التربية المهنيةالسلامة العامة

السلامة العامة لعمال الطوارئ بالمحطات النووية

اقرأ في هذا المقال
  • مقدمة حول السلامة العامة للعاملين بالمحطات النووية
  • المخاطر التي تواجه عمال الطوارئ في المحطات النووية
  • تدابير الوقاية والحماية لعمال الطوارئ في المحطات النووية
  • الجرعات القياسية لعمال الطوارئ في عدة دول

مقدمة حول السلامة العامة لعمال الطوارئ بالمحطات النووية:

 

يتعرض العمال الذين يعملون في الاستجابة لحالات الطوارئ في مواقع المحطات النووية لمخاطر الصحة والسلامة المهنية التقليدية بما في ذلك الانفجار والحريق بالإضافة إلى الإشعاع، لذلك يلزم توفر معايير الأمان الأساسية الدولية للحماية من الإشعاع المؤين وسلامة مصادر الإشعاع (BSS).

 

حيث يعتبر أساساً عالمياً لمعايير منسقة للحماية من الإشعاع، كما تكمل اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 115 ولحماية العمال المشاركين في عمليات الطوارئ النووية والإشعاعية.

 

أدى الزلزال الهائل والتسونامي الناتج في 11 مارس 2011م، والذي ضرب الساحل الشمالي الشرقي لليابان إلى تعطيل محطة فوكوشيما دايتشي النووية، والذي تسبب الزلزال في إغلاق المفاعلات الثلاثة النشطة بالمحطة، وأدى تسونامي اللاحق إلى توقف مولدات الديزل الاحتياطية في المحطة، مما تسبب في انقطاع التيار الكهربائي عن المحطة.

 

مما أدى الى نقص التبريد اللاحق وإلى انفجارات وانصهار جزئي في منشأة المصنع، ومع مشاكل أخرى في جميع وحدات المفاعلات الست وحوض الوقود المستهلك المركزي، والذي تسببت الإطلاقات الإشعاعية 1 في عمليات إخلاء كبيرة وقلق بشأن إمدادات الغذاء والماء ومعالجة العاملين في المجال النووي وعاملي الطوارئ.

 

المخاطر التي تواجه عمال الطوارئ في المحطات النووية:

 

يمكن أن يؤدي التعرض للإشعاع المؤين إلى موت الخلايا على نطاق يمكن أن يكون واسع النطاق بما يكفي لإعاقة وظيفة النسيج أو العضو المكشوف، وعند تناول جرعات من الجسم بالكامل تقترب من ((Gy) 1Gray) وما فوق، قد تظهر آثار صحية حادة مثل متلازمة الإشعاع الحادة، ويكون التأثير أكثر شدة لجرعة أعلى.

 

كما يمكن أن يؤدي التعرض لمستويات معتدلة إلى مرض الإشعاع، والذي ينتج عنه مجموعة من الأعراض، وغالباً ما يبدأ الغثيان والقيء في غضون ساعات من التعرض، يليهما الإسهال والصداع والحمى.

 

بعد الجولة الأولى من الأعراض، قد تكون هناك فترة وجيزة مع عدم وجود مرض واضح، ولكن قد يتبع ذلك في غضون أسابيع أعراض جديدة أكثر خطورة.

 

في المستويات العالية من الإشعاع، قد تظهر كل هذه الأعراض على الفور، وذلك إلى جانب تلف واسع النطاق وربما قاتل للأعضاء الداخلية، وعادةً ما يقتل التعرض لجرعة إشعاعية مقدارها (4 Gy) حوالي نصف البالغين الأصحاء.

 

كما يمكن أن يؤدي التعرض للإشعاع أيضاً إلى التحول غير المميت للخلايا، والتي قد لا تزال تحتفظ بقدرتها على الانقسام الخلوي، كما يعتبر الجهاز المناعي لجسم الإنسان فعالاً للغاية في الكشف عن الخلايا غير الطبيعية وتدميرها. ومع ذلك، هناك احتمال أن يؤدي التحول غير المميت للخلية، وذلك بعد فترة وجيزة إلى الإصابة بالسرطان لدى الفرد المعرض، إذا كانت خلية جسدية؛ أو قد تؤدي إلى تأثيرات وراثية، إذا كانت خلية جرثومية.

 

يفترض أن تكون هذه الآثار متناسبة مع الجرعة المتلقاة وليس لها عتبة، إن معامل الخطر الاسمي المعدل الضار للجرعة، والذي يشمل مخاطر جميع أنواع السرطان والآثار الوراثية، هو 5٪ لكل سيفرت (سيفرت).

 

تدابير الوقاية والحماية لعمال الطوارئ في المحطات النووية:

 

معايير الأمان الأساسية الدولية للحماية من الإشعاع المؤين وسلامة مصادر الإشعاع (BSS)، والتي نُشرت رسمياً في عام 1996م، والتي تم وضعها ورعايتها بشكل مشترك من قبل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) والوكالة الدولية للطاقة الذرية ومنظمة العمل الدولية ووكالة الطاقة النووية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD / NEA) ومنظمة الصحة للبلدان الأمريكية (PAHO) ومنظمة الصحة العالمية (WHO)، حيث توفر خدمة (BSS) أساساً عالمياً لمعايير منسقة للحماية من الإشعاع تكمل اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 115.

 

الجرعات القياسية لعمال الطوارئ في عدة دول:

 

فرنسا:

 

اللائحة الحالية هي كما يلي:

 

  • 100 ملي سيفرت أثناء التدخل بأكمله (حالات التعرض للطوارئ).

 

  • 300 ملي سيفرت عندما يكون التدخل لإنقاذ الأرواح ويمكن تجاوزها في ظروف استثنائية لإنقاذ الأرواح البشرية، كما تتطلب هذه الحالات الاستثنائية تصريحاً خاصاً مع مشغلي الإنقاذ الطوعيين الذين لديهم معلومات جيدة عن المخاطر التي يتعرضون لها.

 

  • لا يجب بأي حال أن يتجاوز إجمالي الجرعة الفعالة المتراكمة 1 سيفرت.

 

  • القيم المذكورة أعلاه تخص “المتخصصين” في التدخلات في حالات الطوارئ (الأشخاص الذين تلقوا تدريباً خاصاً).

 

  • بالنسبة “لغير المتخصصين”، ويكون المستوى المرجعي 10 ملي سيفرت لكل تدخل (هؤلاء الأشخاص على دراية بالمخاطر فقط).

 

جمهورية كوريا:

 

اللوائح الكورية التي تبنت توصيات (ICRP) تحدد حدود الجرعات لعمال الطوارئ على النحو التالي:

 

  • الجرعة الفعالة: 500 ملي سيفرت.

 

  • الجلد والأطراف 5 سيفرت (جراي).

 

  • لا حدود في حالة إجراءات إنقاذ الحياة.

 

  • لا تتضمن اللوائح معايير محددة لتطبيق هذه الحدود.

 

الاتحاد الروسي:

 

اللوائح الروسية لمعايير السلامة من الإشعاع (NRB-99/2009)، كذلك الجرعات القصوى لعمال الطوارئ في حالات التعرض هي:

 

  • جرعة فعالة 200 ملي سيفرت.

 

  • جرعة مكافئة لعدسة العين – 600 ملي سيفرت.

 

  • جرعة مكافئة للجلد – 2000 ملي سيفرت.

 

  • الجرعة المكافئة للأطراف – 2000 ملي سيفرت.

 

في 11 مارس 2011م، أعلنت الحكومة اليابانية “حالة طوارئ للطاقة النووية“، كما وأجلت السكان الذين يعيشون في نطاق 20 كيلومتراً (12 ميلاً)، وذلك حول المصنع وحثت أولئك الذين يعيشون على مسافة 20 إلى 30 كيلومتراً من الموقع على البقاء في منازلهم، كما تعرضت المنطقة الأخيرة لاحقاً للإخلاء الطوعي.

 

تم إجلاء حوالي (170.000 – 200.000) شخص بعد أن أعرب المسؤولون عن احتمال حدوث أضرار أساسية، وذلك في 18 مارس من 2011م، بناءً على المقياس الدولي للأحداث النووية والإشعاعية (INES)، حيث قيمت وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية تصنيف أهمية السلامة للحادث في المصنع على أنه المستوى 5، وفي 12 أبريل من في العام، تمت مراجعة هذا التقييم إلى المستوى 7 يلي المعلومات التي تم الحصول عليها من تقديرات كمية المواد المشعة التي يتم تصريفها في الغلاف الجوي.

 

يجوز أن يشمل العمال الذين يقومون بالتدخل، بالإضافة إلى العاملين من قبل المسجلين والمرخص لهم، وكذلك الموظفين المساعدين مثل الشرطة ورجال الإطفاء والعاملين في المجال الطبي والسائقين وأطقم مركبات الإخلاء.

 

كما يجوز أن يشمل العمال الذين يقومون بالتدخل، بالإضافة إلى أولئك المستخدمين من قبل المسجلين والمرخص لهم، والأفراد مساعدين مثل الشرطة ورجال الإطفاء والموظفين الطبيين والسائقين وأطقم مركبات الإخلاء.

 

كندا:

 

تنص لوائح الحماية من الإشعاع على ما يلي تحت عنوان “الطوارئ”:

 

أثناء السيطرة على حالة الطوارئ وما يترتب عليها من أعمال علاجية فورية وعاجلة، قد تتجاوز الجرعة الفعالة والجرعة المكافئة حدود الجرعة المطبقة المنصوص عليها في القسمين (13 و14) من بنود الاتفاقية الدولية، ولكن يجب ألا تتجاوز الجرعة الفعالة 500 ملي سيفرت و يجب ألا تتجاوز الجرعة المكافئة التي يتلقاها الجلد 5000 ملي سيفرت.

المصدر
Abadie A., Dermisi S. Is terrorism eroding agglomeration economies in central business districts? Lessons from the office real estate market in downtown Chicago. J. Urban Econ. 2008;64(2):451–463.Ando M. Dreams of urbanization: quantitative case studies on the local impacts of nuclear power facilities using the synthetic control method. J. Urban Econ. 2015;85:68–85.Bauer T.K., Braun S., Kvasnicka M. Working Paper. 2013. Distant event, local effects? Fukushima and the german housing market.Beron K.J., Murdoch J.C., Thayer M.A., Vijverberg W.P.M. An analysis of the housing market before and after the 1989 Loma Prieta earthquake. Land Econ. 1997;73(1):101–113.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى