الآدابالمكتبات

نظام تصنيف ديوي العشري

اقرأ في هذا المقال
  • 1-ماهو نظام ديوي العشري؟
  • 2-مميزات نظام ديوي العشري.
  • 3-من هو الذي وضع نظام ديوي؟

يوجد مجموعة من أنظمة التصنيف على المستوى العالمي، تتبعها المكتبات في تصنيف مقتنايتها،حسب ظروف كل مكتبة وما يتناسب مع نوعها ومجموعاتها وخدماتها وأهدافها، ومن أهمِّ هذه الأنظمة وأكثرها انتشاراً نظام ديوي العشري.

ماهو نظام ديوي العشري؟

هو أحد أنظمة التصنيف العالميَّة التي تستخدمها المكتبات في تصنيف مقتنياتها ويُعد من أهم أنظمة التصنيف وأكثرها أنتشارًا، ولقد تمت ترجمته اِلى عدة لغات عالمية ومنها اللغة العربية، ويمكن القول بأنَّه عمل أساسي وجوهري وبداية عصر النهضة في تصنيف العلوم والمكتبات.

مميزات نظام ديوي العشري:

  • استخدام ديوي الأرقام العربية للدلالة على الرمز وهذه الأرقام عالمية وسهلة التداول والاستخدام.

  • قلَّة عدد الأقسام الرئيسية والاستمرار في تقسيمها بنفس الصورة.
  • عاش ديوي مدَّة تزيد عن خمسين عام مع خطَّته يشرف عليها ويراجعها مع زملائه وتلاميذه ويصدر لها الطبعات الجديدة،حتى أصبحت عميقة الجذور.

  • توفر الأمكانيات الماديَّة والفنيَّة والبشريَّة اللازمة لمتابعة تطوير الخطَّة، بما فيها اِمكانات مكتبة الكونغرس الأمريكية سواء في مجال التحديث أو التحرير أو الطباعة.

  • لأنَّ الخطَّة أول خطة تصنيف حديثة، فقط فرضت نفسها على مناهج مدارس علم المكتبات والمعلومات في جميع أنحاء العالم، كما فرضت الخطة نفسها على المؤلفين فأصبحت فصلاً هاماً في أي كتاب في علوم المكتبات وتمَّ تأليف كتب خاصة بالخطة بجميع لغات العالم.
  • مرونة الخطة والتي تُعدُّ من أهم عوامل انتشارها، فالعلوم بتطوُّر مستمر وهذا النظام يتقبَّل بسهولة كل ما هو جديد.
  • توفر الكشَّاف النسبي التحليلي للنظام، ممّا يجعله سهل الاستخدام ويميزه عن الأنظمة الأخرى.

  • تقديم الخطَّة الأرشادات الواضحة والمختصرة والتي تساعد على استخدامها من قبل المصنفين في عملية تركيب أرقام التصنيف وبناءها.

من هو الذي وضع نظام ديوي؟

ملفيل ديوي هو من وضع هذا النظام، وُلد ملفيل ديوي عام 1851 م في مدينة نيويورك الأمريكية من عائلة نزحت من منطقة ويلز الأمريكية، وقد اضطرته ظروف أسرته الفقيرة اِلى أن يعمل أثناء طلبه للعلم، وقد عمل مساعدًا غير متفرِّغ في مكتبة كلية أمهرست خلال دراسته فيها، وعندما تخرَّج عام 1874 م عُيّن أمينًا مساعدًا لمكتبة الكليَّة، وفي عام 1877 م أصبح أمينًا عامّاً لمكتبة جامعة كولومبيا، حتى عام 1883 م عندما أصبح مديرًا لمكتبة نيويورك العامة، ثمَّ مديرًا للمكتبات في مدينة نيويورك، بعد ذلك اعتزل ديوي الوظائف الرَّسمية مكتفيًا بالنشاطات العامة في مجال المكتبات، اِلى أنْ توفي عام 1931 م.

المصدر
التصنيف العشري للكاتب فؤاد اسماعيلنظام تصنيف ديوي العشري للكاتب محمود الأخرسالتصنيف العشري الموجز للكاتب اسماعيل فؤاد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى