فنانون حول العالمفنون وتسلية

سيرة عبادي الجوهر

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن عبادي الجوهر.
  • بدايات عبادي الجوهر.
  • إنجازات عبادي الجوهر.
  • حياة عبادي الجوهر الشخصية.
  • حقائق سريعة عن عبادي الجوهر.

نبذة عن عبادي الجوهر:

عبادي الجوهر هو مُغنّي ومُلحّن سعودي معروف، يُعدّ من أفضل المطربين على الساحة الفنية. وفي رصيده ما يُقارب خمسين ألبوم غنائي ولحّن للعديد من مشاهير العالم العربي. ولُقِّب بأخطبوط العود، حيث تأثر بكل من لطفي زيني وطلال مداح.


وكان عبادي الجوه رمتوجّه للانخراط في الجيش، لكن الفنان طلال مداح عمل على إقناعه بالعدول عن رأيه. وساعده بالدخول إلى الساحة الفنية، حيث لحّن عبادي الجوهر للعديد من الفنانين العرب، أبرزهم: المطربة نجاة الصغيرة والفنانة سميرة سعيد والمطرب الكبير طلال مداح والفنانة أصالة نصري.

بدايات عبادي الجوهر:

ولد عبد الله محمد جوهر والمعروف بعبادي الجوهر، في الرابع والعشرين من إبريل في عام “1953” في مدينة جدة. وربّته والدته بعد وفاة والده مع شقيقه عبد الرحمن. ولم يكمل تعليمه الدراسي بسبب دخوله مجال الغناء في عمر صغير وتنقّل ما بين القاهرة وبيروت وجدة.


وتوفيت والدته في مدينة جدة بعد صراعها مع المرض في عام “1974”، حيث قال عبادي عند وفاتها عندما فقدتها شعرت بأنني فقدت كل شيء.

إنجازات عبادي الجوهر:

بدأ حُبّه وشغفه بالفن وخاصةً العزف على آلة العود في سن الثانية عشرة من عمره، حيث كان يعزف بشكل يومي لمدّة سبع ساعات متواصلة. وكان متوجهاً في البداية إلى الجيش، قبل لقائه بالفنان لطفي زيني والذي قام بتعريفه على الفنان طلال مدّاح، الذي أعجب بفنّه كثيراً بقوله المرة الأولى التي قابلت فيها عبادي، حيث كان يبلغ من العمر أربعة عشر عاماً، فقد كان يعزف كمحترف عود يملك خبرة العشرين عاماً.


وضمّ المطرب طلال مداح عبادي الجوهر إلى شركته الخاصة رياض فون وذلك في عام “1968”، حيث قدَّم من خلالها أغنية بعنوان “يا غزال” من ألحان المطرب طلال مداح. وكان قد سجّل عبادي مجموعة من أعماله الفنية من ألحان كل من المُلحّن جميل محمود والملحن عمر كدرس. وفيما بعد قدّم عبادي عدد من أغانيه في حفل ساهر بمشاركة الفنانة هيام يونس على مسرح التلفزيون في بيروت.


وسجّل أغنيتة بعنوان “يا حلاوة” في عام “1969” وهي من ألحان طلال مداح، حيث قام عبادي بوضع المقدمة اللأغنية. و في عام “1970” بدأ بتلحين أغانيه بنفسه. وبعد مرورعام سافر عبادي إلى القاهرة لتسجيل أغنية من ألحانه بعنوان “كأنك حبيبي”، كما قام عبادي بتلحين مونولوج بعنوان “هذي السيارة”.


وشارك بحفل في قطر في عام “1976”، حيث قدّم عدد من أعماله الفنية مثل “رجال” و”الله معك” و”بنت الضحى” و”أنا أشهد”. ولحّن أغنية “طويلة يا دروب العاشقين” وذلك في عام “1978” والتي غنّاها الفنان طلال مداح.


وفي عام “1984”، قام عبادي بإنشاء شركته الخاصة “أوتار للإنتاج الفني”؛ وذلك بعد إصدار القانون المتخصص في حفظ الحقوق للفنان السعودي وقام بإنتاج ألبوماته الخاصة من خلاله.


وقدّم عبادي معزوفة مالاغوينا في حفلة في باريس ودمجها بالتقاسيم الشرقية، مُحافظاً على الروح الأساسية للمقطوعة. وبعدها غنّى مقدمة المسلسل الدرامي “ساق البامبو”.


وأصدر العديد من الألبومات أولها ألبومه “بيان الشوق وآخرها “خلاص إرجع”، كما قام بإحياء العديد من جلسات الطرب التي صدرت ألبومات في عام “1993” وآخرها في عام “2010”.


وأصدر ألبومه بعنوان “زمان أول” من إنتاج شركة روتانا. وكتب أغانيه عدد من الشعراء، حيث قدّم أغنيتين من الألبوم كفيديو كليب وأطلقهما كأغاني منفردة في الرابع والعشرين من يوليو في “2017”.


وحاز عبادي على العديد من الجوائز التكريمية والأوسمة من الدرجة الأولى والثانية، أبرزها: جائزته كأفضل مطرب خليجي من مصر، كما كُرّم على مسرح دار الأوبرا بمهرجان الإسكندرية، حيث تم تكريمه أكثر من في اليوم الوطني السعودي بالإضافة إلى حصوله على الدكتوراه الفخرية من أكاديمية مصر.


وحاز عبادي الجوهر في عام “2005” على أعلى وسام في سلطنة عمان من السلطان قابوس، كما حصل على العود الذهبي من شركة روتانا الفنية. ونال في عام “2018” درع الإبداع من جمعية الثقافة والفنون في المملكة العربية السعودية.

حياة عبادي الجوهر الشخصية:

تزوَّج عبادي من السيدة نورا الحريقي في الثمانينيات من القرن العشرين، حيث أنجب منها بنتان هُما سارة ومي. وتوفّيت زوجته في الثالث عشر من أكتوبر في عام “2006” بعد معاناة مع المرض. وبعد مُدّة شهر تقريباً توفّي أخوه الأكبر عبد الرحمن، حيث حاول عبادي الابتعاد عن الساحة الفنية لمُدّة عام ونصف.

ومن ثم عاد إليها بإصدار ألبومه بعنوان “الجرح أرحم”. ومن أبرز هواياته قراءة الشعر العربي القديم وكتب التاريخ، وهو من مُحبّي كرة التنس.

حقائق سريعة عن عبادي الجوهر:

  • يحب العزف المنفرد ويتمنّى أن يصل لمستوى القصبجي، فقد حصل على عود الملحّن القصبجي الذي أصبح عمره أكثر من مئة عام.

  • سمع عزفه الفنان الراحل طلال مدّاح ولقّبه على إثره بأخطبوط العود.

  • أطلق علية في دار الأوبرا المصرية بموسيقار الجزيرة العربية ومطرب العرب.

المصدر
الموسيقى الشرقية والغناء العربي/قسطندي رزقأسرار الموسيقى/علي الشوكوجوه لا تنسى/محمود عبد الشكور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى