صحةهرمونات وغدد

ما هو الأدرينالين؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو الأدرينالين
  • كيف يتم التحكم في الأدرينالين
  • ماذا يحدث إذا كان مستوى الأدرينالين مرتفع
  • ماذا يحدث إذا كان مستوى الأدرينالين قليل

ما هو الأدرينالين؟

الأدرينالين والنورادرينالين هما هرمونات مُنفصلة وناقلات ذات صلة. يتم إنتاجها في وسط (النخاع) للغدد الكظرية وفي بعض الخلايا العصبية في الجهاز العصبي المركزي. يتم إطلاقها في مجرى الدم وتعمل كوسيط كيميائي، وكذلك تنقل نبضات العصب إلى أعضاء مُختلفة.

الأدرينالين لديه العديد من الإجراءات المُختلفة اعتماداً على نوع الخلايا التي يعمل عليها. ومع ذلك، فإنّ التأثير الكلي للأدرينالين هو إعداد الجسم للاستجابة “قتال أو هروب” في أوقات التوتر، أيّ لاتخاذ إجراءات قوية أو مُفاجئة.

تشمل الإجراءات الرئيسية للأدرينالين زيادة مُعدل ضربات القلب وزيادة ضغط الدم وتوسيع الممرات الهوائية للرئتين وتوسيع حدقة العين وإعادة توزيع الدم على العضلات وتغيير عملية التمثيل الغذائي في الجسم؛ وذلك لزيادة نسبة السكر في الدم إلى الحد الأقصى (في المقام الأول للدماغ).

يتم إفراز هرمون أخر وهو نورادرينالين، بشكل رئيسي من النهايات العصبية للجهاز العصبي الودي (وكذلك بكميات صغيرة نسبياً من النخاع الغدة الكظرية). هناك انخفاض مُستمر في مستوى نشاط الجهاز العصبي الودي؛ ممّا يُؤدي إلى إطلاق النورادرينالين في الدورة الدموية، ولكن إفراز هرمون الأدرينالين يزداد فقط في أوقات الضغط الحاد.

كيف يتم التحكم في الأدرينالين؟

يتم إطلاق الأدرينالين بشكل رئيسي من خلال تنشيط الأعصاب المُتصلة بالغدد الكظرية؛ ممّا يُؤدي إلى إفراز الأدرينالين وبالتالي زيادة مستويات الأدرينالين في الدم. تحدث هذه العملية سريعاً نسبياً، خلال دقيقتين إلى 3 دقائق من وقوع الحدث المُجهد. عندما ينتهي الحدث المُجهد، تنخفض النبضات العصبية إلى الغدد الكظرية، وهذا يعني أن الغدد الكظرية تتوقف عن إنتاج الأدرينالين.

يحفز الإجهاد أيضاً إطلاق هرمون قشر الكظر من الغدة النخامية، والذي يشجع على إنتاج هرمون الستيرويد كورتيزول من قشرة الغدد الكظرية. هذا الهرمون الستيرويدي هو أكثر أهمية في تغيير التمثيل الغذائي في الجسم (أيّ رفع نسبة الجلوكوز في البلازما) في ظل ظروف طويلة الأجل ومستمرة (مُزمنة)، وليس حادة.

ماذا يحدث إذا كان مستوى الأدرينالين مرتفع؟

الإفراط في إنتاج الأدرينالين شائع جداً. يتعرّض مُعظم الأشخاص لحالات مُرهقة في بعض الأحيان، لذا فإنّ مُعظمنا على دراية بالأعراض النموذجية لإطلاق الأدرينالين، مثل: سرعة ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم والقلق وفقدان الوزن والتعرّق الزائد والخفقان. ومع ذلك، هذا هو استجابة طبيعية للجسم الذي يهدف إلى مُساعدتنا في الاستجابة لحالة مرهقة؛ بمجرد انتهاء التوتر الحاد، تختفي الأعراض بسرعة مع توقف إفراز الأدرينالين.

قد يتعرّض بعض الأشخاص الذين يُعانون من السمنة وتوقف التنفس أثناء النوم دون علاج لمستويات عالية من النورادرينالين/ الأدرينالين كل ليلة أثناء نضالهم في التنفس؛ هذا قد يلعب دوراً في تطوير ارتفاع ضغط الدم في مثل هؤلاء الناس.

في حالات نادرة جداً، قد يكون سبب الإفراط في إنتاج الأدرينالين/ النورادرينالين بسبب ورم الغدة الكظرية يُسمّى ورم القواتم البلعومي، أو ورم جنيب العقدة العصبية (إذا كان موجوداً خارج الغدة الكظرية ولكن على طول أعصاب الجهاز العصبي الودي الذي يمر عبر الصدر والبطن).

يُمكن أن تشمل الأعراض النموذجية لفرط الأدرينالين على أساس متقطع، ولكن في بعض الحالات، يُمكن أن تكون الأعراض خفيفة جداً بحيث لا يُمكن ملاحظتها.

ماذا يحدث إذا كان مستوى الأدرينالين قليل؟

إذا كان مستوى الأدرينالين قليل يُعتبر أمر غير اعتيادي للغاية، حتى لو كنت قد فقدت كلتا الغدد الكظرية بسبب المرض أو الجراحة. نظراً لأن 90٪ من النورادرينالين في الجسم يأتي من الجهاز العصبي، فإنّ فقدان 10٪ عبر الغدد الكظرية ليس كبيراً حقاً. لذلك، لا يظهر “نقص الأدرينالين” كاضطراب طبي إلا في حالات قصور إنزيم الكاتيكولامينات الوراثية النادرة للغاية وغير العادية.

المصدر
What is adrenaline?adrenalinecauses of an adrenaline rush

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى