التربية المهنيةالسلامة العامة

الحرائق البيئية وأثرها على السلامة العامة

اقرأ في هذا المقال
  • مقدمة حول الحرائق البيئية وأثرها على السلامة العامة
  • التأثيرات التي تخلفها الحرائق البيئية
  • حريق النفايات السائلة في الهواء
  • حريق النفايات السائلة في الماء

مقدمة حول الحرائق البيئية وأثرها على السلامة العامة:

 

الحرائق هي أحداث سلبية لها تكاليف ملموسة على الممتلكات والأرواح البشرية، حيث يوفر القياس الكمي للتكاليف المباشرة والمباشرة للحريق مقياساً لفهم التأثير الاجتماعي والاقتصادي للحريق ولتقييم التقدم المحرز في الوقاية من الحرائق والحماية منها.

 

ذلك وبالإضافة إلى تكاليفها المادية، فإن الحرائق لها مجموعة من العواقب السلبية الواضحة والفورية على البيئة الطبيعية، كما وتشمل هذه تلوث الهواء من عمود النار (الذي من المحتمل أن يشمل ترسبه لاحقاً تلوث الأرض والمياه)، والتلوث من جريان المياه الذي يحتوي على منتجات سامة والتصريفات البيئية الأخرى أو الإطلاق من المواد المحترقة.

 

تركز الجهود الحالية لتحسين استدامة المباني على زيادة كفاءة الطاقة وتقليل الكربون المتجسد، وهذا يتغاضى عن حقيقة أن حدث حريق يمكن أن يقلل من الاستدامة الكلية للمبنى من خلال إطلاق الملوثات وإعادة البناء اللاحقة، كما توجد عدة أجزاء من العمل حول تقدير الأثر البيئي للحرائق، ولكن هناك حاجة إلى تجميع هذه المعلومات معاً وتحديد الثغرات التقنية التي لا تزال موجودة.

 

لمعالجة هذا القلق، تم إجراء مسح للأدبيات حول التأثيرات البيئية للحرائق، وكيف يمكن أن تختلف حسب مصدر الحريق (على سبيل المثال، حريق المبنى، حرائق البراري)، وكذلك مختلف مناهج التقييم المستخدمة، وذلك كجزء من هذا الجهد، تم اختيار تعريف لتقييم الأثر البيئي لربط الجهد.

 

كما وتم وضع تصنيف لوصف النطاق الواسع للتأثير البيئي للحرائق، وتم تجميع قائمة بالمنتجات السامة الناتجة عن الحريق ومسارات التعرض للمواد السامة، حيث تم تحديد المنتجات المرتبطة بإخماد الحرائق، كما تم تقديم مناقشة بشأن تقدير التكاليف البيئية للحريق.

 

على الصعيد الدولي، هناك العديد من التعريفات لتقييم الأثر البيئي (EIA)، كما تم اختيار التعريف الوارد في دليل المهندسين البيئيين، والمشتق من قانون السياسة البيئية الوطنية (NEPA) لعام 1969م، كما التحديد والتقييم المنتظم للآثار (الآثار) المحتملة للمشاريع والخطط والبرامج المقترحة، أو الإجراءات التشريعية المتعلقة بالمكونات الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية والثقافية والاجتماعية الاقتصادية للبيئة.

 

التأثيرات التي تخلفها الحرائق البيئية:

 

إذا تسبب حدث بيئي في إحداث تأثير على البيئة، فسيؤثر بشكل عام على مساحة كبيرة ويؤثر على البيئة في تلك المنطقة، كما أن هذه هي النتيجة الأكثر احتمالا لحدث حريق، بحيث يمكن للمرء أن يقسم التأثيرات إلى مسارات تنتقل عبرها الأخطار من المصدر إلى الهدف، كما تعتبر الممرات هي تلوث بيئي من خلال تلوث المياه أو الهواء أو الأرض أو التلوث الضوضائي.

 

تشمل المخاطر التي يمكن التعرض لها من الحريق الملوثات والمؤشرات العامة والمعادن والجسيمات والهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات (PAHs) والديوكسينات والفيورانات المكلورة والديوكسينات والفيورانات المبرومة وثنائي الفينيل متعدد الكلور والمركبات المتعددة الفلور ومن هذه القائمة يمكننا أن نرى أن هناك مجموعة متنوعة من المواد الكيميائية والجسيمات المنبعثة أثناء الحرائق التي تم تحديدها على أنها لها تأثير سلبي على البيئة.

 

كما أنه من الضروري تحديد وفهم أي من هذه المواد سيكون له تأثير على المستقبلات البيئية الرئيسية الثلاثة ذات الأهمية، وهي الغلاف الجوي والبيئات المائية والبرية، ومع ذلك، فإن تقدير التأثير أمر صعب، حيث توجد تحديات في تحديد هذه المواد وأخذ عينات منها بشكل مناسب أثناء وبعد حريق، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يلعب وقت التعرض والمثابرة في البيئة دوراً فاعلاً.

 

قد يكون للنفايات السائلة الناتجة عن الحريق تأثير على البيئة وقد لا يكون لها تأثير على مدة التعرض، ووسائل الانتقال إلى البيئة وقابلية المستقبل للتأثر، كما من التمييز الواضح للتمييز بين التأثيرات هو التمييز بين المدى القصير والمدى الطويل، حيث تعتبر التأثيرات قصيرة المدى تحدث خلال ساعات قليلة أو بضعة أيام، على الأكثر، كما أن التأثيرات طويلة المدى هي تأثيرات تتجاوز التأثيرات الفورية قصيرة المدى.

 

ترتبط الآثار البيئية قصيرة المدى من التعرض للحرائق في الغالب بالبيئة المحلية داخل منطقة عمود النار ومنطقة جريان المياه، حيث يجب الإبلاغ عن طبيعة التأثيرات مسارات التعرض والفترة الزمنية التي من المتوقع أن تكون هذه الحالة موجودة فيها ويجب أن تتضمن على الأقل الملوثات التالية: أكاسيد النيتروجين (NOx) وأكاسيد الكبريت (SOx) والمعادن والأحماض المهلجنة (HX) والجسيمات.

 

تعتبر الآثار البيئية طويلة المدى الناتجة عن مخاطر الحريق تأثيرات لا يتم الشعور بها أو التعرف عليها على الفور، مثال على ذلك هو تأثير التعرية بعد حريق الغابات لأنه يحدث بعد شهور إلى سنوات من احتواء الحريق، حيث تتركز هذه التأثيرات في الموقع (المواقع) التي وقع فيها الحريق أو على مسافة قصيرة نسبياً.

 

ولكن هناك استثناءات تعتمد على المسار الذي قد تسلكه المخاطر، كما تم تحديد الملوثات التالية على أنها ذات تأثيرات طويلة المدى: المعادن والهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات (PAH) وثنائي بنزو فيوران متعدد الكلور (PCDF) وثنائي بنزوديوكسين متعدد الكلور (PCDD) وثنائي بنزو فيوران متعدد البروم (PBDF) وثنائي بنزوديوكسين متعدد البروم (PCD). والمركبات المشبعة بالفلور.

 

حريق النفايات السائلة في الهواء:

 

سوف يدفع عمود النار نواتج الاحتراق لأعلى بسبب الطفو، حيث ينتشر بناءً على ظروف الرياح السائدة، حيث أظهرت الأبحاث أن انبعاثات الأنواع السامة والسامة الخارجية غالباً ما تكون متورطة في العمود مثل الغازات غير العضوية والمركبات العضوية المتطايرة (VOCs) والهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات (PAHs) والديوكسينات.

 

كما ستكون الأنواع التي يعلوها العمود خفيفاً إلى حد ما، كما يتمثل الخطر الرئيسي لهذه الغازات في سمية المحتويات وحساسية المستقبلات، (وزارة الزراعة الأمريكية، 2002م)، على سبيل المثال، غالباً ما تنبعث حرائق الغابات جسيمات تتكون من جزيئات السخام والدخان، وتعتبر هذه الجسيمات ليست سامة أو خطرة للغاية على السكان الأصحاء، ولكنها تشكل خطورة على المجموعات المعرضة للإصابة مثل المصابين بالربو أو السكان المسنين.

 

حريق النفايات السائلة في الماء:

 

لقد ثبت بالفعل أن تأثير الحريق على المياه كان كارثياً، وخاصةً ما حدث في بازل سويسرا، وعادة ما يتم إطفاء الحريق بالماء، على الرغم من أنه يمكن استخدام عوامل أخرى (مثل المواد الخافضة للتوتر السطحي والرغاوي)، وذلك اعتماداً على نوع الحريق.

 

إذا لم يتم تحقيق الاحتواء والمعالجة المناسبة للجريان السطحي، فهناك فرصة له للسفر وتعطيل طريق المياه الطبيعية القريبة، العديد من المواد الكيميائية والملوثات المحتملة قابلة للذوبان أو يمكن نقلها عن طريق الماء إلى مصدر طبيعي، وهي واحدة من أكثر النفايات السائلة غير المحددة هي النفايات السائلة الناتجة عن الحريق لأي من المنتجات الموجودة في المبنى أو المستودع في الموقع.

 

وذلك بالإضافة إلى الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات (PAHs) والمركبات العضوية المتطايرة (VOCs) والهيدروكربونات والديوكسينات والمعادن، كذلك الأمونيا والمواد الصلبة العالقة التي يحتمل وجودها أيضاً في المواد بالموقع.

المصدر
Ahrens M (2013) Home Structure Fires. National Fire Protection Association, Quincy, Retrieved fromAndersson P, Simonson M, Rosell L, Blomqvist P, Stripple H (2003) Fire-LCA Model: Furniture Study., SP Fire Technology, Retrieved fromASTM E917 (2013) ASTM E 917: Standard Practice for Measuring Life-Cycle Costs of Buildings and Building Systems.Blomqvist P (2005) Emissions from Fires, Doctoral Thesis. Lund University, Department of Fire Safety Engineering, Lund,

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى