أمثال عالمية عن الهدايا والعطايا:

 

يكاد لا تخلو أي علاقة بين الناس من تقديم العطايا والهداياً، فهي من الأمور المحببة في كافة الأديان السماوية؛ وذلك لما لها من آثار إيجابية على النفس البشرية، كما تلعب دور كبير في توطيد العلاقات واستمراريتها، وقد ظهرت العديد من الأمثال العالمية التي تناولت موضوع العطايا والهدايا، وتمت ترجمتها إلى كافة اللغات العالمية؛ وذلك نظراً إلى أنّ ظاهرة تبادل الهدايا من الظواهر المنتشرة بكثرة في كافة المجتمعات العالمية، وفيما يلي البعض من الأمثال العالمية التي تمحور حديثها حول موضوع الهدايا والعطايا.

 

1. الهدية مع الوجه البشوش هي عطية مضاعفة (A gift with a kind face is double grace):

 

هناك من يقوم بتقديم الهدية من غير خاطره، إذ يشعر أنه أمر مجبر عليه لا باختياره ورغبته، فيقوم بتقديم الهدية بعبوس واضح بشكل مباشر على ملامح وجهه، وهناك من يقوم بتقديم الهدية بكامل محبته، حيث يكون الأمر بالنسبة إليه من الأمور التي يحب التقرب بها إلى الآخرين، فيقوم بتقديم الهدية كنوع من التعبير عن الحب والاحترام، وهذا ما أشار إليه المثل الإنجليزي في مضمونه.

 

فقد حث الحكماء من خلال مضمون المثل الإنجليزي على ضرورة تقديم الهدية بطيب خاطر، حيث أن تقديم الهدية بلطف ووجه بشوش، يكون من الأمور التي لها وقع عظيم وأثر حسن في نفس المتلقي، فيشعر بقيمتها أضعاف مضاعفة.

 

2. العطايا تعمي العيون (Gifts blind the eye):

 

أشار المثل الإنجليزي في مضمونه إلى موضوع الهدايا والعطايا التي يقدمها أشخاص إلى مسؤوليهم؛ وذلك حين يستخدمونها ليس من أجل التعبير عن الاحترام والتقدير، وإنما من أجل التغاضي والتجاوز عن أخطاء قاموا باقترافها، أو من أجل تسهيل أمور وقضايا تقف أمامهم تحقيق مصالحهم الشخصية كعائق منيع.

 

3. الهدايا من الأعداء أمر خطير (Gift from enemies are dangerous):

 

أشار المثل الإنجليزي من خلال مضمونه إلى وجوب توخي الحذر من قبول الهدايا والعطايا، وذلك على وجه الخصوص إذا كانت الهدية مقدمة من شخص يضمر في داخله الحقد والعداء، حيث لا يكون الهدف من تقديم الهدية كسب الود والمحبة، وإنما يستخدمها بمثابة أداة يضغط بها على المتلقي؛ وذلك من أجل غاية تحقيق مصلحة فقط.