اسلامالعقيدة الإسلامية

أنواع التوحيد في العقيدة الإسلامية

اقرأ في هذا المقال
  • أنواع التوحيد
  • حكم تقسيم التوحيد
  • ما هو توحيد الحاكمية؟

إنّ توحيد الله تعالى لا يقتصر على النطق بكلمة التوحيد فقط، فهو يتعلق بأفعال الإنسان وأقواله، ونواياه، وإخلاص العبادة له وحده، دون إشراك غيره في العبادة والطاعة، وتمّ تقسيم التوحيد إلى مجموعة من الأنواع، نتحدث عنها في هذا المقال.

 

أنواع التوحيد:

 

قسّم علماء العقيدة التوحيد إلى الأنواع التالية:

 

  • توحيد الربوبية.

 

  • توحيد الألوهية.

 

 

وقد قام بعض علماء السلف بتقسيم التوحيد إلى نوعين:

 

  • المعرفة والإثبات في التوحيد: وتضم توحيد الربوبية لله تعالى، وتوحيد الأسماء والصفات.

 

  • القصد والطلب في التوحيد: وتضم توحيد الألوهية لله تعالى، توجيه العبادة الخالصة لله تعالى.

 

وقسّم غيرهم التوحيد إلى توحيد الربوبية، من خلال توجيه أفعال الله لله وإفرادها له، وتوحيد الألوهية، من خلال توجيه أفعال العباد لله وإفرادها له.

 

لكن يمكن القول أنّ الاختلافات التي كانت بين علماء العقيدة في تقسيم أنواع التوحيد، هي اختلافات شكلية فقط، ولا تناقض أو تضاد في المبدأ الأساسي للتقسيم، حيث اختلفت العبارات والألفاظ المستخدمة في البيان.

 

حكم تقسيم التوحيد:

 

وموضوع تقسيم التوحيد هو موضوع مشروع، ولا ابتداع أو شبهات فيه، فمبدأه متوافق مع النصوص الشرعية التي وردت في كتاب الله تعالى، وسنة رسوله _صلى الله عليه وسلم_، وهو موضوع يساهم في توضيح قضايا التوحيد، وتسهيل فهمها، ضمن مضامين العقيدة الإسلامية.

 

اقتصرت أنواع التوحيد التي اعتمدها أهل السنة وعلماء السلف، على ثلاثة أنواع، في كافة أشكال التقسيمات، وهي توحيد الربوبية، وأسماء الله وصفاته، ثم توحيد الألوهية، وأكدوا على عدم إمكانية إضافة أي قسم آخر لأنواع التوحيد، وأي قسم مُضاف هو ليس من منهجهم، ويُعتبر من البدع المبتدعة في قضايا العقيدة.

 

ما هو توحيد الحاكمية؟

 

وظهر قسم رابع لأنواع التوحيد مما اعتبره علماء السلف من المبتدعات، يعرف بتوحيد الحاكمية، وهو تقسيم خاطئ؛ نظراً لعدم قول أحد العلماء المتقدمين فيه، وموضوع الحاكمية أمر يندرج تحت مضمون توحيد الربوبية، ويعني أن الله سبحانه وتعالى وحده الخالق الحاكم، الذي يحكم الأمور ويدبرها كما يشاء. ثم يندرج موضوع الحاكمية تحت مضمون توحيد الألوهية، أي أنّ الإنسان يعبد الله تعالى بما يحكم به سبحانه وتعالى.

 

كما أنّه لو تم تقسيم موضوعات كل من توحيد الربوبية، وتوحيد الألوهية، لنتج عن ذلك نوع جديداً من التوحيد يتعلق بكل نوع من العبادات بشكل مستقل، وأصبح الأمر أكثر تناقضاً للهدف الذي تم العمل على تقسيم أنواع التوحيد لأجله، وهو تسهيل وتقريب فهم مضمون التوحيد وتوضيحه للمتعلمين.

 

المصدر
العقيدة في الله، عمر سليمان الأشقر، 2004 العقيدة الإسلامية، راشد سعيد العليمي، 2018العقيدة الإسلامية من الكتاب والسنة الصحيحة، محمد جميل، 2015العقيدة الإسلامية وأسسها، عبدالرحمن حسن الميداني، 2013

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى