الأمراض الوراثيةصحة

أسباب الإصابة بمتلازمة وولف هيرشورن wolf Hirschhorn Syndrome

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي متلازمة هيرشورن Wolf Hirschhorn Syndrome؟
  • ما هو سبب الإصابة بمتلازمة وولف هيرشورن Wolf Hirschhorn Syndrome؟
  • كيف يتم توريث الإصابة بمتلازمة وولف هيرشورن Wolf Hirschhorn Syndrome؟

ما هي متلازمة هيرشورن Wolf Hirschhorn Syndrome؟

متلازمة وولف هيرشورن (Wolf Hirschhorn): هي حالة تؤثر على أجزاء كثيرة من الجسم، وتشمل السمات الرئيسية لهذا الاضطراب مظهر الوجه المميز، تأخر النمو والتطور، الإعاقة الذهنية والنوبات.


تقريبًا كل شخص يعاني من هذا الاضطراب لديه صفات مميزة للوجه، بما في ذلك جسر أنفي واسع ومسطح وجبهة عالية، يوصف هذا المزيج بأنه مظهر “خوذة المحارب اليوناني”، العيون متباعدة على نطاق واسع وقد تكون بارزة. تشمل ملامح الوجه المميزة الأخرى مسافة قصيرة بين الأنف والشفة العلوية (فتحة قصيرة)، فم مقلوب، ذقن صغير (micrognathia)، أذنين سيئة التكوين مع ثقوب صغيرة (pits) أو طبقات من الجلد (tags).


بالإضافة إلى ذلك، قد يكون للأفراد المتضررين ملامح وجه غير متناظرة ورأس صغير بشكل غير عادي (microcephaly). يعاني الأشخاص المصابون بمتلازمة وولف هيرشورن (Wolf Herschhorn Syndrome) من تأخر النمو والتطور.


يبدأ النمو البطيء قبل الولادة، ويميل الرضّع المصابون إلى مشاكل في التغذية واكتساب الوزن (فشل النمو). كما أن لديهم توتر عضلي ضعيف (hypotonia) وعضلات متخلفة. تتأخر المهارات الحركية مثل الجلوس والوقوف والمشي بشكل ملحوظ ويعاني معظم الأطفال والبالغين المصابين بهذا الاضطراب أيضًا من قصر القامة.


تتراوح الإعاقة الذهنية من خفيفة إلى شديدة لدى الأشخاص الذين يعانون من متلازمة وولف هيرشورن (Wolf Hirschhorn Syndrome). مقارنةً بالأشخاص الذين يعانون من أشكال أخرى من الإعاقة الذهنية، تكون مهاراتهم الاجتماعية قوية، بينما تميل مهارات التواصل اللفظي والمهارات اللغوية إلى أن تكون أضعف.


يعاني معظم الأطفال المصابين أيضًا من نوبات قد تكون مقاومة للعلاج وتميل هذه النوبات إلى الاختفاء مع تقدم العمر. تشمل الميزات الإضافية لمتلازمة وولف هيرشورن (Wolf-Hirschhorn Syndrome) تغييرات الجلد مثل الجلد المرقش أو الجاف، وتشوهات الهيكل العظمي مثل انحناء العمود الفقري غير الطبيعي (الجنف والحداب) وأيضاً مشاكل الأسنان بما في ذلك الأسنان المفقودة وفتحة في سقف الفم (الحنك المشقوق) أو فتحة في الشفة (الشفة المشقوقة).


يمكن أن تسبب الإصابة بمتلازمة وولف هيرشورن (Wolf Hirschhorn Syndrome) أيضًا تشوهات في العين والقلب والجهاز البولي التناسلي والدماغ.

ما هو سبب الإصابة بمتلازمة وولف هيرشورن Wolf Hirschhorn Syndrome؟

تحدث متلازمة وولف هيرشورن (Wolf-Hirschhorn Syndrome) بسبب حذف المادة الوراثية بالقرب من نهاية الذراع القصيرة (p arm) للكروموسوم رقم 4، ويكتب هذا التغيير الكروموسومي أحيانًا على أنه (4p-). يختلف حجم الحذف بين الأفراد المتضررين، تشير الدراسات إلى أن عمليات الحذف الأكبر تميل إلى أن تؤدي إلى إعاقة ذهنية أكثر شدّة وتشوهات جسدية من عمليات الحذف الأصغر.

ترتبط علامات وأعراض متلازمة وولف هيرشورن (Wolf Hirschhorn Syndrome) بفقدان جينات متعددة موجودة على الذراع القصيرة للكروموسوم رقم 4. مثلاً الجين (NSD2) والجين (LETM1) والجين (MSX1) هي الجينات المحذوفة لدى الأشخاص الذين يعانون من العلامات والأعراض النموذجية لهذا الاضطراب.


تلعب هذه الجينات أدوارًا مهمة في التطور المبكر، على الرغم من أن العديد من وظائفها المحددة غير معروفة. يعتقد الباحثون أن فقدان جين (NSD2) مرتبط بالعديد من السمات المميزة لمتلازمة وولف هيرشورن (Wolf Hirschhorn Syndrome)، بما في ذلك مظهر الوجه المميز والتأخر في النمو.


يبدو أن حذف جين (LETM1) مرتبط بنوبات أو أي نشاط كهربائي غير طبيعي في الدماغ. قد يكون فقدان الجين (MSX1) مسؤولًا عن تشوهات الأسنان والشفة المشقوقة أو الحنك التي غالبًا ما تظهر مع هذه الحالة.



يعمل العلماء على تحديد جينات إضافية في نهاية الذراع القصيرة للكروموسوم 4 التي تساهم في ظهور السمات المميزة لمتلازمة وولف هيرشورن (Wolf Hirschhorn Syndrome).

كيف يتم توريث الإصابة بمتلازمة وولف هيرشورن Wolf Hirschhorn Syndrome؟

ما بين 85 و 90 في المائة من جميع حالات متلازمة وولف هيرشورن (Wolf Hirschhorn Syndrome) غير موروثة. وهي ناتجة عن حذف الكروموسومات الذي يحدث كحدث عشوائي (de novo) أثناء تكوين الخلايا التناسلية (البويضات أو الحيوانات المنوية) أو في التطور الجنيني المبكر.


يمكن أن تحدث إعادة ترتيب الكروموسومات الأكثر تعقيدًا كأحداث جديدة، والتي قد تساعد في تفسير التباين في علامات وأعراض الحالة. تحدث تغيرات الكروموسومات عشوائياً (De novo) في الأشخاص الذين ليس لديهم تاريخ من الاضطراب في أسرهم.

تعاني نسبة صغيرة من جميع الأشخاص المصابين بمتلازمة وولف هيرشورن (Wolf Hirschhorn Syndrome) من الاضطراب نتيجة لخلل الكروموسومات غير المعتاد مثل الكروموسوم الحلقي 4 (ring chromosome 4). تحدث الكروموسومات الحلقية عندما ينكسر الكروموسوم في مكانين وتندمج أطراف أذرع الكروموسوم معًا لتشكل هيكل دائري. في هذه العملية، تُفقد الجينات القريبة من نهايتي الكروموسوم.

في الحالات المتبقية من متلازمة وولف هيرشورن (Wolf Hirschhorn Syndrome)، يرث الفرد المصاب نسخة من الكروموسوم 4 مع مقطع محذوف. في هذه الحالات، يحمل أحد والدي الفرد إعادة ترتيب الكروموسومات بين الكروموسوم 4 وكروموسوم آخر، يسمّى هذا إعادة الترتيب بالتبديل المتوازن.


لا يتم اكتساب أو فقدان أي مادة وراثية في عملية الانتقال المتوازن، لذلك لا تسبب هذه التغييرات الصبغية عادةً أي مشاكل صحية. ومع ذلك، يمكن أن تصبح عمليات النقل غير متوازنة حيث يتم نقلها إلى الجيل التالي.


يرث بعض الأشخاص المصابين بمتلازمة وولف هيرشورن (Wolf Hirschhorn Syndrome) عملية نقل غير متوازنة تحذف الجينات بالقرب من نهاية الذراع القصيرة للكروموسوم 4. يؤدي فقدان هذه الجينات إلى الإعاقة الذهنية، لنمو البطيء ومشاكل صحية أخرى مميزة لهذا الاضطراب.

المصدر
Wolf-Hirschhorn syndromeWolf-Hirschhorn syndromeWolf-Hirschhorn Syndrome
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق