أمراض السرطانصحة

علاج سرطان الغدة الدرقية

اقرأ في هذا المقال
  • أنواع علاج سرطان الغدة الدرقية:
  • أولاً: جراحة سرطان الغدة الدرقية
  • ثانياً: علاج هرمون الغدة الدرقية
  • ثالثاً: العلاج الكيميائي لسرطان الغدة الدرقية
  • رابعاً: العلاج باليود المشع لعلاج سرطان الغدة الدرقية

إذا تمَّ التشخيص بـ سرطان الغدة الدرقية، سيناقش الطبيب العلاج مع المريض. لذلك من المهم تقييم فوائد العلاج مقابل المخاطر والآثار الجانبية المحتملة.

أنواع علاج سرطان الغدة الدرقية:

  • جراحة سرطان الغدة الدرقية.

  • علاج هرمون الغدة الدرقية.

  • العلاج الكيميائي لسرطان الغدة الدرقية.

  • العلاج باليود المشع لعلاج سرطان الغدة الدرقية.

أولاً: جراحة سرطان الغدة الدرقية

الجراحة هي العلاج الرئيسي في كل حالات سرطان الغدة الدرقية تقريباً، باستثناء بعض سرطانات الغدة الدرقية المفرطة. إذا تمَّ تشخيص سرطان الغدة الدرقية بواسطة خزعة شفط إبرة دقيقة (FNA)، فعادةً ما يوصى بإجراء جراحة لإزالة الورم أو إزالة الغدة الدرقية أو جزء منها.

استئصال الغدة الدرقية:

عملية استئصال الفص (جزء من الغدة الدرقية) هي عملية تزيل الفص الذي يحتوي على السرطان، عادةً مع البرزخ (قطعة صغيرة من الغدة تعمل كجسر بين الفصوص الأيسر والأيمن). يستخدم في بعض الأحيان لعلاج سرطانات الغدة الدرقية المتمايزة (الحليمية أو المسامية) الصغيرة والتي لا تظهر عليها أيّ علامات انتشار خارج الغدة الدرقية. كما أنّه يستخدم أحياناً لتشخيص سرطان الغدة الدرقية إذا كانت نتيجة خزعة FNA لا توفر تشخيصاً واضحاً.

من مزايا هذه الجراحة أنّ بعض المرضى قد لا يحتاجون إلى تناول أقراص هرمون الغدة الدرقية بعد ذلك لأنّه يترك جزءاً من الغدَّة. لكن وجود جزء من الغدَّة الدرقية يمكن أنّ يتداخل مع بعض الفحوصات التي تبحث عن تكرار الإصابة بالسرطان بعد العلاج، مثل فحوصات اليود المشعة وفحوصات الدم الخاصة بالغدة الدرقية.

إزالة العقدة الليمفاوية:

إذا انتشر السرطان إلى العقد اللمفاوية القريبة في الرقبة، فسيتم إزالتها في نفس الوقت الذي تتم فيه الجراحة على الغدة الدرقية. هذا مهم بشكل خاص لعلاج سرطان الغدة الدرقية النخاعي وسرطان الحساسية (نلجأ إلى هذه الطريقة عندما تكون الجراحة هي الخيار الوحيد).

بالنسبة للسرطان الحليمي أو المسامي، حيث يُعتقد أنّ العقد اللمفاوية المتضخِّمة واحدة أو اثنتان فقط تحتويان على السرطان، يمكن إزالة العقد الموسَّعة، ثم يتم معالجة أيّ رواسب صغيرة من الخلايا السرطانية التي قد تُترك بعد ذلك باليود المشع. في أكثر الأحيان، تتم إزالة العديد من الغدد الليمفاوية بالقرب من الغدة الدرقية في عملية تسمَّى تشريح العنق في المقصورة المركزية. والتي تسمَّى إزالة المزيد من العقد الليمفاوية، بما في ذلك تلك الموجودة على جانب الرقبة.

المخاطر والآثار الجانبية لجراحة الغدة الدرقية:

من غير المرجَّح أن تحدث المضاعفات عندما يتم إجراء العملية بواسطة جرَّاح غدة درقية ذي خبرة. غالباً ما يكون المرضى الذين خضعوا لجراحة الغدَّة الدرقية جاهزين لمغادرة المستشفى خلال يوم واحد بعد العملية. تشمل المضاعفات المحتملة لجراحة الغدَّة الدرقية ما يلي:

  • بحَّة مؤقتة أو دائمة أو فقدان الصوت. يمكن أن يحدث هذا في حالة تهيُّج الحنجرة أو القصبة الهوائية بواسطة أنبوب التنفس الذي تمَّ استخدامه أثناء الجراحة. قد يحدث أيضاً في حالة تلف الأعصاب في الحنجرة (أو الحبال الصوتية) أثناء الجراحة.

    يجب على الطبيب فحص الحبال الصوتية قبل الجراحة لمعرفة ما إذا كانت تتحرك بشكل طبيعي.

  • الأضرار التي لحقت الغدد الدرقية (الغدد الصغيرة وراء الغدة الدرقية التي تساعد على تنظيم مستويات الكالسيوم). هذا يمكن أنّ يؤدي إلى انخفاض مستويات الكالسيوم في الدَّم، ممّا تسبَّب في تشنجات العضلات ومشاعر التنميل والوخز.

  • نزيف مفرط أو تشكيل جلطة دموية كبيرة في الرقبة (تسمَّى ورم دموي).

  • العدوى.

ثانياً: علاج هرمون الغدة الدرقية

إذا تمَّت إزالة الغدة الدرقية (استئصال الغدة الدرقية)، فلن يعد الجسم قادراً على إنتاج هرمون الغدَّة الدرقية الذي يحتاجه. ستحتاج إلى تناول هرمون الغدَّة الدرقية (ليفوثيروكسين) ليحل محل الهرمونات الطبيعية ويساعد في الحفاظ على التمثيل الغذائي الطبيعي وربما يقلِّل من خطر عودة السرطان.

يتم تنظيم وظيفة الغدة الدرقية الطبيعية عن طريق الغدَّة النخامية. تصنع الغدة النخامية هرموناً يسمى TSH يتسبب في أنْ تصنع الغدة الدرقية هرمون الغدَّة الدرقية للجسم. TSH يعزِّز أيضاً نمو الغدة الدرقية وربما من خلايا سرطان الغدة الدرقية.

مستوى هرمون الغدة الدرقية، دوره ينظم مقدار هرمون الغدة الدرقية الموجود في الدم. إذا كان مستوى هرمون الغدة الدرقية منخفضاً، فإنّ الغدة النخامية تصنع المزيد من هرمون TSH. إذا كان مستوى هرمون الغدة الدرقية مرتفعاً، فليس هناك حاجة إلى الكثير من هرمون TSH، وبالتالي فإنّ الغدة النخامية تصنع TSH بكميات أقل.

من خلال إعطاء جرعات أعلى من هرمون الغدَّة الدرقية، يمكن أنّ تبقى مستويات هرمون TSH منخفضة للغاية. قد يؤدِّي ذلك إلى إبطاء نمو أيّ خلايا سرطانية متبقية وتقليل فرصة عودة بعض سرطانات الغدَّة الدرقية (وخاصَّة السرطانات عالية الخطورة).

الآثار الجانبية المحتملة:


يبدو أنّ تناول مستويات أعلى من المعدل الطبيعي لهرمون الغدَّة الدرقية ليس له سوى آثار جانبية قصيرة المدى. مستويات عالية من هرمون الغدَّة الدرقية يمكن أنّ يؤدِّي إلى مشاكل في ضربات القلب السريعة أو غير النظامية. على المدى الطويل، يمكن أنّ تؤدِّي جرعات عالية من هرمون الغدَّة الدرقية إلى ضعف العظام (هشاشة العظام). لهذا السبب، قد يتجنَّب الأطباء إعطاء جرعات عالية من هرمون الغدَّة الدرقية ما لم يكن لديك سرطان الغدَّة الدرقية وتكون أكثر عرضة لخطر التكرار.

ثالثاً: العلاج الكيميائي لسرطان الغدة الدرقية

يستخدم العلاج الكيميائي (chemo) الأدوية المضادة للسرطان التي يتم حقنها في الوريد أو تؤخذ عن طريق الفم.

العلاج الكيميائي: هو علاج منهجي، ممّا يعني أنّ الدواء يدخل مجرى الدم وينتقل إلى جميع أنحاء الجسم للوصول إلى الخلايا السرطانية وتدميرها.

نادراً ما يكون العلاج الكيميائي مفيداً لمعظم أنواع سرطان الغدَّة الدرقية، ولكن لحسن الحظ لم يكن هناك حاجة إليه في معظم الحالات. وغالباً ما يتم الجمع بينه وبين العلاج الإشعاعي الخارجي لسرطان الغدَّة الدرقية اللاإرادي ويستخدم أحياناً في أنواع السرطان المتقدمة الأخرى التي لم تعد تستجيب للعلاجات الأخرى.

تشمل أدوية العلاج الكيميائي الأكثر شيوعاً لعلاج سرطان الغدَّة الدرقية النخاعي وسرطان الغدَّة الدرقية اللاإرادي:

  • داكاربازين.

  • فينكريستين.

  • سيكلوفوسفاميد.

  • دوكسوروبيسين.

الآثار الجانبية المحتملة:

تهاجم الأدوية الكيماوية الخلايا التي تنقسم بسرعة، ولهذا السبب تعمل ضد الخلايا السرطانية. لكنَّ الخلايا الأخرى في الجسم، مثل تلك الموجودة في النخاع العظمي وبطانة الفم والأمعاء وبصيلات الشعر، تنقسم بسرعة أيضاً. من المحتمل أيضاً أنّ تتأثر هذه الخلايا بالعلاج الكيميائي، ممّا قد يؤدِّي إلى آثار جانبية.

تعتمد الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي على نوع وجرعة الأدوية المقدمة وطول المدَّة التي يتم تناولها فيها. الآثار الجانبية الشائعة للعلاج الكيميائي تشمل:

  • تساقط شعر.

  • تقرحات الفم.

  • فقدان الشهية.

  • استفراغ وغثيان.

  • إسهال.

  • زيادة فرصة الإصابة بالعدوى (بسبب قلَّة عدد خلايا الدم البيضاء).

  • كدمات أو نزيف (بسبب قلَّة عدد الصفائح الدموية).

  • التعب (بسبب قلة عدد خلايا الدم الحمراء).

هذه الآثار الجانبية عادةً ما تكون قصيرة الأجل وتختفي بعد انتهاء العلاج. غالباً ما توجد طرق لتقليل هذه الآثار الجانبية. على سبيل المثال، يمكن إعطاء الأدوية للمساعدة في منع أو تقليل الغثيان والقيء.

قد يكون لبعض أدوية العلاج الكيميائي آثار جانبية محددة أخرى تتطلب الرصد. على سبيل المثال، دوكسوروبيسين (أحد الأدوية الكيماوية الأكثر شيوعاً المستخدمة في سرطان الغدة الدرقية) يمكن أنّ يؤثِّر على وظائف القلب. إذا كنت تتناول دوكسوروبيسين، فسوف يقوم الطبيب بفحص القلب بانتظام باستخدام اختبارات مثل تخطيط صدى القلب.

رابعاً: العلاج باليود المشع لعلاج سرطان الغدة الدرقية

تمتص الغدَّة الدرقية لديك جميع اليود تقريباً في الجسم. وبسبب هذا، يمكن استخدام اليود المشع (RAI، المعروف أيضاً باسم I-131) لعلاج سرطان الغدة الدرقية.

تجمع RAI بشكل أساسي في خلايا الغدة الدرقية، حيث يمكن للإشعاع أنْ يدمر غدة الغدة الدرقية وأيّ خلايا غدة درقية أخرى (بما في ذلك الخلايا السرطانية) التي تتناول اليود، مع تأثير ضئيل على بقية الجسم. جرعة الإشعاع المستخدمة هنا أقوى بكثير من تلك المستخدمة في فحوصات اليود المشع، والتي تمَّ وصفها في فحوصات سرطان الغدة الدرقية.

يمكن استخدام هذا العلاج للتخفيف (تدمير) أيّ أنسجة درقية لم تتم إزالتها عن طريق الجراحة أو العلاج بعض أنواع سرطان الغدة الدرقية التي انتشرت إلى الغدد الليمفاوية وأجزاء أخرى من الجسم.

يساعد علاج اليود المشع الناس على العيش لفترة أطول إذا كان لديهم سرطان الغدة الدرقية الحليمي أو المسامي، الذي انتشر إلى الرقبة أو أجزاء الجسم الأخرى، وهو الآن ممارسة قياسية في مثل هذه الحالات.

لكن فوائد علاج RAI أقل وضوحاً بالنسبة للأشخاص المصابين بسرطانات صغيرة من الغدة الدرقية والتي لا يبدو أنّها انتشرت، والتي يمكن إزالتها تماماً عن طريق الجراحة.

المصدر
Surgery for Thyroid CancerThyroid Hormone TherapyWhat Is Thyroid Cancer?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى