريقة التحليل اللغوي لفهم والوصول إلى الفئات المعرفية للسكان الأصليين، فقد تم تطوير التحليل بشكل أكبر لتحليل الفئات من حيث العملية العقلية، على افتراض أن هناك عملية عقلية تستند إلى بنية العقل المشتركة لكل إنسان، ويقود هذا الافتراض علماء العصر إلى توسيع الدراسة إلى ما بعد دراسة مكونات النظم المجردة للعملية لربطها بالرموز والأفكار.

 

المرحلة الثالثة نمو الأنثروبولوجيا المعرفية:

 

الفترة الثالثة، ابتدأت من عام 1980 وحتى وقت قريب، تميزت بنمو نظرية المخططات وتطور نظرية التوافق. قبل نظرية المخطط، حيث تم تصور الثقافة من وجهة نظر مادية أو رمزية. والآن، مهدت نظرية المخطط الطريق لتلك الثقافة التي يمكن وضعها في العقل البشري، والإدراك للعقل البشري يشكل الوحدات وهذه الوحدات هي السمات والنماذج الأولية والمخططات والاقتراحات والفئات المعرفية. ومن ثم، يمكن تفسير الثقافة من خلال تحليل هذه الوحدات أو القطع الثقافية.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى