الآدابالشعر والشعراء

قصيدة – يا راكبا إن الأثيل مظنة

اقرأ في هذا المقال
  • ما لا تعرف عن مناسبة قصيدة "يا راكبا إن الأثيل مظنة"

ما لا تعرف عن مناسبة قصيدة “يا راكبا إن الأثيل مظنة”:

أمّا عن قُتيلة بنت الحارث فهي قُتيلة بنت الحارث بن كلدة بن علقمة بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي، ولدت في الجاهلية وكانت قتيلة من الشاعرات المسلمات، وكان قد اشتهرت بقصيدتها التي رثت فيها أخاها،وقد أسلمت وتوفيت في القرن السابع، في عهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

وأمّا عن مناسب قصيدة ” يا راكباً إنّ الأُثَيْلَ مِظَنَّة*** مِن صُبْحِ خامسةٍ وأنتَ مُوفَّقُ ” فقد كان النضر بن حارث قد كان سيدًا من أسياد قريش ووجه من وجوهها، وقد كان من أشرس وأقوى أعداء النبي صل الله عليه وسلم والإسلام، فقد كان يؤذي النبي صل الله عليه وسلم  بالأذى والتكذيب، وقد قام رسوال الله عليه أفضل الصلاة والسلام في معركة بدر بقتله، وقبل أن يموت قال للرسول صل الله عليه وسلم: هل أنا خاصة من قريش، فقال له نبي الله نعم، فقال له: فمن سيقوم بأولادي من بعدي؟، فقال له الرسول عليه الصلاة والسلام: النار، ولذلك سمي بنو أبو معياط بصبية النار, فضرب الرسول عنقه، وعندما وصل خبر مقتله إلى أخته قتيلة بنت الحارث، حزنت عليه حزنًا شديدًا، ومن حزنها قالت رثائًا له:

يا راكباً إنّ الأُثَيْلَ مِظَنَّةٌ
مِن صُبْحِ خامسةٍ وأنتَ مُوفَّقُ

أبلِغْ به مَيْتاً بأنّ تحيّةً
 ما إن تزالُ بها النجائبُ تخْفُقُ

 مِنِّي إليكَ وعَبْرةً مسفوحةً
جادتْ بِدرَّتها وأخرى تَخْنَقُ

 هل يسمَعَنَّ النضرُ إن ناديتُه
إن كان يسمعُ هالكٌ لا يَنطِقُ

 ظَلّتْ سيوفُ بني أبيهِ تنوشُه
 للهِ أرحامٌ هناكَ تُشَقَّقُ

 صبراً يُقادُ إلى المنيّة متُعَباً
 رَسْفَ المقيَّدِ وهو عانٍ مُوثَقُ

أمُحمدٌ ولأنتَ نَسْلُ نَجِيبةٍ
في قومها والفحلُ فَحلٌ مُعْرِقُ

ما كان ضرّكَ لو مَنَنْتَ وربّما 
مَنَّ الفتى وهو المَغيظُ المُحْنَقُ

 أوْ كُنتَ قابلَ فديةٍ فَليأْتِينْ
بأعزِّ ما يَغْلو لديكَ ويَنفُقُ

 والنضرُ أقربُ مَنْ أخذتَ بِزَلّةٍ
وأحقُّهم إن كان عِتقٌ يُعْتَقُ

وعندما سمع الرسول صل الله عليه وسلم، فقال: لو سمعت هذا قبل أن أقتله ما قتلته، فقد قيل أنّ شعر أخت النضر بن حارث هو واحد من أكرم الشعر الموتور وأحلمه وأكرمه وأعفه.

المصدر
كتاب " الشعر والشعراء " تأليف أبن قتيبةكتاب " الأغاني " تأليف أبو الفرج الأصفهانيكتاب " مجنون ليلى " تحقيق وشرح جلال الدين الحلبيكتاب " العصر الجاهلي " تأليف الدكتور شوق ضيف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى