علم الاجتماعملوك وأمراء

شارلكان ملك إسبانيا

اقرأ في هذا المقال:

يعتبر ملك إسبانيا وإمبراطور الإمبراطورية الرومانية المقدسة ومن أهم الأشخاص في تاريخ أوروبا، وتم تنصيبه ملكاً لإسبانيا باسم تشارلز الخامس ملك إيطاليا، حيث توسع حكمه في إمبراطورية شاسعة عبر 3 قارات وقيل أن الشمس لا تغرب فيها أبداً.

 

لمحة عن شارلكان ملك إسبانيا

 

كان من أعظم ملوك القرن ال 16 وعندما كانت إمبراطوريته في أوج مجدها كانت مساحة أراضيه أكثر اتساعاً من أي ملك سابق وشملت إسبانيا وجميع ممتلكاتها فيما وراء البحار، حيث كانت حياته المهنية ممتلئة، وكانت حروبه ناجحة في كثير من الأحيان.

 

لقد هزم ملك فرنسا في بافيا وأسر سنة 1525 وبعد ذلك بعامين هاجم ونهب روما وأسر البابا، حيث نجا من هزيمة حاسمة أمام الأتراك العثمانيين بعد أن حاصرت جيوشهم العاصمة النمساوية فيينا سنة 1532 وكانوا يقودهم أقوى سلاطين عائلة عثمان سليمان القانوني.

 

في نهاية حياته لقد تخلى تشارلز الخامس عن العرش وقسم مملكته بين ابنه فيليب الإسباني وشقيقه فرديناند، حيث في النهاية انسحب إلى الحياة في أحد الأديرة سنة 1557. وفي سنة 1516 عند موت جده لأمه الملك فرناندو ورث تشارلز عرش أراغون في سن ال 16 فقط ووضع بين كفيه كافة إسبانيا، حيث كان قادراً على التباهي بلقب ملك إسبانيا بكل معانيها متخذاً اسم تشارلز الخامس.

 

مع ذلك تجدر الإشارة إلى أن الوريث الحقيقي لعرش قشتالة لا يزال والدته جوانا التي بسبب جنونها المزعوم سلمت سلطاتها فعلياً إلى ابنها تشارلز، على الرغم من أنها كانت سلالة حاكمة حتى وفاتها في سنة 1555.

 

بعد أن ورث عرش إسبانيا لقد احتاج تشارلز إلى رعاياه ليعلنوا الولاء له كملك على الرغم من أنه كان سليلاً لعائلتين ملكيتين من قشتالة وأراغون لكنه ظل هابسبورغياً، حيث لهذه الغاية استدعى محاكم قشتالة في آخر سنة 1517 وبعد العديد من المفاوضات أدى اليمين وقام بالتعهد بالولاء للملك.

 

بالمثل لقد تعامل مع بلاط أراغون وكاتالونيا الذين دعاهم إلى تفاهم وبعد مفاوضات عديدة أدى الملك أداء اليمين وتم الاعتراف به كملك، حيث بعد ذلك تم إجباره على الذهاب إلى النمسا للحصول على ميراث هابسبورغ.

 

المصدر
مشاهير السياسة، علي محمدموسوعة القادة السياسيين، عبدالفتاح ابو عيشةقيم القادة السياسيين وأثرها في القرار السياسي، انتصار سبكيالحكام العرب في مذكرات الزعماء و القادة السياسيين، مجدي كامل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى