اقتباساتالآداب

اقتباسات من كتاب حتى تكون أسعد الناس

اقرأ في هذا المقال
  • اقتباسات من كتاب حتى تكون أسعد الناس.

اتركْ المستقبل حتّى يأتي , ولا تهتم بالغد لأنّك إذا أصلحتَ يومك صلح غدك.

عائض القرني

ارضَ بالقضاء المحتوم , والرزق المقسوم , كل شيء بقدر فدع الضجر.

• اتركْ المستقبل حتى يأتي , ولا تهتم بالغد لأنّك إذا أصلحتَ يومك صلح غدك.

• التفكير في الماضي حمق وجنون وهو مثل طحن الطّحين ونشر النشارة وإخراج الأموات من قبورهم .

• ربّما ساءت أوائل الأمور وسرتك أواخرها ، كالسّحاب أوّله برق ورعد وآخره غيث هنيء .

• كنْ مثل الطائر يأتيه رزقه صباح مساء ،ولا يهتم بغد ولا يثق بأحد ولا يؤذي أحداً، خفيف الظّل رفيق الحركة.

• لا تحمل الكرة الأرضية على رأسك ،ولا تظن أنّ الناس يهمهم أمرنا إنّ زكاماً يصيب أحدكم ينسيهم موتي وموتك .

• اسعد الآن فليس عندك عهد ببقائك ، وليس لديكَ أمان من روعة الزّمان، فلا تجعل الهم نقداً والسُّرور ديناً.

 •  ما مضى فات , وما ذهب مات ,فلا تفكّر فيما مضى ,فقد ذهب وانقضى.

• لا تتأثّر من القول القبيح والكلام السيء الّذي يُقال فيك فإنّه يؤذي قائله ولا يؤذيك.

 

• افرحْ باختيار الله لك , فإنّك لا تدري بالمصلحة فقد تكون الشدّة لك خير من الرّخاء.

• اعفُ عمّن ظلمك , وصِلْ من قطعك , وأعطِ من حرمك , واحلم على من أساء إليك تجد السُّرور والأمن.

• الطّعام سعادة يوم ، والسّفر سعادة أسبوع ، والزواج سعادة شهر ، والمال سعادة سنة، والإيمان سعادة العمر كلّه.

• لن تسعد بالنّوم ولا بالأكل ولا بالشُّرب ولا بالنّكاح ، وإنّما تسعد بالعمل وهو الّذي أوجد للعُظماء مكاناً تحت الشّمس.

• من تيسّرت له القراءة فإنّه سعيد لأنّه يقطف من حدائِق العالم ويطوف على عجائب الدنيا ويطوي الزمان والمكان.

• أصول النّجاح أنْ يرضى الله عنك وأنْ يرضى عنك من حولك وأنْ تكون نفسك راضية وأنْ تقدّم عملاً ًمثمراً.

• روّح على قلبك فإنّ القلب يكل ويمل , ونوّع عليه الأساليب , والتمسْ له فُنون الحكمة وأنواع المعرفة.

• العلم يشرح الصّدر ويوسع مدارك النّظر ويفتح الآفاق أمام النّفس فتخرج من همّها وغمّها وحزنها .

• من السعادة الانتصار على العقبات ومُغالبة الصعاب، فلذّة الظّفر لا تعدلها لذة وفرحة النجاح لا تساوبها فرحة.

• إذا أردتَ أنْ تسعد مع الناس فعاملهم بما تحب أنْ يعاملوكَ به ولا تبخّسهم أشياءهم ولا تضعْ من أقدارهم .

• من رضي بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمّد صلى الله عليهِ وسلّم رسولاً كان حقّاً على الله أنْ يرضيه، وهذه أركان الرّضا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى