الإعلامالاتصال

ما هي أهمية الاتصال؟

اقرأ في هذا المقال
  • أهمية الاتصال بالنسبة للفرد.

اقرأ في هذا المقال:

أهمية الاتصال بالنسبة للفرد:

  1. يساهم الاتصال في الانخراط بالآخرين والابتعاد عن العزلة التي تجسد داخل المجتمعات، كما يساهم الاتصال بالآخرين في التقريب وتقوية العلاقات فيما بينهم، بالإضافة إلى شعورهم بالأمان وإحساسهم بالطمأنينة التي تساهم في تحقيق التماسك الاجتماعي، بالإضافة إلى أنَّ الاتصال ما بين الأفراد مظهر من مظاهر التعبير القوي في العملية الاتصالية، كما يساهم في قيام علاقات اجتماعية ايجابية ما بين الأفراد في المجتمع، بحيث يكون ذلك من خلال عملية الاتصال المستمرة بشكل يومي.

  2. يساهم الاتصال بالفرد في اكتساب السمات والخصائص المجتمعية، وذلك على اعتبار أنَّ الفرد جزء من المجتمع الذي يعيش فيه، كما يلعب دور في الانتماء إلى المجتمع، وبالإضافة إلى ذلك، فهو يساهم في اكتساب العادات، التقاليد المجتمعية بالإضافة إلى الثقافات السائدة في المجتمع الذي يقطن فيه، كما يلعب دور في التنشئة الاجتماعية، والتكيف الاجتماعي.

  3. إنَّ عملية الاتصال ما بين الأفراد، ذات تأثير كبير على المكانة الاجتماعية والدور الاجتماعي، بالإضافة إلى أنَّه يؤثر على حاجة الفرد في التخفيف عن كافة الأعباء اليومية التي يتعرض لها، بالإضافة إلى هروبه من الواقع الذي يعيش فيه، حيث يلجأ الأفراد إلى التعرض لكافة الوسائل الإعلامية، حيث تعتبر وسيلة التلفزيون، الإذاعة، السينما، المسرح، الصحافة، وسائل مؤثرة في الفرد، بحيث يتم التعرض لها من أجل تحقيق مجموعة من الوظائف من أهمها الترفيه والتسلية.

  4. تظهر أهمية الاتصال بالفرد في حاجة الأفراد إلى البيانات والمحتويات والمعلومات التي تكون ذات صلة بالقضايا المتناولة، واليومية، بحيث تساهم في إتخاذ الفرد للقرارات اللازمة حيالها، بالإضافة إلى أنَّها تساهم في الارتقاء بمستوى المعارف والثقافات والتي تساهم في دعم القيم، الأفكار والمعتقدات المجتمعية، بالإضافة إلى المعارف الثقافية والتي تساهم في اختيار الفرد لمجموعة من الأحكام الصائبة حيال الموضوعات اليومية المطروحة.

  5. يساهم الاتصال بالفرد بتزويدهم بالمعلومات البيئية والاجتماعية، والتي تمكنّهم من مواجهة الأخطار البيئية، والآثار التي الناتجة عنها.

  6. يعتبر الفرد جزء من المجتمع، كما أنَّه يكون داخل النظام المجتمعي، بحيث تساهم العملية الاتصالية في شعور الفرد في ذاته وهو ما يساهم في تحقيق التكامل المجتمعي، والذي بدوره يقوم في الوصول إلى الوظائف الاتصالية المرجوة، بحيث تكون مقترنة بالدور الاجتماعي والاتصالي.

المصدر
كتاب الإعلام المعاصر وتقنياته الحديثة\د. مجد الهاشمي.كتاب فلسفات الإعلام المعاصرة\ د. محمود السماسيري.كتاب الإعلام المعاصر\د. إبراهيم إسماعيل.كتاب رؤية جديدة في الإعلام التربوي/ وفاء السيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى