الآدابعلم النحو

الضمير المنفصل وضمير الشأن

اقرأ في هذا المقال
  • أمثلة على الضمير المنفصل.
  • إعراب الضمير المفصل.
  • ضمير الشأن.

من المهم أن نلتفت إلى الاختلافات الدقيقة في استعمال المصطلح النحوي، حيث أنَّ ضمير الفصل هذا ليس هو الضمير المنفصل، وهو نوع من أنواع ضمائر الرفع المنفصلة، ولكن تسميته لا يرجع إلى هذا السبب، وإنَّما لأنَّه يفصل بين ركني الجملة، ويفرق بين الخبر والصِّفة، وكذلك الحصر.


أمثلة على الضمير المنفصل

المؤمن هو الذي يؤمن بالله

إنكَ أنتَ خيرهم جميعاً.

ظننته هو أحسنهم


نرى في الأمثلة السابقة أنَّ هذا الضمير فصل بين ركني الجملة، أي بين المبتدأ والخبر أو بين ما أصلها المبتدأ والخبر، والسؤال: ما هو موقع هذا الضمير من الإعراب؟


إعراب الضمير المنفصل

الضمير المنفصل يعرب على شكلين، وهما:

  • أنْ نقول عنه أنَّه ضمير منفصل مبني لا محل له من الإعراب، حيث نقول:

    زيد هو المُجِدُّ

    زيد: مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة.

    هو: ضمير منفصل مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.

    المُجِدُّ: خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.

    وكُنّا نحنُ الوارثين

    كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصالة بضمير رفع متحركة.

    نا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم كان .

    نحنُ: ضمير منفصل مبني على الضم لا محل له من الإعراب.

    الوارثين: خبر كان منصوب بالياء.

  • ونستطيع إعرابه: ضميراً له محل من الإعراب، فيكون إعرابه كما يلي:

    زيدٌ هو المُجِدُّ

    زيدٌ: مبتدأ مرفوع بتنوين الضم الظاهر على آخره.

    هو: مبتدأ ثانٍ، وهو ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع.

    المُجدُّ: خبر المبتدأ الثاني مرفوع بالضمة الظاهرة، والجملة من المبتدأ الثاني وخبره في محل رفع خبر المبتدأ الأول.


    كان زيدُ هو المُجِدُّ

    كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتح.

    زيدٌ: اسم كان مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم الظاهرعلى آخره .

    هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.

    والجملة من المبتدأ والخبر في محل نصب خبر كان.

    ويُعتبر هذا الإعراب هو لهجة بني تميم كما يقول اللغويون.

ضمير الشأن

ويطلق على هذا الضمير، ضمير الأمر وضمير القصة وضمير الحكاية إلى آخر هذه الاسماء التي أطلقها عليه النحاة، كما أنَّه ضمير غير شخصي؛ أي لا يدل على متكلم أو مخاطب أو غائب، وإنَّما يدل على معنى الشأن أو الأمر أو القصة، كما أنَّه يقع في صدرر الجُملة، ويكون مبتدأ لها، وتكون الجملة مفسرة له، وتقع خبراً عنه.

نحو قولنا:

طننته زيدٌ كريم

ظننته: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك.
التاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
الهاء: ضمير الشأن مبني على الضم في محل نصب مفعول أول لظنَّ.
زيدٌ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم الظاهرعلى آخره.
كريمٌ: خبر مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم الظاهرعلى آخره.

والجملة من المبتدأ والخبر في محل نصب مفعول به ثانٍ لظنَّ.

المصدر
كتاب ألفية ابن مالك.كتاب التطبيق النحوي.كتاب علم النحو والبلاغة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى