أهداف طريقة خدمة الفرد في الخدمة الاجتماعية:

لخدمة الفرد أهداف يمكن توضيحها من خلال عرض الهدف العام والأهداف الجزئية والأهداف العملية للطريقة:

  • الهدف العام الاستراتيجية: يعتبر الهدف العام لخدمة الفرد هو الاسترتيجية العامة للطريقة، ويتلخص هذا الهدف في تنمية شخصية العميل، أي تحقيق الكفاية الذاتية والاجتماعية للفرد حتى يمكنه القيام بمسؤولياته الملقاة على عاتقه في الوسط الاجتماعي الذي يعيش فيه.

  • اﻷهداف الجزئية التكتيك: ويقصد بها الأهداف المرحلية التي تسعى لتحقيق الهدف العام، ويمكن تحديدها في المستويات الخمس التالية:


    المستوى الأول: التغيير بشكل أساسي في شخصية العميل وأحوالة البيئية، وهو المستوى الأمثل للمساعدة المهنية في خدمة الفرد، والمستوى الثاني: تعديل نسبي محدود في كل من العوامل الذاتية والعوامل البيئية، وهذا المستوى أكثر واقعية. والمستوى الثالث: تغيير كامل أو جزئي في شخصية العميل أكثر من الظروف البيئية، والمستوى الرابع: تغيير كامل أو جزئي للظروف البيئية أكثر من النفسية، والمستوى الخامس: تجميد الموقف تجاوزاً لمعوقات جديدة، وهو مستوى تثبيت الموقف.

  • الأهداف العملية: تتضمن تلك الأهداف المحافظة على الأموال العامة للمجتمع وتوجيهها توجيهاً صحيحاً؛ تجنباً لاستمرار استنزافها في برامج العلاج، من خلال التأكد من أحقية العملاء للخدمات المختلفة في إطار العدالة الاجتماعية.


    والمحافظة على الطاقات الإنتاجية داخل المجتمع وذلك بمساعدة من لديهم معوقات في العمل على إزالة هذه المعوقات وإعادة المتكاسلين والسلبيين والمنحرفين والمعوقين إلى عملية الإنتاج.


    وتدعيم القيم الاجتماعية المجتمعية وذلك عن طريق إحساس أفراد المجتمع بمساعدة المجتمع لهم مما يشعرهم بالمساعدة والحب والتكافل والتضامن الاجتماعي.


    والكشف عن البذور الأولى ﻷمراض المجتمع وعلله الاجتماعية والسعي لعلاجها، لتجنيب المجتمع أعباء اقتصادية واجتماعية مستقبلية، حيث يتحقق من خلال الكشف المبكر للعلل الاجتماعية عدم تحويل بعض فئات المجتمع إلى طوائف طفيلية تشكل أعباء إضافية مستقبيلية على المجتمع.