الإعلامصحافة وإعلام

ما هي أسباب تزايد درجة الاعتماد على وسائل الإعلام؟

اقرأ في هذا المقال
  • أسباب تزايد درجة الاعتماد على وسائل الإعلام.

أسباب تزايد درجة الاعتماد على وسائل الإعلام:

  1. الأسلوب الفردي: حيث يقصد به الأسلوب الذي يتم استخدامه في الوسائل الإعلانية، حيث تساهم في توفير الفرص والقدرة على تلبية وتوفير كافة الاحتياجات والرغبات الجماهيرية، كما تساعد الفرد على الاعتماد على نفسه في انتقاء المحتويات الإعلامية والمؤسسات الإعلامية. وبالتالي لا بُدّ من تناسب المحتويات والموضوعات الإعلامية مع قدرات الأفراد ومهاراتهم، بحيث تعتبر الوسائل الإعلامية التي لا تسعى إلى تلبية الاحتياجات لدى الأفراد، ذات وسائل يكون فيها اعتماد الأفراد قليل.

  2. الاستقرار الاجتماعي: حيث يقصد به الوسيلة التي يقوم من خلالها الأفراد في النظر إلى كافة المعتقدات، السلوكيات والممارسات التي يقومون بها وتكون ناتجة عنهم، وبالتالي فإنَّ الأفراد يسعون إلى التغيير الاجتماعي بشكل مستمر، كما يساهم الاستقرار الاجتماعي في إعادة نظر الأفراد حيال القرارات التي تهم المجتمع ككل، وتهمه بشكل خاص، كما يسعى الجمهور المستهدف في الحصول على كافة الحقائق الاجتماعية والتي تقوم بتقديمها الوسائل الإعلامية، بحيث يحتاجها الفرد وذلك من أجل الحصول على الدعم والمشورة حيال الموضوعات المطروحة.

  3. الجمهور النشط: حيث يقصد به الجمهور المستهدف والذي يعتمد بشكل كليّ على الوسائل الإعلامية، كما يقوم بالتعرّض للرسائل التي تتناسب وظروفهم المجتمعية، الثقافية، والاقتصادية والاجتماعية وغيرها، وبالتالي فإنَّ الوسائل الإعلامية تسعى إلى تلبيتها من أجل توسيع القاعدة الجماهيرية لديهم.

  4. عملية خلق الاعتماد على وسائل الإعلام: حيث يقصد بها قيام الوسائل الإعلامية بكافة أنواعها في جذب الأفراد لها؛ وذلك من أجل تقديم كافة المحتويات والموضوعات الإعلامية المطلوبة، والتي يلعب دور في تلبية كافة رغبات الجمهور المستهدف.


    بالإضافة إلى ذلك فإنَّ الاعتماد على وسائل الإعلام يركز على إيجاد الفروق ما بين المستويات والتي تؤكد على قوة وفاعلية الوسائل الإعلامية في تقديمها للأخبار والمعلومات، كما تساهم في تشجيع الأفراد على العمل على الدوافع المعرفية المتكونة لدى الجمهور المحدد.


    وبالتالي فإنَّ قوة الاعتماد على وسائل الإعلام تلعب دور كبير في التأثير على مستويات الاهتمام، والتي تساهم في تقديم الخدمات من أجل الدوافع العاطفية لدى المتلقي، وهو ما يساهم في رفع مستويات الرضا لدى المؤسسات الإعلامية من قبل الجمهور المستهدف.


    كما تسعى إلى تكثيف الجماهير، بحيث يكون ذلك من خلال الدوافع المعرفية والعاطفية، والتي تلعب دور في تحقيق مستويات أعلى في المشاركة؛ وذلك من أجل تمكين العمليات والأوعية المعلومات.

المصدر
كتاب نظريات الإعلام/ د. محمود حسن اسماعيل.كتاب الاتصال ونظرياته المعاصرة/د. حسن عماد مكاوي.كتاب نظريات الإعلام واتجاهات التأثير/ محمد عبد الحميد.كتاب نظريات الإعلام/ علي كنعان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى