الإتصالالإعلامالعلاقات العامة

ما هي دور الاتصال في تأصيل مفهوم العلاقات العامة؟

اقرأ في هذا المقال
  • دور الاتصال في تأصيل مفهوم علم العلاقات العامة

دور الاتصال في تأصيل مفهوم علم العلاقات العامة:

  • الاعتراف بأن الاتصال وفروعه وتطبيقاته يحدث داخل الجماعات الإنسانية وبينها، على أساس أن كل فرد ينتمي إلى عدد من الجماعات المتنوعة داخل المجتمعات المعاصرة، ليشبع حاجاته الأساسية وتنقسم هذه الجماعات إلى جماعات أولية أو نفسية وجماعات اجتماعية.

  • الاعتراف بأن الاتصال بين الجماعات له دور مهم، فيتأصيل علم العلاقات العامة من خلال حركة التفاعل الهادف بين أعضاء الجماعة الواحدة، وبينهم وبين أعضاء الجماعات الأخرى التي بها تحقق أهدافها ومصالحها المشتركة، وهي التي تشكل ألوان الصراع والمنافسة والتعاون والتوافق داخل الجماعة الواحدة، وكل ما تعنيه من أبعاد وما ينتج عنها من مشكلات وما تصنع من علاقات.

  • الاعتراف بأن الاتصال هو الذي يحدث حركة التفاعل الهادف، الذي تعنيه دينامية الجماعات الإنسانية بكل أبعادها إلى تأصيل علم العلاقات العامة، وتتوقف شدة هذه الحركة أو ضعفها بناءً على درجة الاتصال بين أعضاء الجماعة الواحدة، أو بين الجماعات التي تربطها مصالح مشتركة، ويقصد بدرجة الاتصال مدى توفر شبكات الاتصال، بكل ما تعنيه من فرص متاحة وإمكانيات ميسرة للاتصال.

  • الاعتراف بأن الاتصال يعني معاني كثيرة، وقد كان الوصول إلى معنى واحد أحد الأسباب أو الدوافع الأساسية لقيام محاولات علمية، تتجه إلى تأصييل علم الاتصال العامة، كما أن الاتصال يهدف إلى تحقيق التفاهم من خلال تبادل المعاني من فرد إلى آخر داخل الجماعة الواحدة.

المصدر
العلاقات العامة،محمد الباديالعلاقات العامة،علي عجوةالعلاقات العامة،سمير حسين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى