المكتبات الرقمية

التعلم الرقمي والتعليم

اقرأ في هذا المقال
  • التعلّم الرقميّ والتعليم.



تقدّم التعلّم الرقمي بشكل سريع منذُ صياغة مُصطلح “التعليم الإلكتروني” في مطلع هذا القرن، ويشمل الآن المواقع الإلكترونيّة والكُتب الإلكترونيّة ووسائل التواصل الاجتماعي والمُجتمعات عبر الإنترنت والمحاضرات عبر الإنترنت والندوات عبر الإنترنت والبودكاست والمُدوّنات الصغيرة. على هذا النحو، فقد أثبتت أنّها طريقة قابلة للتطبيق والتّدريب وتطوير الأفراد في البيئات التّنظيميّة، وتشكل جزءًا (وليس كلًا) من استراتيجيّة التعلُّم الأوسع للمؤسّسات.


يشير التعلم الإلكتروني إلى مفهوم تعليمي واسع النطاق يتميز أساسًا باستخدام الوسائط الإلكترونيّة وأنواع أخرى من تقنيات الاتصال. يشمل التعليم الإلكتروني أي نوع من أنواع المفاهيم التعليمية أو التكنولوجيا التعليمية التي تستخدم الوسائط الإلكترونية أو التقنيات لدعم التعليم والتعلُّم. يتضمن ذلك أي نوع من أساليب التدريس التي تستخدم تقنية إلكترونيّة، مثل الكمبيوتر والإنترنت وأفلام DVD وما إلى ذلك. أنواع محدّدة من التعلم الإلكتروني تشمل التدريب على الإنترنت، والتعليم عبر الإنترنت، والتدريب القائم على الكمبيوتر


إذا تمّ استخدامها بشكل مُناسب يُمكن لمصادر التعلّم الرقميّة أنّ تُضيف قيمة كبيرة لجودة التعليم وخبرة المُتعلم. هناك العديد من الموارد المُتاحة والتي يمكن الوصول إلى بعضها مجانًا. تتكون الموارد الرقميّة غالبًا من وسائط رقميّة مُنفصلة، بما في ذلك النُّصوص والفيديو والصور والصوت. هذه هي لبنات البناء التي تُستخدم غالبًا لإنشاء كائنات تعليميّة مركّبة.



على الرغم من أنّ العديد من الأشخاص قد يفكرون فورًا في التعليم عبر الإنترنت أو استخدام أجهزة الكمبيوتر في الفصول الدراسية عندما يسمعون مصطلح التعلم الإلكتروني، إلّا أن التقنيات التعليمية استفادت من التقنيات الإلكترونية لمدة طويلة تقريبًا لأنّها كانت متاحة للاستخدام في الأنظمة المدرسية. على سبيل المثال تم استخدام بكرات الأفلام في الفصول الدراسية في أوائل الأربعينيات من القرن الماضي لتثقيف الطلاب حول عدد من الموضوعات، مثل النظافة، والبلوغ، والأخلاق، والموضوعات العلمية.


التعلُّم الإلكتروني مثل جميع المفاهيم التعليمية ليس تكنولوجيا تعليمية ثابتة، فهو ينمو مع نمو التكنولوجيا والتغييرات والتكيُّف مع العصر، فيتزايد التعلُّم الإلكتروني، على سبيل المثال في حين أنّ أحد المعلمين في الأربعينيات من القرن الماضي قد استخدم بكرة فيلم لإثارة اهتمام الطلاب بموضوع معين، فقد يستخدم المعلم في أيامنا هذه فيلم DVD أو فيديو YouTube على الإنترنت.


إنّ التقنيات الإلكترونية في العصر الحديث غالبًا ما تكون أكثر تعقيدًا من التقنيات المتوفرة في العقود القليلة الماضية، تسمح غالبًا بتجارب تعليميّة إلكترونية أكثر تعقيدًا أو تفاعليّة من تلك المُتوفرة للطُّلاب في السنوات الأولى من تكنولوجيا التعليم الإلكترونيّة.

المصدر
Edwards, Brian. Libraries and Learning Resource Centres. Oxford, UK: Architectural Press, 2009.العمران ، حمد إبراهيم ؛ (2007) مراكز مصادر التعلم في المملكة العربية السعودية: دراسة للواقع مع خطة لمركز مثالي. الرياض: جامعة الرياض للبنات.Burlingame, Dwight, Dennis C. Fields, and Anthony C. Schulzetenberg. The College Learning Resource Center. Littleton, Colo: Libraries Unlimited, 1978.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى