الإعلامالعلاقات العامة

ما هي العلاقة بين الرأي العام والعملية الإعلامية؟

اقرأ في هذا المقال
  • العلاقة بين الرأي العام والعملية الإعلامية

العلاقة بين الرأي العام والعملية الإعلامية:

يتم تعيين الرأي العام لنمط عملية الاتصال الإعلامي، كما يتم تحليل العلاقة بين الرأي العام وشكل العملية الإعلامية. ويجب التعرّف على العلاقة التي بين الرأي العام والعملية الاتصالية، بشكل واضح، كما يجب تحديد أهمية الرأي العام في تحديد مضمون الرسائل الإعلامية. ويكون دور الرأي العام في تحديد الوسيلة الإعلامية الملائمة لكل جمهور، لكل وقت من الأوقات.


فالرأي العام يلعب دوراً هاماً في التحكيم في العملية الإعلامية من حيث شكلها ومحتواها. وسوف نتعرَّض للعلاقة بين الرأي العام وشكل العملية الإعلامية، ثم يتم التعرّف على العلاقة بين الرأي العام ومجتوى العملية الإعلامية؛ أي كيفية تأثيره ومدى تحكّمه في تحديد وتوجيه السياسة الإعلامية في المجتمع.


ويجب معرفة علاقة الرأي العام بهيئة العملية الإعلامية، فلا بُدّ من معرفة لعلاقته بالعملية الاتصالية. ومن المعروف أن الاتصال هو الأكثر عمومية من الإعلام، فما الإعلام إلا وسيلة من وسائل الاتصال، أو إحدى عملياته؛ لأن الاتصال معروف بأنه أكثر انتشاراً، حيث يبدأ بالاتصال الذاتي، الذي هو الأساس في كل عملية اتصالية إعلامية أو غير إعلامية وربما تجاوز البعض الاتصال الذاتي، أو رأوا أنه غير هام، فهو عملية الإدراك والفهم وصياغة الأفكار.


لكن هذه العملية هي البداية، فالإنسان لا يتواصل بغيره من الناس في حالة ما إذا بدأ هو بالاتصال، إلا بعد التفكير، كما أنه لا يفهم من يتصل به إلا بعد التفكير ويلي ذلك الاتصال الشخصي ثم الجمعي، ثم الاتصال الجماهيري الذي هو الصورة الواضحة للإعلام. ولا بُدّ من التأكيد على انه لا يتخلى عن الاتصال الذاتي ولا الشخصي ولا الجمعي فكل نوع من هذه الأنواع في خدمة النوع الآخر.


والرأي العام الثابت هو المأخوذ من العادات والتقاليد. أمّا المتغيّر فهو الذي يحدث نتيجة الحملات الإعلانية والترويجية والإعلامية والدعائية. ويجب ملاحظة أن الثبات والتغيير مسألة نسبية، ففي حين تتغير العادات والتقاليد بعد مرور الزمن، إلا أن للتغيّر دور أساسي ومهم. كما أن الرأي العام المبني على أساس حملات الإعلان والترويج يمكن أن يبقى ثابتاً لفترة أطول، باستمرار الحملات الموجهة إلى الأفراد.

المصدر
الرأي العام،شاهيناز طلعتالرأي العام،كامل خورشيدالرأي العام،سمير حسين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى