الإعلامالصحافة

ما هي الوسائل المستخدمة في الحملات الإعلامية؟

اقرأ في هذا المقال

  • الوسائل والأدوات المستخدمة في الحملة الإعلامية.

ضرورة اختيار الوسائل الإعلامية المناسبة عند تنظيم كل حملة؛ بحيث تكون قادرة في الوصول على قطاعات واسعة من الجماهير المستهدفة.

الوسائل والأدوات المستخدمة في الحملة الإعلامية:

البيانات الصحفية:

حيث تكون مهمتها مخاطبة متابعيها؛ وذلك من خلال نقل وجهات النظر حيال الحملات المتوافرة. ومن سماتها تقديم الفرص للوصول إلى جماهير واسعة ومتنوّعة؛ بحيث تكون تكلفتها المالية منخفضة. وعليه لا تتعامل مع مثل هذه الوسائل مع البيانات بنفس الدرجة من الجديّة.

البيانات المطبوعة:

بحيث تستخدم لتوجيه جمهور محدد؛ مثل جمهور طلاب الجامعة. وعليه لا تخضع لقيود الإعلام الموجّه وتكون مكلفة خاصة عند توجيهها لجمهور عريض، بالإضافة إلى احتوائها على أفكار محددة مع أهمية الابتعاد عن لغة الحشو والإطالة.

المقالات:

بحيث يكون استخدامها في الصحف، المجلات والمواقع الإلكترونية بحيث يتم إيصال الأفكار المحددة، أو التنظير لفكرة معينة بحيث تكون المقالات موجهه لنخبة من الجمهور، أو قادة الرأي في الدولة لذا تكون مُتّسمة بالتعمّق والإطالة بالشرح والتفسير.

الإعلانات في الصحف:

يتم استخدامها من أجل إعلام المناصرين بمواعيد وأماكن الأنشطة المختلفة؛ بحيث يتم استخدامها من أجل إيصال الرسائل السياسية والإعلامية المتنوعة.


فيكون الإعلان الرائد في الإعلانات الإعلان المباشر وهناك إعلانات غير مباشرة؛ وذلك من خلال نشر الأخبار الدعائية وترويج النشاطات المختلفة والتي يقوم بها القائمون على الحملة الإعلامية. وعليه تتّصف الإعلانات المتوافرة في الصحف بقدرتها في الوصول إلى جماهير واسعة من المواطنين.

الإعلانات التلفزيونية:

وعليه تعتبر هذه الوسيلة الأولى من حيث عدد المتابعين وتنوّع الجماهير؛ بحيث تكون الإعلانات مباشرة أو إعلانات على شكل أخبار أو أخبار موجهة بحيث تكون أكثر تكلفة ووقتها محدود.

الفيديوهات منخفضة التكاليف:

وهنا يقصد بالفيديوهات التي تكون متوفرة في مواقع التواصل الاجتماعي؛ مثل الفيس بوك واليوتيوب بحيث تكون رخيصة.


وعليه يتم استخدام المونتاج وكاميرات منخفضة التكلفة لإنتاجها؛ بحيث تكون عبارة عن مقاطع دعائية وتمثيليات قصيرة فيكون توجيه الرسائل، إمّا بشكل مباشر أو أن تكون عبارة عن فواصل غنائية، مع رسائل بصرية أو حتى أفلام روائية.

مواقع التواصل الاجتماعي:

تغلَّبت مواقع التواصل الاجتماعي على القيود الرسمية التي كانت تفرض على وسائل الإعلام التقليدية، التي كانت تصل للجماهير الداخلية والخارجية، فالمدونات ساهمت في المناقشة لإعطاء طابع تفاعلي بين قاعدة جماهيرية واسعة.


وعليه تركز الصورة في حال تم استخدام موقع الفيس بوك، أمّا الجمل المختصرة تكون في حالة استخدام مواقع التويتر. وعليه تُكمن المشكلات التي تواجهها مواقع التواصل الاجتماعي أنَّ جمهورها محدود نسبياً، فموقع الفيس بوك يكون جمهوره متميّز بأنَّه صغير نسبياً من حيث العمر.

المحاضرات والمواعظ:

سواء كان ذلك من خلال المساجد أو في داخل القاعات الدراسية، فتكون ميزة هذه الوسية التفاعل المباشر بين المُرسِل والمتلقّي، مع أهمية القدرة على إدارة النقاش التفاعلي بينهم؛ بحيث تكون محدودية هذا الأسلوب على تنقل المتلقّي من مكان لآخر، كذلك ضرورة أن يفرّغ نفسه في زمن المحاضرة؛ لكي يستمع بها وأن يكون متحمّساً ليتجاوب مع الدعوة.

رعاية نشاطات اجتماعية أو مهنية:

فهي من أكثر الأساليب تأثيراً لكنّها تحتاج إلى طول نفس والعمل على مدى بعيد، فيكون من الممكن أن يتم تذكير المشاركين بالهدف من ورائها أو تركهم؛ لأن يستنتجوا بذلك من خلال ذكائهم.


وعليه يكون ليس من الضروري إسماع المشاركين محاضرات تبيّن لهم هذه الأفكار. ويكون ذلك بالاكتفاء بتوزيع نشرات يتم من خلالها التعريف بالحملة وبأهدافها.

البرامج والتقارير الإخبارية:

وذلك من خلال إعداد التقارير والنشرات الإخبارية التي تساهم في خدمة الحملة؛ بحيث يتم تناولها بشكل صريح ومباشر.

المؤتمرات الصحفية:

بحيث تكون مشابهة لوسيلة البيانات الصحفية؛ بحيث تتميّز بتفاعل الصحفيين مع الناطقين الإعلاميين. وتكون التغطية واسعة توفر فرص لتوضيح الجوانب غير الواضحة من الحملة، مع ضرورة الرد على الشبهات والإشكاليات المتعلقة بالحملة.

التواصل الشخصي:

فيكون من أنجع أساليب الدعاية والإعلام، فلا يمكن أن تنجح الحملة الإعلامية مع عدد محدود من العاملين؛ وذلك لأنَّ الاتصال الشخصي يكون بحاجة إلى أعداد كبيرة من العاملين؛ لكي يوصلوا الرسائل الإعلامية، فالاتصال الشخصي يستطيع التواصل مع عدد من (3-5) أشخاص يومياً؛ ولذلك يكون الاتصال مقتصراً على قادة الرأي والذين يلعبون دور هام في التأثير على الجماهير، بحيث يساهمون في إقناع الجماهير بأهداف الحملة.

المسيرات والاعتصامات:

تستخدم هذه الوسيلة لتحقيق أهداف متنوّعة؛ بحيث يتم استخدامها من أجل إيصال صوت الجمهور إلى الرأي العام، فتمتاز هذه الوسيلة في إيصال رسالة للرأي العام وأصحاب القرار، فإنَّ إخراج أعداد كبيرة من الناس تحتاج إلى مجهود عظيم لإقناع الجماهير المستهدفة.

المصدر
كتاب التخطيط والتخطيط الإعلامي / عماد الهلالي.كتاب التخطيط الإعلامي والسياسة الإعلامية/ حميد الدليمي.كتاب إدارة المؤسسات الإعلامية/ بطرس حلاق.دراسات في العمل التلفزيوني العربي/ سعد لبيب
الوسوم
اظهر المزيد
Download Kaleela

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق