اسلامالفقه الإسلامي وأصوله

ما هي محرمات الصّوم ومكروهاته؟

اقرأ في هذا المقال
  • ماهي محرمات الصوم ومكروهاته.
  • الصوم.
  • محرمات الصوم.
  • مكروهات الصوم.
  • مسنونات الصوم.
  • حقائق الصوم القبلية.
  • مدرسة الصوم.

الصّوم:

الصّوم في الإسلام هو: عبادةٌ يتفق المسلمون على تحديد ماهيّتها وأساسيّاتها، وتأتي بمعنى: (الإمساك عن المُفطرات من طلوع الفجر الثّاني إلى غروب الشمسِ بنيةً، كما أن صيام شهر رمضان من كلّ عام: هو فرض بإجماع  المُسلمين، وهو أحد أركان الإسلام الخمسة، وفضائله عظيمة ومتعددّة، ويشرّع قيام لياليه، وخصوصاً العشرُ الأواخر منه، ففيه ليلة القدر وتتعلّق به زكاة الفطر التي يُخرجها الصّائم، وهو عند المسلمين موعد للفرحة، والبرّ والصّلة، وعوائد الخير.

وفُرِض الصّوم على المسلمين في السّنة الثانية للهجرة، بأدلّة منها قول الله تعالى:( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)“البقرة183”.

 وقوله تعالى: (فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ.) وحديث: (بُني الإسلام على خمس…) وذكر منها:  صوم رمضان وحديث الأعرابي السائل عن شرائع الدّين، قال: هل علي غيره؟ أي: صوم رمضان، قال في الحديث: لا، إلا أن تطوّع شيئا.
وصوم شهر رمضان من كلّ عام: فُرض على كل مسلم مكلف مطيقٌ للصوم غير مترخصٍ بسبب المرض أو السّفر، ولا يصح الصّوم إلا من مسلم عاقل مع خلو المرأة من الحيض والنّفاس.

مُحرّمات الصّوم:

مُحرّمات الصّوم : هي التي حُرّم على الإنسان فعلها في غير رمضان، ويتأكد التّحريم لشرف الزمان، وفضيلة شهر رمضان، وهي الكذب، والغيبة، والنّميمة، وفحش القول والنظر إلى البرامج والأفلام الخليعة وسماع الأغاني، فمن المهم جداً في رمضان الالتزام بحشمة الملابس خلال الشهر الفضيل، سواءً كان للرجال أو النسّاء، ومن المُحرّمات أيضاً في شهر رمضان الابتعاد عن أماكن السّباحة والذهاب إلى الشاطئ أو المسبح؛ وذلك لمنع دخول الماء إلى فم الصائم، أيضا من مُحرّمات الصوم الإسراف في تناول الطعام في وقت الإفطار والتي يجب على كل صائم أن لا يقع فيها، أيضاً من المُحرّمات في الصّيام أن لا يفطر الصّائم على الشّراب، الدّخان، أو الشيشة.

فقال الرّسول صلّى الله عليه وسلم:(من لم يدعُ قول الزّور،والعمل به، والجهل، فليس لله حاجةٌٌٌ أن يدع طعامه وشرابه)” رواهُ البُخاري”.

مكروهات الصّيام:

ومكروهات الصّيام تُقسّم إلى مايلي:

  • المُبالغة في المضمضة والاستنشاق.
  • ذوق الطعام بغير حاجةٍ .
  • أن يجمع الصائم ريقه ويبتلعه.
  • مضغ العلك (أي اللّبان) الذي لا يتحمّل منه أجزاء، إذا تحلّل منه فإنه مُفسد للصّيام.
  • القُبلة لمن تحرّك شهوته.
  • ترك الصّائم بقايا طعام في أسنانه.
  • شم مالا يأمن أن تجذبه أنفاسه إلى حلقه كمسحوق المسك أو البُخور.
  • وصال الصّوم يومين أو أكثر دون أن يأكل بينهما.
  • بلع النخامة سواء كانت من الرأس، أو الحلق، للصائم وغيره؛ لأنها مستقذره وكريهة.

مسنونات الصوم:

يُستحب للصّائم أن يفعل عدّة أمور وهو صائم ومن أهم هذه الأمور:

  • الكثرة من قراءة القرآن الكريم بخشوع وتدبُّر.
  • الإكثار من ذكر الله تعالى ومناجاته .
  • الإكثار من الصّدقات.
  • كف فضل اللسان والجوارح عن فُضول الكلام والأفعال التي لا إثم فيها.
  • تعجيل الفطر.
  • السّحور مع تأخيره إلى قُبيل الفجر.
  • تفطير الصّائمين.
  • الاعتكاف في العشر الأواخر.
  • قيام لياليه وخاصّةً ليلة القدر.

حقائق الصّوم القبليّة:

إن لحقائق الصوم القبلية ستة أمور ألا وهي:

  1. غضّ البصر وكفّه عن الاتّساع في النّظر إلى كل ما يذم ويكره، وإلى كل مايشغل القلب ويلهيه عن ذكر الله عزوجل.
  2. حفظ اللسان عن الهذيان، والكذب، والنميمة، والفحشاء، وقول المُنكر، والخصومة، والمرآءاة، وغيرها.
  3. كف الإصغاء إلى كل مكروه؛ لأن ماحرّم قوله حرم الإصغاء إليه، ولذلك قرن الله عزوجل بين السّمع وأكل السحت. فقال الله تعالى:( سمّاعون للكذب أكالون للسحت)” المائدة 42″.
  4. كف بقية الجوارح من اليد أو الرجل عن الآثام والمكاره، وكفّ البطن عن كل طعام مشبوه وقت الإفطار. فلا يليق بالمسلم أن يصوم عن الطعام الحلال، ثم يفطر على الطعام الحرام. فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( ُربّ صائم ليس له من صيامه إلا الجوع)” صححه الألباني”.
  5. ألاّ يتكثر من الطعام الحلال وقت الإفطار بحيث يمتلئ بطنه، فما من وعاء أشر من بطنٍ مليء من حلال.
  6. أن يكون قلبه بعد الإفطار مضطّرباً بين الخوف والرّجاء، إذ لا يدري أيقبل صومه، فيكون من المقرّبين أو يرد عليه، فيكون من الممقوتين؛ وليكُن كذلك في آخر كل عبادة .

مدرسة الصّوم:

إنّ الصّيام من أعظم مايُعين على مُحاربة الهوى، وقمع الشّهوات، وتزكية النفس، وإيقافها عند حدود الله تعالى، فالصائم يحبس لسانه عن اللغو والسباب، والانزلاق في أعراض الناس، والسّعي بينهم بالغيبة والنميمة، والمفسدة، والصّوم يمنع صاحبه من الغُش والخداع، والتطفيف والمكر وارتكاب الفواحش، والرّبا، والرّشوة، وأكل أموال الناس بالباطل بأي نوع من أنواع الاحتيال. والصّوم يجعل المسلم يُسارع في فعلِ الخيراتِ، سواءً كان إقامٌٌٌ للصلاة، أو إيتاء للزّكاة وغير ذلك من وجهاتها المشروعة.

شهر رمضان شهر الجِهاد والنّصرة:

إنّ شهر رمضان المُبارك هو شهر الجِهاد في سبيل الله، وفي شهر الصّوم كانت مُعظم انتصارات المُسلمين، ففي رمضان من السّنة الثانية للهجرة؛ انتصر الإسلام على الشّرك في غزوة بدر الكبرى، وفي رمضان من السّنة الخامسة للهجرة كان استعداد المسلمين لغزوة الخندق، وفي رمضان من السّنة الثامنة للهجرة تم الفتح الأعظم ألا وهو” فتح مكّة”. وفي رمضان من السّنة التاسعة للهجرة حدثت بعض أعمال غزوة تبوك، وفي رمضان السنة العاشرة للهجرة بعث الرسول صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب على رأس سرية اليمن.

المصدر
كتاب الصيام في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة،للشيخ سعيد بن وهف القحطاني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى