علم الاجتماععلم السكان الاجتماعي

الهيكل المهني والنمو السكاني

اقرأ في هذا المقال
  • الهيكل المهني والنمو السكاني
  • أنواع المهن للسكان

يتم تحديد الهيكل المهني لأي بلد من خلال شريحة سكان البلد التي تعمل في مشاريع اقتصادية ومهن مختلفة، ولتعريف الهيكل المهني بشكل أكثر بساطة، تشكل الأقسام الديموغرافية المختلفة لبلد ما والتي تعمل في قطاعات مختلفة مثل الزراعة والتصنيع والنقل، من بين العديد من القطاعات الأخرى، الهيكل المهني للأمة.

 

الهيكل المهني والنمو السكاني:

 

الدول المختلفة لديها نسب متنوعة من السكان العاملين في مختلف القطاعات، الدول النامية مثل الهند كانت ولا تزال لديها حصة عادلة من سكانها يعملون في أقسام الزراعة والتصنيع، في المقابل تمتلك البلدان المتقدمة مثل الولايات المتحدة الأمريكية نسبة كبيرة من العاملين في مجال التكنولوجيا والبحث، وللحصول على معرفة أكثر دقة عن مدى أهمية الهيكل المهني لدولة ما واقتصادها، علينا أن نفهم المزيد عن معنى المهنة وكيف تدير القوى العاملة في بلد بأكمله بفعالية المساهمة في حريتهم المالية.

 

أنواع المهن للسكان:

 

يتم تعريف مهنة الشخص على أنها العمل الرئيسي أو العمل التجاري الذي يقوم به بشكل يومي لكسب دخله الأساسي، توفر الوظيفة لقمة العيش للفرد، مما يعني أنها تساعده في كسب كل ما هو ضروري لتغطية جميع وسائل الراحة الأساسية في حياته.

 

ويمكن تقسيم المهنة في أي بلد على نطاق واسع إلى ثلاث فئات رئيسية، هذه هي اللبنات الأساسية للهيكل المهني، مما يعني أن هذه المهن المختلفة يمكن أيضًا أن تشير تقريبًا إلى مدى اتساع الهيكل المهني للبلد:

 

1- تشمل المهن الأساسية لأي بلد الزراعة والبناء وتربية الحيوانات.

 

2- تشمل المجموعة الثانوية من المهن وهم الأشخاص الذين يعملون في الصناعات التحويلية والخدمية.

 

3- يشمل الفرع الثالث للمهن جزء من السكان العاملين في مجالات الاتصالات والنقل والإدارة والخدمات الأخرى المتبقية.

 

على سبيل المثال، الهيكل المهني في الهند المستعمرة، خلال الفترة الطويلة التي كانت فيها الهند تحت سيطرة العديد من الدول الأوروبية، خاصة بسبب ثروتها غير المستغلة وغير المكتشفة، كان الهيكل المهني للهند مختلفًا بشكل كبير عما هو عليه الآن، حيث جمع القطاع الزراعي أعلى نسبة من العاملين، حوالي 70- 75 في المائة من مجموع السكان في حين استحوذت الصناعات التحويلية والخدمية على 25- 30 في المائة الباقية من السكان.

 

كان هذا يعتمد أيضًا على التباين الجغرافي في البلاد، حيث شهدت ولايات مثل ماهاراشترا والبنغال وتاميل نادو وكارناتاكا الحالية جزءًا كبيرًا من السكان يتحولون من العمل الزراعي إلى الصناعات التحويلية والخدمية، في حين شهدت ولايات مثل أوريسا والبنجاب نموًا هائلاً في القسم الزراعي في نفس الوقت.

 

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010 علم السكان،منير كرادشة،2010 دراسات في علم السكان،فتحي ابو عيانة، 1984

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى