الإذاعة والتلفزيونالإعلام

‏ما هي أجزاء الكاميرا الرقمية المستخدمة في المؤسسات الإعلامية؟

‏سعت المؤسسات الإعلامية على وجه العموم والمؤسسات التلفزيونية على وجه الخصوص في تحديد مجموعة من الأجزاء التي تشتمل عليها أنواع وأشكال الكاميرا الفيليمة والرقمية المستخدمة في تصوير الأفلام التلفزيونية، على أن يكون لكل جزء قدرة على تقديم الموضوع الإخباري أو المادة الإعلامية أو الشخصيات أو الأماكن بطريقة واضحة وذات جودة متعارف عليها إعلامياً وصحفياً.

 

أجزاء‏ ‏الكاميرا الرقمية في التلفزيون

 

‏ذراع تغيير اللقطة

 

‏حيث يقصد به الجزء أو الأداة التي تعتبر بمثابة وسيلة يتم تقديمها في تصوير الشخصيات التي تتحرك في الكادر الإعلامي أو الثابتة، كما وتعتبر بمثابة زر يوجد أعلى الكاميرا الرقمية ومن ثمَّ العمل على تحقيقها بطريقة تسعى إلى تحقيق مجموعة من الأهداف المساهمة في تغيير اللقطات الفنية بعد عملية تصويرها، كما يتم بواسطتها إنشاء مجموعة من الأجزاء المساهمة في كيفية عدم التدخل في عملية إعداد الأفلام التلفزيونية.

 

‏ذراع ارتجاع الفيلم

 

‏حيث يقصد به الذراع أو الأداة التي يتم استعمالها بعد عملية الانتهاء من تصوير الشخصيات أو الأماكن أو الأحداث في داخل الكادر، على أن يكون هذا الجزء موجود في أعلى الكاميرا، بحيث يشتمل على زر في اسفل أو أعلى الكاميرا، بحيث يتم تحريكها بشكل عكسي؛ وذلك من أجل تقديم الخصائص أو السمات التي تشتمل عليها الكاميرا الرقمية وكيفية تقديمها لبعض الأهداف الذاتية ذات الأهمية الكبيرة فور الانتهاء من التقاط الصور الأخيرة في المادة الإعلامية.

 

‏الصندوق المظلم

 

‏حيث ويقصد به الجزء الذي يعتبر من أهم الأجزاء الرئيسية في الكاميرا الرقمية المستخدمة في المؤسسات التلفزيونية، بحيث يعتبر الصندوق المظلم من الصناديق التي يتم إحكامها ‏بطريقة يتم بواسطتها التحكم في الأماكن المظلمة، بحيث يتم فتح العدسة وتحريك الغالق بشكل يحقق مجموعة من الأهداف.

 

‏مصدر الإضاءة

 

‏حيث يقصد به الجزء الذي يعتمد على الإضاءة المستخدمة في عمليات التصوير الضوئي منها الضوء الصناعي أو الضوء الطبيعي، بحيث يتم تقديم الضوء الطبيعي بطريقة تؤكد على أهمية إنشاء قائمة لكافة المواقع الداخلية والخارجية، على أن تكون أغلبها متواجدة تحت أشعة الشمس أو تحت المصابيح الكهربائية أما الإضاءة الصناعية التي يتم استعمالها في التصوير الضوئي تعتمد على المصباح الخطي أو أجهزة الضوء الخاصة مثل الفلاش، على أن يتم بواسطتها تقديم إضاءة مؤثرة على ذات كثافة لونية مهمة في الأفلام التلفزيونية.

 

‏كما يتم من خلال الاتجاهات الإعلامية ذات الإضاءة الأمامية أو الخلفية التحكم في الضوء المضاف إلى الأجهزة الرقمية أو الإلكترونية في المادة الإخبارية وكثير التعامل مع مفهوم الإضاءة العلوية، على اعتبارها بمثابة مصدر يكثر استعمالها بطريقة تساعد على إنشاء انعكاسات ضوئية صحفية خارجة عن المألوف وكيفية ربطها بمفهوم الكثافة التي تسعى إلى التألق الضوئي أثناء عملية تقديم وتحديد الصور الضوئية لأحداث أو الشخصيات ذات التباين المختلف سواء كانت فاتحة أو منخفضة.

 

‏والجدير بالذكر أن الإضاءة الصناعية المستخدمة تعتمد على مجموعة من الاعتبارات أثناء عملية تسجيل الصور الإعلامية من أهمها مقاييس الإضاءة التي يتم تقديمها على الضوء الساقط أو على الضوء المنعكس، وذلك من خلال وسائل الإضاءة الصناعية التي تعتمد على وحدات التوليد الإلكتروني وغيرها فقد يكون الفلاش المدخل تساعد على اختيار الوظائف التي يتم تزويدها بمجموعة من المنافع المتاحة أمام المصور الصحفي وكيفية الإشارة إلى كيفية استهلاك البطارية المتواجدة في الكاميرا  بشكل يحقق وأهمية كبيرة في المادة المصورة.

 

‏بالإضافة إلى ذلك فإنَّ الكاميرا الرقمية تسعى إلى إنشاء صور رقمية ملونة ذات مستويات دقيقة وذات جودة عالية وخاصة عند عملية توزيعها لكافة القنوات اللونية التي يتم إشراكهم في عملية إنشاء مواضيع إعلامية رقمية معتمدة بشكل كبير على تكنولوجيا الصحافة المستخدمة في عصر التقنية الرقمية، كما قد يتم بواسطتها أيضاً إنشاء مجموعة من التطبيقات المعالجة لمعظم الكاميرات الرقمية المحدثة، وهو ما يساعد على تحسين أداء درجات اللون في الصور الصحفية المختلفة أو ذات مستويات دقيقة، وبالأخص عند تحليلها للمادة الرقمية بطريقة واضحة.

 

‏والجدير بالذكر أنَّ المؤسسات الإعلامية ساهمت في تحديد مجموعة من الاعتبارات التي يتم من خلالها التعامل مع الأجهزة الرقمية ذات أشكال متعددة، على أن يكون لكل منها قدرة في الوصول إلى أهمية المادة الفنية المقدمة في الوسيلة التلفزيونية

.

المصدر
كتاب الإعلان الإذاعي والتلفزيوني/ د. محمد السيد.كتاب الإعلان الصحفي/ د. محمد الحفناوي. كتاب الصحافة والإذاعة المدرسية/ محمد حسن اسماعيل. كتاب الصحافة المتخصصة/ د. صلاح عبد اللطيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى