الآدابالأدباء العربالشعر والشعراء

حبيب زيود

اقرأ في هذا المقال
  • من هو حبيب زيود.
  • تعليم حبيب زيود.
  • الأعمال التي شغلها الأديب حبيب زيود.
  • مؤلفات الشاعر.
  • وفاة الشاعر حبيب زيود.

من هو حبيب زيود؟

وهو حبيب حميدان سليمان الزيودي، شاعر وأديب عربي من أبرز الأدباء الذين سعوا جاهدين من أجل رفعة الأدب العربي في العصر الحديث، ولد في محافظة الزرقاء بالتحديد في لواء الهاشمية في المملكة الأردنية الهاشمية، وذلك في عام ألف وتسعمائة وثلاثة وستين للميلاد، حيث عاش وترعرع ونشأ في قرية تدعى بقرية العالوك، كما يعتبر من أبرز شعراء الأردن وأعظمهم وكتب الكثير من القصائد والمؤلفات التي ألَّفها بعناية.

تعليم حبيب زيود:

درس الشاعر حبيب زيود في المملكة الأردنية الهاشمية، حيث تخصص بالأدب العربي وحصل على درجة البكالوريوس فيها وذلك من الجامعة الأردنية، وذلك في عام ألف وتسعمائة وسبعة وثمانين للميلاد، بعدها مباشرةً حاز الشاعر على درجة الماجستير من الجامعة الهاشمية بنفس التخصص.

الأعمال التي شغلها الأديب حبيب زيود:

شغل الشاعر حبيب زيود الأديب الشهير العديد من المناصب الوظيفية والإدارية بمختلف القطاعات، أهمها قطاع الإذاعة والتلفزيون، حيث عمل الشاعر في الإذاعة الأردنية بالتحديد في القسم المتخصص بالثقافة والفنون، وذلك ما بين عامي ألف وتسعمائة وسبعة وثمانين وألف وتسعمائة وتسعة وثمانين للميلاد، بعدها شغل الشاعر منصباً لدى وزارة الثقافة الأردنية، وذلك من عام ألف وتسعمائة وتسعة وثمانين وألف وتسعمائة وتسعون للميلاد، كما عمل الشاعر في التلفزيون الأردني.

مؤلفات الشاعر:

كتب الشاعر حبيب زيود الكثير من القصائد والأبيات الشعرية التي نظم أبياتها ووضعها بعناية تامة، وله من االقصائد التي كان موضوعها عن الوطنية والغزل، كذلك القصائد التي يحن الشاعر من خلالها إلى الأرض والوطن. ومن أهم أعمال الشاعر ما يلي:

  • نادي الراعي.

  • طواف المغني، في عام ألف وتسعمائة وتسعين للميلاد.

  • الشيخ يحلم بالمطر، وذلك في عام ألف وتسعمائة وستة وثمانين للميلاد.

  • منازل أهلي ، في عام ألف وتسعمائة وسبعة وتسعين للميلاد.

ونال الشاعر حبيب زيود العديد من الجوائز التي أظهرت إبداعة وبراعته بالأدب العربي، حيث نال على جائزة الدولة التشجيعية التي كانت متخصصة بالأدب العربي، حيث كتب ما يتعدى المئات في مدح أهله ووطنه.

وفاة الشاعر حبيب زيود:

توفّي الشاعر والأديب الحديث حبيب زيود وذلك في الصباح من يوم السبت في الشابع والعشرين، من شهر أوكتوبر لعام ألفين واثنا عشر للميلاد، وذلك عن عمر يناهز التاسعة والأربعين وذلك على إثر إصابته بنوبة قلبية مفاجئة.

المصدر
معجم الشعراء منذ بداية عصر النهضة، إميل يعقوب.الأدب العربي الحديث، أيمن ميدان.الأدب العربي، عمر الدسوقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى