أساليب الكتابةالآداب

ما هو البحث العلمي؟

اقرأ في هذا المقال
  • خصائص البحث العلمي
  • ما هي دوافع البحث العلمي؟

مفهوم البحث العلمي له الكثير من التعريفات، ومن أهمها التقصي الشامل والدقيق لاكتشاف معلومات، كذلك التحقق من صحتها من خلال جمع الشواهد والأدلة من أجل توسيع دائرة معارفه، وهو يتبع أساليب وطرق معينة، بحيث يعتمد على الطريقة العلمية فقط.

خصائص البحث العلمي:

يوجد العديد من خصائص البحث العلمي، حيث تتلخص فيما يلي:

  • الموضوعية: المقصود أن يكون البحث العلمي غير متحيز لرأي شخص معين، ويجب البعد عن التعصب في عملية البحث وهذا ما يجعله بحث علمي بحت.

  • القدرة الاختبارية: أي أن الموضوع الجاري البحث عنه يجب أن يكون قابل للاختبار، فعند تقديم أي بحث للمشرف عنه يجب أن يكون لدى المشرف الإمكانية لاختباره وتحليله.

  • إمكانية تكرار النتائج وتعميمها: أي يجب تعميم نتائج البحث، وأن تكون هذه النتائج صحيحة في كل مرة يتم فيها تكرار خطوات البحث.

  • أن يكون البحث له هدف محدد: عندما يكون الباحث لديه مساعي وغايات وأهداف واضحة، يسهل عليه أن يبدأ بخطوات البحث بشكل دقيق وغير متناقض، ويعتبر الهدف السبب الأساسي لقبول البحث أو رفضه.

  • التنظيم: أي يجب على الكاتب أن يقوم بالبحث بخطوات منظمة، بحيث يبدأ بالهدف الأساسي من البحث، ومن ثم الموضوع، وبعد ذلك يقوم بالبحث السليم عن البيانات والمعلومات المطلوبة للوصول أخيراً إلى النتائج، وبهذه الطريقة فقد يتم طرح البحث بطريقة يدة للقارئ.

ما هي دوافع البحث العلمي؟

  • عند وجود مشكلة معينة ونريد إيجاد حل لها.

  • الرغبة في الحصول على درجة علمية معينة مثل (الماجستير أو الدكتوراة).

  • عند الالتحاق بمؤسسة ولها ظروف خاصة تتطلب إجراء العديد من البحوث والدراسات.

  • عند تقصي بحث معين والعثور على أخطاء، والبحث عن المعلومة الصحيحة، أو للتأكد من معلومة قد يشك القارئ في صحتها.

  • الرغبة في كشف حقائق معينة عن موضوع ما، أو الرغبة في الاطلاع وزيادة المعرفة.

  • الرغبة في سد نقص في الإنتاج الفكري.

وفي النهاية يجب أن تتوفر أعلى درجات المصداقية في البحث العلمي، ويجب أيضاً توفر عنصر الموضوعية بحيث يكون هذا البحث بعيد عن أي رأي أو تطرف أو تعصب، فهو لا يتبع إلى خطوات علمية محددة.

 

المصدر
مناهج البحث العلميتحقيق النصوص ونشرها/عبد السلام/1977قواعد تحقيق المخطوطات/صلاح الدين /1976ضبط النص والتعلقي عليه/بشار عواد/1982

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى