الآدابروايات الأدب الإنجليزي

قصة كاناج

اقرأ في هذا المقال
  • الشخصيات
  • قصة كاناج

قصة كاناج أو (The Story of Kanag) هي قصة خيالية من الحكايات الشعبية الفلبينية الي ظهرت في المنشورات، وكانت هناك محاولة لتقديم مجموعة شعبية شاملة من هذه المواد لعامة الناس، هذه المجموعة من الحكايات ستمنح المهتمين فرصة لتعلم شيء من السحر والخرافات والعادات الغريبة للفلبينيين.

 

الشخصيات:

 

  • كاناج.

 

  • والدي كاناج.

 

قصة كاناج:

 

كان هناك رجل وزوجته لديهما حقل يملأه الأرز وكان وقت نضجه قريبًا كان الزوجين خائفين من اقتحام الخنازير البرية وتدمير محصولهم ،لذلك أرسلوا ابنهم كاناج إلى الحقل لحماية الحبوب حيث ذهب عن طيب خاطر إلى المكان، ولكن عندما وجد أنّ الأسوار حول الحقل كانت كلها قوية بحيث لا تتمكن الخنازير من الدخول، ولم يكن لديه ما يفعله، بقي الصبي في بيت الحراسة الصغير وحيداً، وأصبح الصبي شديد التعاسة.

 

وفي كل يوم كان والده يحمل الأرز المطبوخ واللحوم لابنه في الحقل، لكنّ كاناج لم يستطع تناول الطعام وكان يطلب من والده دائمًا تعليقه في غرفة المراقبة حتّى وقت لاحق، وفي كل مرة وجد الأب طعام اليوم السابق لم يمس أبداً، وبدأ يشك في أنّ الصبي كان غير سعيد بحراسة الحبوب، لكنّه لم يقل شيئًا عن مخاوفه لابنه، وبعد يوم واحد من عودة والده إلى المنزل.

 

كان كاناج يشعر بالوحدة لدرجة أنّه استخدم قوته السحرية وأصبح طائرًا صغيرًا وطار إلى أعلى شجرة، وفي اليوم التالي عندما جاء والده إلى الحقل بحث في كل مكان عن ابنه، وعندما لم يتمكن من العثور عليه نادى عليه، وأجابه طائر صغير من أعلى شجرة الخيزران أدرك الأب ما حدث، وكان حزينًا جدًا وتوسل إلى ابنه أن يعود ويصبح ولدًا مرة أخرى.

 

لكن كاناج أجاب فقط: أفضل أن أكون طائرًا وأحمل رسائل الأرواح إلى الناس، وأخيرًا ذهب الأب إلى المنزل بمفرده، وشعر هو ووالدته بالحزن لأنهما فقدا ابنهما، وبعد مرور بعض الوقت استعد الأب للخروج للقتال حيث أخذ رمحه ودرعه وفأسه وذهب في وقت مبكر من صباح أحد الأيام، ولكن عندما وصل إلى بوابة البلدة طار كاناج فوقه وأعطاه إشارة سيئة، فرجع إلى المنزل.

 

وفي صباح اليوم التالي بدأ مرة أخرى، وهذه المرة أعطاه الطائر الصغير إشارة جيدة فتابع طريقه وبعد رحلة طويلة وصل إلى بلدة معادية حيث قال الناس إنّهم مسرورون برؤيته، وأضافوا أنّهم فرحين بوجوده لأنّه كان أول من تجرأ على دخول بلدتهم، لذلك فإنّهم يعتزمون إبقائه هناك، قال الأب لزعيم تلك البلدة: إذا أردت منعي من العودة إلى المنزل، فادعي كلّ أفراد شعبك معًا وسنقاتل.

 

أجاب أعداؤه: أنت شجاع للغاية إذا كنت ترغب في قتالنا جميعًا، ولمّا اجتمع الناس سخروا منه ومع ذلك، استعد الأب للقتال وعندما تقدم أشجع رجال العدو نحوه ورمى رمحه وفأسه قفز الأب وهرب، فتقدموا جميعًا نحوه وألقوا رماحهم وحاولوا قتله، لكنّ الأب أمسك بكل أسلحتهم واحتجزها لديه حتّى قتلهم جميعًا، ثمّ أستخدم فأسه فقطعت كل رؤوس العدو.

 

بعد ذلك جلس عند بوابة المدينة ليستريح، ونادى الطائر الصغير الذي حلّق فوق رأسه وقال: التعويذة التي أعطيتك إياها كانت جيدة يا أبي، وقد قتلت كل أعدائك، قال الرجل: بالتأكيد، وبينما بدأ في رحلة العودة إلى المنزل كان الطائر الصغير دائمًا يطير بالقرب منه وعندما وصل إلى المنزل علق الرؤوس في جميع أنحاء المدينة، وأمر الرجال بالخروج إلى جميع أنحاء العالم ودعوة الجميع وخاصة الفتيات الجميلات للحضور إلى حفلة للاحتفال بفوزه.

 

جاء الناس من جميع أنحاء العالم، وبينما كانوا ويرقصون، دعا الأب كاناج وقال: انزل يا بني، لن تبقى دائماً في قمم الأشجار تعال وانظر إلى الفتيات الجميلات وانظر أي واحدة تريد الزواج منها، لكنّ كاناج أجاب: أفضل البقاء على قمم الأشجار وإعطاء التعويذات للرجال  عندما يذهبون للقتال، ثمّ ناشده الأب والأم أن يصبح بشراً مرة أخرى متوسلين منه أن يغفر لهما ووعداه بعدم إرساله مرة أخرى لحراسة الأرز.

 

لكنه لم يستمع إليهم، بل طار بعيدًا، فاكتشف والديه أنّهما لا يستطيعان إقناعه بهذه الطريقة، فاستخدم والده سحره باتباع كاناج أينما ذهب، والعثور على فتاة يريد الزواج منها فسارع بإرسال جني وراءه وليتبعه حيثما ذهب، فتوقف الجني بالقرب من بئر، وهناك استخدم سحره وجمع الفتيات الجميلات حول البئر ليستحممن حيث كانت إحداهن جميلة جدًا.

 

وعندما رآها الجنّي تغسل شعرها ركض إلى كاناج وتوسل إليه أن يأتي ويراها، في البداية لم يستمع إليه، ولكن بعد فترة طار إلى أعلى شجرة بالقرب من البئر وعندما شاهدها، طار إلى الشجرة فوق رأسها، وقال للجني: ولكن ماذا أفعل إذا أصبحت رجلاً الآن، فأنا لا أملك ثيابًا؟ قال الجني: لا تقلق بشأن ذلك، لأنّ لديّ كل شيء هنا من أجلك.

 

لذلك أصبح كاناج رجلاً وأعطاه الجني أجمل الملابس وجوز التنبول السحري وذهب للتحدث مع الفتاة وأعطاها جوزة التنبول، فتناولاها معًا، فقال للفتاة: اسمي هو كاناج، ثمّ قالت الفتاة: اسمي دابيليسان وأنا ابنة بانغان ودالوناغان، وعندما عادت الفتاة  إلى المنزل تبعها كاناج، وأخبر والديها باسمه وكيف تحول إلى طائر صغير ولما انتهى من تعريفهما بنفسه، سأل إذا كان من الممكن أن يتزوج ابنتهما.

 

كان والدي الفتاة وزوجته مسروران للغاية لأنّ كاناج أراد ابنتهما كزوجة له، لكنّهم كانوا يخشون أن يعترض والديه، لذلك أرسلوا رسولًا لدعوة والديه لزيارتهم، وبمجرد أن سمع والداه أن ابنهما أصبح رجلاً كانا في غاية السعادة وشرعا في الذهاب إليه على الفور حاملين العديد من الهدايا الرائعة، وقبل إجراء ترتيبات الزفاف كان من الضروري تحديد المهر الذي يجب دفعه للفتاة.

 

دار نقاش طويل وأخيرًا قال والدي الفتاة إنّه يجب ملء بيتهما تسع مرات بأنواع مختلفة من الذهب والفضة، وعندما تم ذلك، استخدم والدي كاناج قوتهما السحرية وتم ملء بيت الفتاة  بالذهب وتزوج كاناج من الفتاة، ثمّ أقيمت احتفالات رائعة في المدينة.

المصدر
The Story of Kanag

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى