يعد مستشعر الأشعة فوق البنفسجية قطعة ممتازة تضيفها إلى ترسانة أجهزة استشعار الطقس، حيث يعد مستشعر الأشعة فوق البنفسجية مفيدًا لأولئك الذين يرغبون في تقليل التعرض للأشعة فوق البنفسجية، ولكنه ضروري أيضًا في بيئات اختبار معينة، بالنسبة للشركات التي تصنع منتجات حساسة للأشعة فوق البنفسجية، فإن مستشعر الضوء فوق البنفسجي هو أداة مفيدة تُستخدم لإنشاء بيئات تخزين مثالية للمنتجات.

 

مستشعر مؤشر الأشعة فوق البنفسجية

 

يقيس مستشعر مؤشر الأشعة فوق البنفسجية الجزء المتعرض لحروق الشمس من طيف الأشعة فوق البنفسجية، حيث يقيس الإشعاع الشمسي العالمي للأشعة فوق البنفسجية، مجموع مكونات الأشعة فوق البنفسجية الشمسية المنقولة مباشرة وتلك المنتشرة في الغلاف الجوي، حيث يقوم بالإبلاغ عن مؤشر الأشعة فوق البنفسجية ومعدل الجرعة والجرعات اليومية والتراكمية من ضوء الأشعة فوق البنفسجية، يعد هذا المستشعر إضافة ممتازة لمحطات الطقس.

 

كيف يعمل مستشعر الأشعة فوق البنفسجية

 

يقوم المستشعر بجمع ضوء الأشعة فوق البنفسجية وتحويله إلى إشارة كهربائية، حيث يتوفر نوعان من أجهزة استشعار الضوء، يستخدم أحدهما الثنائي الضوئي والآخر يستخدم المقاوم الضوئي.

 

مستشعر الأشعة فوق البنفسجية من نوع الثنائي الضوئي

 

يقيس مستشعر الأشعة فوق البنفسجية من نوع الثنائي الضوئي الإضاءة، عندما يضرب الضوء الثنائي، فإنه ينشط الإلكترونات، مما يسبب تيارًا كهربائيًا. سيكون التيار الكهربائي أقوى استجابة للضوء الأكثر إشراقًا، يمكن بعد ذلك قياس التيار الكهربائي وتحويله إلى خرج رقمي أو تناظري.

 

مستشعر الأشعة فوق البنفسجية المقاوم الضوئي

 

يعمل مستشعر الأشعة فوق البنفسجية المقاوم الضوئي عن طريق قياس التغير في المقاومة الناتج عن الضوء المتاح، تعد هذه الأنواع من المستشعرات أقل دقة من تلك التي تستخدم الثنائي الضوئي، وعادةً ما تقتصر على التطبيقات، حيث تكون المعلومات الوحيدة المطلوبة هي ما إذا كان الضوء مضاء أم لا.

 

يمكن استخدامها أيضًا لمقارنة مستويات الإضاءة النسبية في مكان ما، يستخدم مستشعر الضوء فوق البنفسجي للأدوات، تقنية الثنائي الضوئي التي تتيح صورة أكثر دقة لضوء الأشعة فوق البنفسجية الموجود. تشبه تقنية (Photodiode) تلك المستخدمة في الألواح الشمسية. كما أنه أكثر فائدة للاستخدام العلمي، حيث تكون الدقة والحساسية مهمة.