الإذاعةالإعلام

خصائص النص الإذاعي

اقرأ في هذا المقال
  • أنواع النصوص الإذاعية.
  • الشروط التي يجب توافرها للنص الإذاعي.

تستهدف الكتابة للإذاعة بالدرجة الأولى نقل الأفكار، الآراء والمعلومات وإيصالها للجمهور بسهولة ويُسر مع أهمية توافر عنصر التشويق والإقناع.

أنواع النصوص الإذاعية:

  1. النصوص الكاملة: ويقصد به النص الذي يعتمد على المؤلف أو الكاتب اعتماداً كاملاً؛ بحيث يتم كتابته بشكل كامل ولا يوفّر إمكانية للمذيع أو المخرج أو الممثل في الحذف أو الإضافة أو التصرّف. ومن الأمثلة على ذلك التمثيليات، التعليقات والأحاديث.


  2. النصوص غير الكاملة: وهي النصوص التي تتم كتابتها بشكل جزئي. ويتم فسح المجال أمام المذيع أو مُقدّم البرنامج في التعديل والحذف حيث يكتفي الكاتب بذكر النقاط الرئيسية للموضوع.

الشروط التي يجب توافرها للنص الإذاعي:

تحديد الهدف وتعيين الجمهور:

إنَّ المنطلق الأول لتحديد الأثر الذي يريد الكاتب أن يحققه في جمهور معين أو جمهور عام، أن يكون النص ذا هدف ومغزى. ويجب على الكاتب أن يحدد بدقة مَن هو الجمهور المستهدف الذي يتوجّه إليه بالكتابة؟ وما الذي يريده منهم ويريده لهم؟.


فقد يكون الهدف هو الترفيه أو الإثارة أو الإغراء بشراء سلع معينة. وفي كثير من الأحيان يتحكّم الجمهور الذي نسعى للوصول إليه في تحديد مواصفات البرنامج أو المسلسل. وعليه فإنَّ تحديد الهدف يجعل الكاتب يستخدم أفضل الأساليب للعرض والتناول، كما ساهم في إحداث التأثير العقلي والعاطفي في الجماهير المستهدفة.

التشويق وإثارة الاهتمام:

ففي جميع البرامج الإذاعية والتلفزيونية يجب أن تتوافر فيه عنصر التشويق والإثارة، بغض النظر عن محتواها سواء كان سياسياً، ترويحياً أو دعائياً.


وعليه يجب على الكلمة المسموعة أن تشرح وتَصِف بطريقة مسليّة ومشوّقة، حيث يوصي البعض بضرورة أن يبدأ النص بإثارة الاهتمام مُنذ السطور الأولى أو اللقطات الأولى، لكنّه في نفس الوقت يجب أن لا يقتصر على جزء أو أجزاء من النص دون سواها، بل يجب أن تتنوّع مجالات الإثارة والاهتمام وتتطوّر وقائع النص لتصل إلى ذروة الموقف.


فالإثارة والتشويق لا نَعني بها الإبهار الأجوف أو العزف على وتر الغرائز، فالعمل الفني الذي يفتقد المضمون أو لا يقوم برسالة معينة لا يُمكن أن يكون جديراً بأن يُسمَّى عملاً فنياً.

الخضوع لعامل الوقت:

فالبرامج الإذاعية تخضع خضوع كاملاً لاعتبار الوقت؛ وذلك لأنَّ طبيعة ونوع كل البرامج تتحتَّم أن يستغرق تقديمها وقتاً محدداً، سواء كانت هذه البرامج يومية أو أسبوعية أو حتى شهرية. فهناك بعض البرامج الإذاعية تستغرق خمس دقائق وأخرى تستغرق ربع ساعة؛ وذلك تبعاً لطبيعة البرامج ونوعيتها والهدف منها.

المصدر
كتاب الصحافة الاستقصائية- دكتور عبد الرزاق الدليمي.كتاب الصحافة الإلكترونية- أ.ناصر الرحامنة.كتاب جسمك والتلفزيون-عدنان الطرشة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى