الانثروبولوجياعلم الاجتماع

دور أنثروبولوجيا الوسائط في الأنثروبولوجيا الإعلامية

اقرأ في هذا المقال
  • مقدمة في الأنثروبولوجيا الإعلامية.
  • ما هي الأنثروبولوجيا الإعلامية؟
  • الوسائط في الأنثروبولوجيا الإعلامية.

مقدمة في الأنثروبولوجيا الإعلامية:

 

الأنثروبولوجيا الإعلامية هي مجال بحثي جديد ومتعدد التخصصات مع اختلاف كبير في الموضوعات والأساليب التي يبدو أنها بالفعل على دراية كبيرة بها نسبيًا لفهم وسائل الإعلام مثل التلفزيون والإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي وما إلى ذلك، لذلك معظم النظريات في هذا المجال، على الأقل ضمنيًا، تستخدم التسلسل الهرمي وثنائي التفرع، وفي كثير من الأحيان التصور المسبق لقطبي العلاقات بين وسائل الإعلام والإنسان، من خلال تحليل عمليات أنطولوجيا الإنسان ووسائل الإعلام بشكل مستقل عن بعضها البعض.

 

وهناك انحراف عن هذا الخط الفكري من خلال الدعوة إلى توسيع متناسق وعلائقي لفهم المصطلحات الإعلامية والإنسانية، معتبرين إياها متداخلة بالفعل بجوانب التكوين الديناميكي الأوسع، بدءً من النظر في تاريخ الوسائط قوية، ولكن تم التغاضي عنها لما يسمى ديوراما الموائل، فالمفهوم الإرشادي يجب تطوير للطبيعة البشرية، وفي النهاية، قد يفتح هذا النهج العلائقي لمجال جديد ومثير للاهتمام لاستجواب التحليل الأنثروبولوجي للإعلام بشكل عام.

 

ما هي الأنثروبولوجيا الإعلامية؟

 

تُفهم على نطاق واسع على أنها بدرجة أو بأخرى، بطرق مختلفة وبدرجات متفاوتة الأغراض، استخدام المفاهيم والأساليب الأنثروبولوجية في دراسة وسائل الإعلام، حيث يقول إريك روثنبولر أن الأنثروبولوجيا الإعلامية هي بطبيعتها مجال متعددة التخصصات، كما إنها نقطة التقاء علماء الأنثروبولوجيا المهتمين بدراسة وسائل الإعلام على حياة الإنسان والمجتمع، والدراسات الإعلامية التي توظف أو تستلهم منها المفاهيم الأنثروبولوجية، فمصطلح وسائل الإعلام، في هذا السياق، أقل تركيزًا على موسيقى الجماجم والحيوانات.

 

ويوضح ميهاي كومان أن الأنثروبولوجيا الثقافية لا يمكن أن تتجاهل وسائل الإعلام، ليس لأنها واقع اجتماعي مهم، لكن ببساطة لأنهم ثقافة بحد ذاتها، ولا يمكن أن تكون الأنثروبولوجيا الثقافية لما بعد الحداثة سوى أنثروبولوجيا وسائل الإعلام، وهذا يعني فقط أن الأنثروبولوجيا الإعلامية تصبح عامة كما كانت الأنثروبولوجيا الثقافية حتى الآن، للأنثروبولوجيا المختلفة من ما بعد الحداثة، وبصرف النظر عن التأكيد على أهمية هذا الانضباط الناشئ وفي إشارة إلى دورها العلمي.

 

فإن الأثر المدهش لبيان ميهاي كومان هو أن الأنثروبولوجيا الثقافية في العصر الحديث أو ما قبل الحداثة يمكن أن تكون شيئًا آخر غير أنثروبولوجيا الوسائط، وعلى ما يبدو، أصبحت وسائل الإعلام وما زالت ثقافة على غرار الأشكال الأخرى من وسائل الإعلام التي تركت جماجم البشر التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ والديوراما قديمة الطراز أيضًا ككتب ولوحات ومنحوتات وعمارة، وفي حالة مشكوك فيها للغاية فيما يتعلق بأهميتها الثقافية.

 

في حين أنه من السهل القول، بالطبع، ليس فقط وسائل الإعلام لكن جميع أشكال الإعلام تساهم في الثقافة وتنتجها وفي الواقع هي ثقافة، والنقطة الأساسية هنا هي عدم إعلان أن جميع الأنثروبولوجيا الثقافية هي في الأساس أنثروبولوجيا إعلامية، وبعد كل ذلك، يعتبر التحول نحو الإعلام حديثًا، فلقد كانت الأنثروبولوجيا تاريخياً شيئًا ما آخر، والنقطة المهمة هي بدلاً من ذلك أن يتم التساؤل كيف ينظر هذا التخصص إلى وسائل الإعلام وما هي نتائج النظر.

 

ولم يكن تحول الاهتمام الأنثروبولوجي نحو الإعلام مصادفة، مثل التاريخ، والفلسفة أو أي مجال آخر، فالأنثروبولوجيا ليست مسعى منعزل، ولكنها جزء لا يتجزأ في عالمه وسياقه ومترابط مع مجالات وتطورات أخرى لا حصر لها، وتاريخيًا حتى بعد ترتيبها كعرض تعليمي، التحليل الصحيح هو أن الجماجم والعينات في المتاحف بالضبط لم تكن ثابتة، لكنها اعتمدت على نظريات التطور السائدة والهجرة وموضوعات أخرى، وهكذا تغيرت بمرور الوقت، وبالطريقة نفسها، العلم ككل مشروط تاريخيًا، حيث إن تخصصاتها وخطاباتها مشروطة بداهة تاريخية.

 

على سبيل المثال، يعتبر ميشيل فوكو مع فريدريش كيتلر، أن وسائل الإعلام تؤثر أيضًا وتشكل ما يمكن أن يقال وكيف، وعلى هذا النحو، عندما تبدأ هذه الوسائط في إنتاج جماهيرها وتصبح وسائل الإعلام التي تؤثر وتحدث التغيير الاجتماعي والثقافي بطرق جديدة، فهي معنية بالاهتمام الأنثروبولوجي، وهو أمر متوقع، بل أكثر من ذلك، ففي الوضع الذي يكون فيه الوسائط الرقمية تعد متأصلة بعمق في الحياة اليومية، تصبح موجودة في كل مكان إلى حد كبير من أن تصبح الغلاف الجوي، ويبدو إنه أصبح ضرورة.

 

وحتى الآن، اتخذت هذه الاستجابة الأنثروبولوجية الإعلامية عدة اتجاهات، تتراوح بين استخدام الأساليب الإثنوغرافية، على نطاق واسع للغاية وغير شامل بأي حال من الأحوال لتحديد تأثير بعض الوسائط على مجموعات معينة من الناس، للانخراط مع وسائل الإعلام الحديثة ووسائل الإعلام التقليدية وفئات من الطقوس والأساطير لاستكشاف قدرة الفيلم على محتوى الأنثروبولوجيا، ففي العديد من هذه الدراسات، يرتبط التركيز الضيق على أنواع معينة من وسائل الإعلام من الشخص الذي واجهه ميهاي كومان إلى أشكال الأفلام والتلفزيون.

 

والآن الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي. وبالتنسيق مع تعريف (Rothen buhler) للأنثروبولوجيا الإعلامية على أنها استخدام المفاهيم والأساليب الأنثروبولوجية في دراسة وسائل الإعلام غير المعلنة، ولكن يبدو أن المقدمة الضمنية هنا هي فهم ثقافة أو مجتمع مثل نوع من الكيان المنفصل، والذي يتم بعد ذلك إضافة بعض الوسائط إليه، والتي يمكن تحليلها على أنها عنصر منعزل ويتجلى كأمثلة لوسائل الإعلام، ومع ذلك، بينما هي بلا شك موضوعات مهمة، التركيز المفرط عليها يبدو قصير النظر في أحسن الأحوال.

 

فمن الناحية العملية، فإن أحدث فيلم في هوليوود ليس حادثًا منفردًا، ولكنه واحد من بين العديد من الأحداث، ومن المحتمل جدولة إصداره لتجنب التعارض مع الأفلام الأخرى أو امتيازات ألعاب الفيديو الناجحة، باختصار، فإن أشكال الوسائط التي تمت دراستها في الغالب ليست سوى شديدة الجوانب المرئية، وهي متجذرًا في عدد لا يحصى من طرق الاتصال الأخرى، والأشياء، والمواقع التي يمكن ويجب اعتبارها جميعًا وسائط أيضًا.

 

ويوسع هذا المنظور من فهم وسائل الإعلام، ولكنه يزيدها ليمتد إلى الجانب الآخر المسمى بأنثروبولوجيا وسائل الإعلام، فبنظر في أعمال مثل ويليام جيبسون من الواضح أن وسائل الإعلام يمكن أن تتساءل عن المعنى الأنثروبولوجي الدقيق لكلمة الإنسان وغير ذلك، ومع ذلك، إن عدم اليقين الناجم عن وسائل الإعلام لديهم هو أكثر انتشارًا وأكثر حداثة.

 

الوسائط في الأنثروبولوجيا الإعلامية:

 

أنثروبولوجيا الوسائط هي تجارب زوار المتحف كوسائط جماهيرية تقليدية وإلكترونية وكذلك رقمية، ويمكن استخدامها كمصطلح شامل لأنماط الوجود الهجينة والمؤقتة المختلفة، والتي تتكون من تفاعل غير متجانس للوجوه والكيانات والعناصر العضوية وغير العضوية والبشرية وغير البشرية، وتم تحديدها، على سبيل المثال، بردود الفعل ونهج الغامرة أو المتأثرة بطريقة أخرى إلى جهاز تقني أو خطاب أو مؤسسة أو أي آليات تأطير أخرى للمكان.

 

فإذا كانت إعدادات الوسائط تؤثر على الأشياء والكائنات الحية وكذلك العلاقات المتبادلة، لا يمكن فصل جوانبها التأسيسية عن بعضها البعض دون تدمير مفهوم الكيان الهجين الناشئ المعني؛ لأن الكيانات البشرية ليست كيانات مجردة، ولا يمكن تعريفها بمصطلحات مجردة وعامة، وبدلاً من ذلك، هي حدثت في أوساط بيئية ملموسة للغاية، مثل السياسية والقضائية والمؤسسات الاجتماعية، وفي المقاهي ودور السينما والمتاحف.

 

وبشكل حاسم، ومع ذلك، فإن هذا المنظور العام يرتكز على الوعي بأن وسائل الإعلام الجماعية الحالية لدى الإنسان تمارس معظم ما يُدعى تقليديًا الثوابت الأنثروبولوجية، كالحقائق الدينية والكونية، واليقين السياسي الحيوي والتي تم حلها لصالح مفاهيم أكثر ديناميكية وانسيابية وعرضية لأنماط الوجود، في التراكم والربط البيني لوسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي والأشياء والهيئات، والخطابات والمؤسسات مثل المتاحف على حد سواء، تطور جماهير مختلفة جدًا وتكوينات مستقلة على البيئة من الناس والأسراب والذاتيات.

 

حيث يتم تصنيف فئة الإنسان فئة جوهرية إعلامية، بل يجب إعادة بنائه ككيان هجين ومتعدد، يكون متطابقًا مع التأثيرات الناشئة المختلفة لأشكال مختلفة من الإعدادات البشرية وأنماط الاتصال، وهذه الأشكال التجريبية القائمة على الوسيط، وبالتالي، عمليات الانتقال الأنطولوجية للإدراك والوعي الذاتي تحتاج إلى أوصاف جديدة وصيغ جديدة.

 

علاوةً على ذلك أنثروبولوجيا الوسائط قد تكون أنماط الوجود في بعض الأحيان سريعة الزوال أو مجرد عرضي، مع ذلك لها عواقب وخيمة وأهمية عملية لمفاهيم الإنسان عن الوجود في العالم، لذلك الأنثروبولوجيا الإعلامية، إذا كانت ستصبح الإطار العام لمختلف الأنثروبولوجيا لما بعد الحداثة بأي حال من الأحوال لا يسع الباحثين تجاهلهم.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى