الآدابعلم اللغة الاجتماعي

اللغات البولينيزية – Polynesian languages

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن اللغات البولينيزية
  • تاريخ التصنيف اللغوي للغات البولينيزية
  • الهجاء في اللغة البولينيزية

نبذة عن اللغات البولينيزية:

 

تشكل اللغات البولينيزية عائلة لغوية منطوقة في بولينيزيا الجغرافية، وهي عبارة عن خليط من القيم المتطرفة من جنوب وسط ميكرونيزيا إلى جزر صغيرة قبالة الشمال الشرقي، وهي واحدة من أكبر الجزر في جنوب شرق جزر سليمان، وتنتشر هذه القيم عبر فانواتو.

 

كما يصنف علماء التصنيف اللغوي هذه العائلة اللغوية على أنها مجموعة فرعية من العائلة الأسترونيزية الأكبر والأكثر تنوعًا، والتي تنتمي إلى فرع أوشيانيك اللغوي.

 

ويشترك البولينيزيون في العديد من السمات الثقافية الفريدة التي نتجت عن حوالي 1000 عام من التنمية المشتركة، بما في ذلك تطور اللغة المشترك في منطقة تونغا وساموا خلال الألفية الأولى قبل الميلاد. كما أنه هناك ما يقارب أربعين لغة بولينيزية، وأبرزها تاهيتي وساموا وتونغا وماوري وهاواي.

 

فعندما استقر البشر لأول مرة في الجزر البولينيزية، ولأن التنويع اللغوي الداخلي لم يبدأ إلا منذ حوالي 2000 عام، احتفظت اللغات البولينيزية بقواسم لغوية مشتركة قوية.

 

تاريخ التصنيف اللغوي للغات البولينيزية:

 

بدأ التصنيف المعاصر للغات البولينيزية بملاحظات معينة من قبل اللغوي أندرو باولي في عام 1966م، وذلك استنادًا إلى الابتكارات المشتركة في علم الأصوات والمفردات والقواعد التي توضح أن اللغات البولينيزية الشرقية كانت أكثر ارتباطًا بلغة ساموا مما كانت عليه لغة تونجا.

 

حيث جعل هذا التوضيح إلى تشجيع علماء اللغة على دراسة كافة الأشكال والتصنيفات اللغوي للغات البولينيزية بكافة فروعها. في السابق، كانت هناك دراسات إحصائية معجمية فقط للغات البولينيزية، والتي اقترحت بشكل مباشر بأن المجموعة البولينيزية الغربية تتكون من لغات تونجا وساموا، وأن المجموعة البولينيزية الشرقية كانت بعيدة كل البعد عن كل من لغات تونجا وساموا.

 

فالإحصاء المعجمي هو أداة مثيرة للجدل يمكنها تحديد النقاط في اللغات التي يمكن من خلالها استنتاج العلاقات اللغوية وتوضيحها. ومنذ أن نشر اللغوي باولي كتابه في عام 1966م، استمر استنتاج العلاقات القديمة للغات البولينيزية من خلال المزيد من النتائج التشخيصية للدراسات التي تستخدم الطريقة المقارنة وإثباتات الابتكارات المشتركة.

 

وبعدها نشر اللغوي باولي دراسة أخرى في عام 1967م، والذي بدأت بسببها عملية استخراج العلاقات من اللغات البولينيزية في جزر صغيرة في ميلانيزيا. حيث تبين معه ما يسمى باللهجة البولينيزية المتطرفة، والتي تمكن باولي من اقتفاء أثر لغاتها إلى شرق فوتونا ومقارنة حالتها مع اللهجة الموجودة في أقصى الجنوب، وقارنها مع لغة ساموا نفسها وبين أثر اللهجات الشمالية عليها.

 

وباستثناء بعض التمايز الطفيف لعائلة لغة بولينيزيا الشرقية، توقفت الدراسات اللغوية لباقي الأفرع اللغوية لعائلة اللغات البولينيزية لما يقرب عشرين عامًا حتى نشر اللغوي ويلسون دراسة حول النظم الضمنية البولينيزية في عام 1985م. حيث ساهمت دراسته هذه لبيان العلاقة خاصة بين اللغات البولينيزية الشرقية وجميع اللغات البولينيزية الأخرى.

 

كما كان اللغوي مارك في عام 2000م، قادرًا على تقديم بعض الدعم لبعض جوانب اقتراح ويلسون من خلال مقارنات التغييرات الصوتية المشتركة المتقطعة، غير المنتظمة وغير المتوقعة. وعلى الرغم من العدد المنخفض للغات البولينيزية والوفرة النسبية للبيانات المتاحة للعديد منها، فقد تم اختصار طريقة المقارنة في كثير من الأحيان إلى مقارنات المفردات والتغييرات الصوتية المتفرقة المشتركة.

 

كما فعل اللغوي ويلسون في عام 1985م في دراسته مقارنة الأنظمة الضميرية، والتي ربما تكون ثاني أكثر جوانب اللغات الثانوية المتاحة للمقارنة بعد قوائم الإحصاء المعجمي.

 

الهجاء في اللغة البولينيزية:

 

تستخدم اللغات البولينيزية المكتوبة قواعد الإملاء على أساس النصوص اللغوية الخاصة باللغة اللاتينية. كما تحتوي معظم اللغات البولينيزية على خمس أصوات متحركة وهي، (a ،o ،u، e، i) في اللاتينية الكلاسيكية. ومع ذلك، كان لابد من تطوير الاصطلاحات الإملائية الخاصة بالصوتيات التي لا يسهل تشفيرها بالخط اللاتيني الخاص باللغة القياسية بمرور الوقت.

 

متأثرين بتقاليد قواعد الإملاء للغات التي كانوا على دراية بها، فإن المبشرين الذين طوروا لأول مرة قواعد إملاء اللغات البولينيزية غير المكتوبة لم يحددوا طول حرف العلة الصوتي. وبحلول الوقت الذي تم فيه تدريب اللغويين على طرق أكثر حداثة شقوا طريقهم إلى المحيط الهادي، على الأقل بالنسبة للغات الرئيسية، كان الكتاب المقدس قد طُبع بالفعل وفقًا لنظام الإملاء الذي طوره المبشرون، وكان الناس قد تعلموا القراءة والكتابة دون تمييز طول حرف العلة.

 

واستمر هذا الوضع في العديد من اللغات. وعلى الرغم من الجهود المبذولة للإصلاح من قبل الأكاديميات المحلية، أدت المقاومة المحافظة العامة للتغيير الهجائي إلى نتائج متفاوتة في اللغات البولينيزية، وتعايش العديد من متغيرات الكتابة.

المصدر
Irwin, Geoffrey (1992). The Prehistoric Exploration and Colonisation of the Pacific. Cambridge: Cambridge University Press.Krupa V. (1975–1982). Polynesian Languages, Routledge and Kegan PaulMarck, Jeff (2000), Topics in Polynesian languages and culture history. Canberra: Pacific Linguistics.Lynch, John, Malcolm Ross & Terry Crowley (2002). The Oceanic languages. Richmond, Surrey: Curzon Press.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى