الإعلامالصحافة

عناصر الخبر الصحفي

اقرأ في هذا المقال
  • عناصر الخبر.

يجب علينا أن نعرف ما العناصر الأكثر شيوعاً في الصحافة المتقدمة؟ وما العناصر الأكثر شيوعاً في الصحافة النامية؟.

عناصر الخبر:

الجدّة أو الحاليّة:

ويقصد بذلك أن يتوافر في الخبر كل ما هو جديد، فالخبر سرعان ما يتعرّض للتلف أو الفساد حتى لو لساعات قليلة. وعليه لا يُمكن نفي أن بعض الأحداث التي وقعت في فترة بعيدة ولم تنشر، فقد تكون مادة صحفية جيّدة لخبر جديد، فبعض الأخبار تحتل الصفحات الأولى في الصحف. وتكون ذات أهمية كبرى، مثل الأخبار التاريخية.

التشويق:

فإذا توافر في الخبر عنصر التشويق، فهذا من شأنه أن يدفع القارئ إلى متابعة الخبر دون توقف، مع ضرورة متابعة تفاصيل الحدث بشكل كامل، فقد يكون الخبر هو نفسه مشوقاً يجذب القارئ ويحاول أن يستحوذ على انتباهه حتى وصوله إلى نهاية الخبر، أو قد يكون خبر مشوقاً ليدفع القارئ لمتابعته في الأيام التالية لمتابعة تطوراته.

الصراع:

حيث يوجد ألوان كثيرة من الصراعات والتي تعطي لجوانب الحياة نوعاً من الدراما، فالخبر الصحفي لا بُدّ أن يكون مشبعاً لدى القارئ ورغبته في تتبع الجوانب الدرامية من حياة الآخرين، فمثلاً أخبار الإنتخابات السياسية أو النقابية تشكّل لوناً من الصراع والدراما في الحياة الإنسانية.

المنافسة:

أيضاً تعتبر المنافسة لون من ألوان الدراما في الحياة الإنسانية. وهو الذي يتحقق في أخبار المسابقات والتي تجذب اهتمام القارئ لمثل هذه المضامين.

الغرابة والطرافة:

فإن هذا العنصر يُشير إلى كل شيء غير مألوف، فمثلا إنسان يعض كلب فهذا خارج عن المألوف، فمثل هذه الأحداث والظواهر الغريبة أو الطريفة في الحياة من شأنها أن تستحوذ على اهتمام القارئ إلى الخبر.

الشهرة:

فعندما يكون الخبر عن شخصية مشهورة فهو يتصدر اهتمام القارئ لمتابعته، كما هو الحال عن أخبار ملوك الدول أو الفنانين، فكلّما زادت شهرة الشخص الذي يتناوله الخبر كلما زادت أهمية الخبر.

الأهمية:

فعنصر الأهمية عندما يتم توافره في الأخبار فإنه يعطي الخبر الضخامة. وعليه قد يحتوي عنصر الأهمية في داخله أكثر من عنصر. ولعل ما يميزه أنَّه يحمل في مضمونه معنى جاد. ولا يمكن اعتبار الأخبار الغريبة أو الطريفة بأنها أخبار هامة.

المصدر
كتاب الصحافة- مفهومها وأنواعها_د. علي كنعانكتاب الصحافة المتخصصة- فاروق أبو زيدكتاب الصحافة الإلكترونية- د.ناصر الرحامنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى