الإعلامالإعلانات

كيفية اختبار فاعلية الرسالة الإعلانية قبل عرضها على الجمهور المستهدف

اقرأ في هذا المقال
  • اختبار فاعلية الرسالة الإعلانية قبل عرضها على الجمهور

اختبار فاعلية الرسالة الإعلانية قبل عرضها على الجمهور:

 

من المهم في مجال الإعلانات القيام ببعض الإجراءات التي يجب الاهتمام بها قبل البدء بالشروع فيها، ولا بدّ من التدقيق على الرسائل الإعلانية، والتي تُصبح هي موضع الإرسال للجمهور المستهدف، كما أن الرسالة الإعلانية تأخذ فعاليتها ونشاطها من خلال العديد من الاختيارات التي يتم القيام بها من قبل، أي يتم عرضها على الجمهور المستهدف، وذلك من أجل أن يستوضح لدى المُقيّم الأسس التي يجب القيام بتعديلها وتصحيحها.

 

حيث أن للاختبارات القبلية أهمية كبيرة في تدعيم الحكم الذي أقرته الوكالة الإعلانية، أو المعلن على مدى فاعلية والتأثير الذي ينبثق عن الرسالة الإعلانية المُعدة من قبل، ويمكن توضيح الاختبارات القبلية بأنها عبارة عن التقنيات المستخدمة لقياس القيمة الاتصالية للرسالة الإعلانية وإنجازها؛ للتثبت من وضوح فهم المعاني والأفكار التي تم عرضها في الرسالة الإعلانية.

 

وكما يُعد من أفضل الاختبارات القبلية، ذلك الأسلوب الذي يتم بواسطته تحديد الرسالة الإعلانية قبل البدء بتنفيذها، بحيث تكون واضحة ومفهومة بالنسبة للجمهور المستهدف ويمكن له معرفة مضمونها وتقيمها، فالعديد من الحملات الإعلانية تتحمل الكثير من النفقات؛ ممّا يُتيح للمؤسسة المعلنة في التثبت من أن الأموال سوف يتم إنفاقها في الموضع الملائم، ويتم من خلاها عرض الرسالة الإعلانية على العديد من الأفراد، وتثبيت ملاحظات الأفراد لهذه العملية ومدى فهمهم للرسالة الإعلانية وإمكانيتها على زيادة جذب الجمهور لها.

 

ومن الطرق التي يتم استعمالها لإجراء الاختبار القبلي المقابلات الشخصية، حيث يتم في هذا النوع بفتح الموضوع الإعلاني مع الجمهور المستجوب، وإعطائه الفرصة من أجل التعبير عن رأيه بأسلوبه بحرية وبدون مقاطعته، ومن المهم على المقابل أن يظهر جل اهتمامه الكامل مع الابتعاد عن النقد وإمكانيته بالتأثر على سلوك الجمهور المستهدف، ويمكنه مساعدة المستجوب في طرح الأسئلة وإعادة صياغتها، حيث أن نجاح المقابلة الشخصية يعتمد على مهارات المتواجدة لدى الباحث، وإمكانيته على إدارتها وإلمامه بكل نواحي الرسالة الإعلانية.

 

ويتميز هذا النوع بسرعة الفائقة في إنجاز الحصول على أعضاء المستجوبين، ومن بعدها يتم البدء بالاختيار، من أجل الحصول على أجوبة لتساؤلات الباحث، ومن ثم يتم البدء باختيار بين العديد من الرسائل الإعلانية الي يفضلها المستجوبين، والتثبت من أن الرسالة واضحة وبسيطة ويمكنه حفظها في ذهنه للمبحوث.

المصدر
الإعلان،نور أحمد،2008الإعلان،محمد حفناوي،2008الإعلان،علي الزعبي،2005إدارة الإعلان،علي الزعبي،2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى