علم الاجتماععلم السكان الاجتماعي

التباين في النمو السكاني

التباين في النمو السكاني

 

يعد تقييم الأهمية النسبية للمحركات البيئية المسؤولة عن التقلبات السكانية الطبيعية في الحجم أمرًا صعبًا، وتوفر الدراسات الطولية حيث يتم مراقبة معظم الأفراد منذ الولادة حتى الموت وحيث تكون الظروف البيئية معروفة مورداً قيماً لتوصيف التفاعلات البيئية المعقدة.

 

ولقد استخدم  خبراء الديموغرافيا نهجًا تم تطويره مؤخرًا لتحليل التقلب الملحوظ في النمو السكاني إلى مساهمات من المناخ والكثافة وتفاعلهم وتحديد أهميتها النسبية، كما قاموا أيضًا بتحديد مساهمة المتغيرات الفردية، بما في ذلك السمات المظهرية وتاريخ الحياة، في النمو السكاني.

 

حيث ساهمت التقلبات في التكوين في فئات العمر والجنس (الهيكل العمري “الأول”) للسكان بشكل كبير في ديناميات السكان، وساهمت الكثافة والمناخ والوزن عند الولادة والحالة الإنجابية بشكل أقل وبالتساوي تقريبًا في النمو السكاني، إذ تدعم نتائج الخبراء الرأي القائل بأن التقلبات في البنية العمرية للسكان لها عواقب مهمة على ديناميكيات السكان وتؤكد على أهمية تضمين المعلومات حول تكوين السكان لفهم تأثير التغييرات التي يحركها الإنسان على أداء السكان للأنواع طويلة العمر.

 

التغيرات في حجم السكان

 

يتغير حجم السكان بمرور الوقت نتيجة لكل من العوامل الداخلية والخارجية، بالإضافة إلى تفاعلاتهم وإن فهم المساهمة النسبية لهذه العوامل في التغيرات في وفرة السكان وتحديد العمليات البيئية المرتبطة بها لهما أهمية أساسية للحفظ وإدارة الحياة البرية والديموغرافيا التطورية حيث كانت مجموعات البيانات الكبيرة طويلة الأجل لا تقدر بثمن في الحصول على تقديرات للعمليات البيولوجية الأساسية للبقاء والتجنيد عبر مراحل تاريخ الحياة في العديد من الأنواع وفي تحديد العوامل التي تولد تباينًا زمنيًا في هذه المعدلات. واستمر العمل على جبهتين:

 

  • أولاً، حددت الدراسات المصممة لتحديد المعدلات الديموغرافية الرئيسية (مثل بقاء البالغين) المرتبطة بالنمو السكاني أنماطًا شائعة في الديناميات عبر مجموعة من الأنواع، حيث كان من المتوقع أن يكون للتغيرات في الخصوبة السكانية أكبر تأثير على معدل النمو السكاني في المجموعات التي تتميز بمعدلات تكاثر عالية في حين من المتوقع أن يكون للتغيرات في بقاء البالغين أكبر تأثير على نمو المجموعات ذات معدلات التكاثر المنخفضة.

 

  • درست الجبهة الثانية المساهمات النسبية لعمليات مثل الاعتماد على الكثافة والتباين البيئي والتقلبات في التركيب الديموغرافي للسكان ولم يكن هناك عمل كافٍ باستخدام النهج الثاني لاستخلاص أي استنتاجات عامة للسكان (st) المهيكلون حسب العمر، على الرغم من أنه من الواضح أن جميع العمليات يمكن أن تتفاعل للمساهمة في الديناميكيات المرصودة، ولا يميل أي من النهجين إلى النظر في عواقب التوزيعات المختلفة لصفات النمط الظاهري على السكان.

 

ودرسوا الخبراء الديموغرافيون الكثير من العمل، وكيف تؤثر الخصائص الفردية مثل العمر والجنس على النمو السكاني، لكننا نعرف القليل عن مساهمة السمات الفردية الأخرى على الرغم من أن سمات مثل حجم الجسم كثيرًا ما تؤثر على احتمالات البقاء والتكاثر، خاصة في البيئات المتغيرة، وبالنسبة للسكان الذين يعيشون في بيئة متقلبة، يمكن أن تختلف الأهمية النسبية للبقاء والتجنيد للنمو السكاني بين الطبقات الديموغرافية.

 

وغالبًا ما يتبنى السكان من مختلف الأعمار والجنس والحجم استراتيجيات إنجابية مختلفة ويمكن أن يختلف تأثير الظروف البيئية، مثل الطقس والكثافة، على الأداء بين الفئات الديموغرافية وبالتالي، يمكن أن يؤثر التباين البيئي على التركيبة السكانية في الجنس والعمر (المشار إليه فيما بعد بالبنية العمرية (st)، والسمات المظهرية (بما في ذلك التشكل أو السلوك) وتوزيعات النمو السكاني.

 

وتسمح التقنيات التحليلية الجديدة بتحليل التقلبات الملحوظة في النمو السكاني إلى مساهمات من عمليات مثل الاعتماد على الكثافة، العشوائية البيئية والهيكل العمري وتسمح هذه التحليلات للفرد بتقييم الأهمية النسبية للاعتماد على الكثافة والتقلبات المناخية الخارجية، والتغيرات الديموغرافية والتوزيعات المظهرية للتغيرات في حجم السكان.

 

كما يتم تحديد العوامل التي تؤثر على معدلات البقاء والتجنيد الخاصة بالعمر بشكل روتيني باستخدام طرق الانحدار كما أن كولسون وآخرون أظهروا كيف يمكن دمج النماذج الإحصائية عبر الفئات الديموغرافية لبناء وصف إحصائي لمعدل النمو السكاني في العام:

 

  • أولاً، لكل فئة عمرية، يتم استخدام نموذج إحصائي (نماذج خطية عامة، نماذج تأثيرات مختلطة معممة أو غيرها) لإنتاج بقاء متوقع أو نتيجة إنجابية لكل فرد في كل مرة، على سبيل المثال من أجل بقاء الفرد j في المرحلة الأولى في الوقت t.

 

  • بعد ذلك، يتم حساب متوسط ​​التنبؤات لكل فرد لإنشاء وصف إحصائي لمعدل النمو السكاني في العام (t) كما أن كولسون وآخرون، أظهروا أيضًا كيف يمكن استخدام الإزالة التدريجية للمصطلحات من هذه النماذج، كما هو معيار لتقييم الأهمية الإحصائية للمصطلح، لتقدير مساهمة المصطلح في ديناميكيات السكان.

 

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010علم السكان،منير كرادشة،2010دراسات في علم السكان،فتحي ابو عيانة، 1984

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى