اقتباساتالآداب

اقتباسات الوداع

مرصودةٌ أنا لوداع أحبائي، فأنا عاجزةٌ عن إلقاءِ القبضِ عليهم، وأُتقن جيِّداً
فنونَ الألمِ لفراقهم، والشّوق، والذّكريات، أكثرَ ممّا أتقنُ فنَّ الاحتفاظِ بهم، ما دامَ الاحتفاظِ بهم يعني التّفريط بجزءٍ من حقيقتي.

غادة السمان

نحيا الوداعَ ولم نكن يوماً نفكِّرُ في الوداعِ.

فاروق جويده

من كثرةِ الوداعِ، صارَ جلدي وصيَّةَ هجرةٍ، وتنبّهَ الشَّجرُ في روحي إلَّا أنَّ الغابةَ لا تودِّعُ أحداً، ولا تملكُ قدرةَ النسيانِ أو التذكُّرِ، فاختلقتُ موسماً خامساً؛ كي أعدّلَ مسارَ الطبيعةِ وأفتحَ عينيكِ على الحياةِ التي بكَت حينَ رفعتِ خصلاتِ شعركِ بمشبكٍ من حنين، أكَلَتني الحيرةُ فلم أعرف من أينَ أبدأ دراسةَ الخارطةِ فيكِ، فارتجلْت.

خالد جمعه

حتى لحظاتُ الوداعِ، لا يجب أن تطولَ كثيراً.

محمد المنسي قنديل

يتعلم قلبك أنَّ في كلّ لقاءٍ هناكَ ألم لوداع محتمل أن يكون، فتخافين التّعرُّف بأشخاصٍ جدد، تتعلَّمين الاكتفاء.

عفاف الشاذلي

في لحظاتِ الوداعِ، قُل ما تريد دونَ تردُّدٍ، أو خوفٍ، أو خجل، فربَّما لا تمنحكَ الحياةُ فرصةَ أخرى لقول ما تريد.

محمد الرطيان

الوداعُ ثقيل،أقولُ تعوَّدتُ، واكتشفَ ساعةَ السّفر أن التّعوُّد وهم.

رضوى عاشور

ها قد أتى اليوم، ذلك اليوم الذي لم أكتب فيه سيناريو الوداع، ذلك اليوم الذي دفعتُه عن مخيلتي ليسقطَ في هاويةِ المستحيل، لكنَّهُ إرتدَّ قافزاً إلى قمَّة اللا مستحيل، ليصبح حقيقةً ماثلةً أمامَ عينيّ.

ندى الحانك

الموسيقى منظومة وداع، توحي بفيزياء، ليست نقطة انطلاقها من الذرَّات، بل من الدّموع.

اميل سوران

أرتعدُ لفكرةِ أنَّه من المحتملِ أنّ لا أراهُ مرَّةً أخرى، أنَّ يوماً ما سينتهي كلّ هذا، السؤالُ هو كم يتبقَّى قبل أن ينتهي؟ كيفَ نقدّرُ ما تبقَّى لنا إنْ لم نتوقَّع النهاية.

إيفان كليما

الوداعُ لا يقع إلّا لمن يعشقُ بعينيهِ، أمّا ذاك الذي يحبُّ بروحهِ وقلبهِ فلا ثمَّة أنفصالٌ أبداً.

جلال الدين الرومي

كلّ وداعٍ هو بصورةٍ أو بأخرى، لا يتعدَّى كونهُ نزفٌ، يوجع ويؤلم ، ومع الوقت يُنسى.

دعاء شعبان

لا جدوى من الوداع يا صديق، فلا يعقبهُ إلا الفراق.

محمد المنسي قنديل

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. الوداعُ لا يقع إلّا لمن يعشقُ بعينيهِ، أمّا ذاك الذي يحبُّ بروحهِ وقلبهِ فلا ثمَّة أنفصالٌ أبداً……
    فعلا وللمرة الثانية البلاغة في انتقاء النصوص فاقت بلاغة النصوص ..هذه الذائقة البلاغية نادر جدا ما نجدها في مقال واحد وها نحن نجد ونتحقق من ذائقتك البلاغية سارة عتوم 💙💙💙💙
    ننتظر المزيد من هذه المقالات 🌬🌬🌬مع خالص حبي وتقديري

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى