اسلامعلم الميراث

كيفية توزيع التركة

اقرأ في هذا المقال
  • أصحاب الفروض أو الورثة تعصباً
  • طريقة حل مسألة أو قضية من القضايا بهذا القسم نرى أن هناك يوجد حالات ثلاث نذكرها :
  • الحالة الأولى من أصحاب القسم الأول :
  • وأسباب الحرمان هي :
  • المحروم من الميراث
  • مثال :

أول ما تذهب التركة إلى أصحاب القسم الأول وهم الأكثر أهمية في هذا الموضوع الشائك الذي شرعه الله بين عباده ليمكون لهم دستوراً يسيرون عليه :

أصحاب الفروض أو الورثة تعصباً :

وهم : الابن، ابن الابن إن نزل، البنت، بنت الابن وإن نزلت، الأب، أب الأب وإن علا، الأم، الزوجان، الأخت الشقيقة، الأخ الشقيق وأولاده الذكور، الأخت للأب، الأخ للأب وأولاده الذُّكور، الأخ للأم والأخت للأم، أم الأم،أم الأب، الذُّكور من الأعمام وأبنائهم الذُّكور .

لحل هذه المسألة هنالك ثلاث حالات وهي :

الحالة الأولى : إذا وجد أصحاب الفروض ووجد معهم الورثة تعصُّيباً.

الحالة الثانية : إذا وجد أصحاب الفروض وانعدم الورثة تعصيباً.

الحالة الثالثة : إذا انعدم أصحاب الفروض ووجد الورثة تعصيباً.

الحالة الأولى من أصحاب القسم الأول :

إذا وجد أصحاب الفروض ووجد معهم الورثة تعصيباً.

تحل مسائل هذه الحالة باتباع الخطوات :

الخطوة الأولى :

معرفة من هم الورثة المستحقون ومن هم المحجوبون .

فالورثة هم الذين لا يوجد بينهم وبين المورث أي خط أوحاجز، وإذا وجد هذا الخط فإنه يحمل رقماً بين صاحب الحجب.

مثال : مات رجل عن أب وزوجة وبنت صُليبة واحدة وإخوة أشقاء وأخوات لأب وأخوات لأم :

الحل : لا يرث إلَّا الأب والزوجة والبنت الصليبة لعدم وجود أي حاجز بينهم وبين المورث أمّا الإخوة الأشقاء والإخوة للأب فإنّهم محجوبون بالأب وألأخوة للأم محجوبون بالأب والبنت.

المحروم من الميراث :

هو من تحرمه الشريعة الإسلامية الغراء من الميراث لأحد الأسباب الآتية وتوزع التركة كما لوكان هذا المحروم غي موجود في الدنيا على الإطلاق .

وأسباب الحرمان هي :

  • القتل : ويكون القتل سبباً للحرمان إذا كان عمداً وبغير حق أوعذر شرعي والقاتل بالغ عاقل.

اختلاف الدين : فلا توريث بين المسلم وغير المسلم سواء أكان وارثاً اوموروثاً فمثلاً لو تزوج المسلم من مسيحية فلا ترثه ولا يرثها إن ظلَّت على دينها .

  • الردّة : وهوالرجوع عن دين الإسلام .
  • الرِّق : فلا يرث العبد “وهذا غير موجود في هذه الأيام ”

مثال :

مات مقتولاً عن زوجة وأخ وشقيق، وإبن، وكان القاتل هو الإبن البالغ العاقل والقتل عمداً .

يكون توزيع التركة كالآتي :

الزوجة : ¼ فرضاً وهذا نصيبها .

الأخ الشقيق : الباقي تعصباً وهذا نصيبه.

فلو كان الابن غير قاتل يكون التوزيع كالآتي :

الزوجة : 8/1 فرضاً: الابن باقي تعصباً وهذا نصيبه.

الأخ الشقيق : محجوب بالابن فلا ميراث له حينها .

المصدر
المواريث في الاسلام - عليوه عبدالله ابراهيم المسلمي اعانة الطالب في علم الفرائض - السيد أحمد الاهدل الرحبية في علم الفرائض - سبط المارديني مباحث في علم المواريث - الدكتور مصطفى مسلم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى