التربية المهنيةالسلامة العامة

المخاطر المهنية المرتبطة بمهنة الطلاء

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي المخاطر المهنية المرتبطة بمهنة الطِلاء؟

ما هي المخاطر المهنية المرتبطة بمهنة الطلاء؟

 

تستخدم منتجات الطلاء على نطاق واسع في الصناعة؛ لتوفير طلاء السطح للحماية من التآكل وللمظهر كعزل كهربائي ولإعاقة الحريق ولأغراض خاصة أخرى، كما يمكن تطبيق الدهانات من خلال مجموعة متنوعة من العمليات بما في ذلك الفرشاة، الأسطوانة، الغمس، التدفق، رذاذ الهواء التقليدي، الرش اللاهوائي، رش القرص وطلاء المسحوق.

 

كما تستخدم المذيبات العضوية على نطاق واسع في العمليات الصناعية وفي المنتجات الاستهلاكية، وبشكل شائع في شكل مخاليط، حيث تشتمل المذيبات الشائعة الاستخدام على الأيزوبروبانول والتولوين والزيلين ومخاليط المذيبات مثل المشروبات الروحية البيضاء والمذيبات المكلورة وكلوريد الميثيلين وثلاثي كلورو الإيثيلين والبيركلورو إيثيلين.

 

كما أن أكبر مستخدم نهائي هو صناعة الطلاء، حيث تلعب المذيبات دوراً مهماً في جودة ومتانة الدهانات والورنيشات، وفي العمليات التي تدخل في صناعة الطلاء (مثل الخلط والطحن والقص) يتعرض العمال للمذيبات العضوية، قد تسبب مجموعة متنوعة من الأعراض، بما في ذلك أعراض عابرة للجهاز العصبي المركزي مثل النشوة والصداع والدوخة بتركيزات منخفضة أو معتدلة وأعراض خطيرة مثل الإغماء وفشل الجهاز التنفسي والدورة الدموية بتركيزات عالية.

 

كما تُعرف بعض هذه المذيبات مثل البنزين والتولوين والزيلين (BTXs) بالمواد المسببة للسرطان المشتبه بها وتحتاج إلى تحكم فعال، وقد يتسبب التعرض طويل المدى في تلف الجهاز العصبي المركزي (CNS)، مثل العجز الإدراكي والعاطفي، وعلى وجه الخصوص، تم وصف الاعتلال الدماغي المزمن المرتبط بالمذيبات (SRCE) في العديد من الدراسات.

 

كما تم الإبلاغ عن التأثيرات السامة للمذيبات العضوية التي تضر الكبد والكلى والجلد، حيث تم تقييم التعرض المهني لمخاليط المذيبات العضوية في العديد من الأنشطة، مثل الدهان ورش الطلاء ووضع الأرضيات وصنع الأحذية والمغاسل ومزيلات الرسم على الجدران وما إلى ذلك.

 

كما أن البلدان المتقدمة والنامية تقيم الآثار الصحية للمذيبات العضوية معروفة منذ أكثر من قرن، مما أدى إدخال المذيبات المكلورة في العشرينات من القرن الماضي إلى تقارير عن السمية، على الرغم من أن عدد المذيبات بالآلاف، إلا أن القليل منها فقط قد تم اختباره من أجل السمية العصبية.

 

حيث أدى ظهور الصناعة إلى زيادة الحاجة إلى مذيبات مختلفة، بينما تم استخدام القليل من المذيبات العضوية في مطلع القرن الماضي، فقد ارتفع عددها اليوم إلى عدة مئات، وذلك على الرغم من أن القلق الأساسي بشأن استخدامها كان مرتبطاً بالتسبب في نشوب حريق وانفجار، إلا أنه يجب مراعاة خصائصها السامة أيضاً، ومن أهم الخصائص السمية للمذيبات العضوية قدرتها على التبخر وإذابة الدهون، ويمكن للمذيبات العضوية أن تدمر الأنسجة المكونة للدم والجهاز التناسلي والجهاز العصبي والجلد وجميع الأعضاء المتينة الغنية بالدهون.

 

 

 

 

المصدر
Y. Gong, R. Kishi and S. Kasai, “Visual Dysfunction in Workers Exposed to a Mixture of Organic Solvents,” NeuroToxicology, Vol. 24, No. 4-5, 2003, pp. 703-710.A. Karimi, M. Jahangiri, F. Zare and M. Amin, “Respirator Cartridge Change Scheduling in a Paint Plant in Iran,” Archives of industrial hygiene and toxicology, Vol. 64, No. 1, 2013,J. Hoek, M. Verberk, G. Laan, G. Hageman and T. Ned, “Solvent Induced Chronic Encephalophathy; The Solvent Team Project,” Nederlands Tijdschrift voor Geneeskunde, Vol. 145, No. 6, 2001, pp. 256-260.C. Lee, K. Jeong, Y. Kim, C. Yoo, J. Lee and Y. Choi, “Neurobehavioral changes of Shipyard Painters exposed to mixed organic solvents,” Industrial Health, Vol. 43, No. 2, 2005, pp. 320-326.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى