نظرة علمية عن الروبوتات:

 

تقوم الشركات الأمريكية بتثبيت الروبوتات بأرقام قياسية، وتشمل هذه الروبوتات الصناعية التقليدية المفصولة عن العمال البشريين بواسطة الأقفاص والخلايا، بالإضافة إلى تقنيات الروبوتات الناشئة التي تشمل الروبوتات المصممة للعمل جنباً إلى جنب وفي نفس المكان مع العمال البشريين.

 

من منظور الصحة والسلامة، يمكن اعتبار انتشار تقنيات الروبوتات عبر مختلف الصناعات أمراً إيجابياً ومثيراً للقلق، بينما يمكن استخدام التقنيات الجديدة لإزالة العامل من المهام الخطرة وبالتالي تقليل الإصابات، فإن العمل عن كثب مع الروبوتات كما هو الحال في المستودعات أو في موقع البناء، قد يشكل مخاطر مختلفة.

 

توثيق المخاطر على العمال:

 

المراقبة هي أساس الصحة العامة، ومع ذلك فإن المعلومات المتعلقة بكل من العدد والتفاصيل المحددة للإصابات المتعلقة بالروبوتات التي يتعرض لها العمال باستخدام تقنيات الروبوتات الأحدث ليست موثقة جيداً، لكن حاليًا، هناك نقص في بيانات التصنيف القياسية للإصابات المتعلقة بالروبوت، مما يجعل من الصعب تحديد تواتر الحوادث، بالإضافة إلى ذلك، لا تتضمن أنظمة بيانات إصابات العمال معلومات مفصلة عن كيفية وقوع حادث وفاة أو إصابة مرتبطة بالروبوت، هذه المعلومات مهمة لإبلاغ تغييرات السياسات والتدخلات لتحسين سلامة العمال وصحتهم.

 

إحدى الطرق التي نتعلم بها المزيد عن الإصابات ووفيات العمال المتعلقة بتقنيات الروبوتات الناشئة هي من خلال المعلومات المستندة إلى الحالات من التحقيقات.

 

التحقيقات التي أجراها برنامج تقييم الوفيات وتقييمها (FACE)، والتابع للمعهد الوطني للصحة والسلامة المهنية (NIOSH)، وهو واحد من سبع إدارات للصحة أو العمل بالولاية لديها اتفاقيات تعاون مع (NIOSH) لإجراء المراقبة والتحقيقات المستهدفة وأنشطة الوقاية على مستوى الولاية باستخدام نموذج (FACE)، والمساعدة في تحديد العوامل التي تساهم في إصابات مميتة، ثم يتم استخدام هذه المعلومات لوضع توصيات شاملة لمنع الوفيات المماثلة، قدم برنامج (FACE) لولاية واشنطن مؤخراً توصيات وقائية لنوعين جديدين من الروبوتات بناءً على مراجعة الظروف المرتبطة بوفاة عامل وحوادث أدت إلى إصابات خطيرة لعاملتين، التفاصيل ملخصة أدناه.

 

مقتل عامل مستودع برافعة شوكية بدون سائق:

 

حقق برنامج (FACE) التابع لولاية واشنطن (WA FACE) في وفاة عامل باستخدام رافعة شوكية بدون سائق، تُعرف باسم مركبة موجهة بالليزر (LGV)، في شركة تعبئة مياه، تتنقل (LGVs) حول هذا المستودع باستخدام نظام من أشعة الليزر والعاكسات المركبة على المركبات الموجودة في جميع أنحاء المستودع.

 

يحتوي كل (LGV) على مستشعرات أمان مصممة لاكتشاف الأشياء أو العمال في مسار السيارة، بالإضافة إلى الإنذار الصوتي، تم تصميم (LGVs)، بحيث تتوقف عن الحركة حتى يتم إزالة العائق، ومع ذلك، وفقاً للشركة المصنعة، يجب أيضاً بدء التوقف في حالات الطوارئ من أجل السلامة قبل إزالة العائق، وبدون توقف الطوارئ، يستأنف (LGV) التحرك تلقائياً بعد إزالة العائق.

 

في عام 2015، سمع رجل يبلغ من العمر 45 عاماً يعمل كمنسق رصيف مستودع في شركة تعبئة المياه، صوت إنذار على أحد مركبات (LGV)، وكان يشير إلى أن أجهزة الاستشعار الخاصة به اكتشفت شيئاً في مساره، يعتقد المحققون أنه حاول إزالة قطعة من البلاستيك من المحتمل أن تكون مزقت منصة نقالة وأصبحت عالقة في شوكات (LGV) دون وضع السيارة في وضع التوقف الطارئ.

 

من المحتمل أنه كان ينحني أو راكعاً تحت الشوكات، لكن خارج مسار المستشعر، عندما اختفى الكائن، استأنف (LGV) عملية التشغيل المعتادة، ونزلت الشوكات المرتفعة، وسحقته باتجاه السيارة، أصيب العامل بجروح خطيرة، وتم نقله إلى مستشفى محلي حيث أعلنت وفاته على الفور.

 

لمنع حدوث مآسي مماثلة للذي حدث، لاحظت (WA FACE)، أنه من الضروري تعميم التوصيات التالية لأصحاب العمل:

 

  • القيام بتضمين متطلبات سلامة الشركة المصنعة في إجراءات سلامة الشركة المكتوبة للمركبات الصناعية الموجهة الآلية.

 

  • تدريب العمال على المخاطر المحددة ومتطلبات السلامة المرتبطة بالمركبات الصناعية الموجهة آلياً، مثل (LGVs).

 

  • أكد على أنه من المتوقع أن يتبع العمال إجراءات السلامة المطلوبة في كل مرة، وضمان الامتثال من خلال التدريب الدوري والمتكرر لتجديد المعلومات والفحوصات الفورية.

 

إصابة عمال باستخدام روبوتات الهدم:

 

قام (WA FACE) أيضاً بتوثيق حالتين من الإصابات التي لحقت بالعمال أثناء استخدام آلات الهدم ، والتي يتم التحكم فيها عن بُعد، أو روبوتات الهدم.

 

في الحالة الأولى: تم سحق عامل بين الروبوت والحائط، حيث كان العامل يستخدم آلة موصولة بسلك بجهاز تحكم عن بعد كان يرتديه على خصره، وبعد إعادة وضع الماكينة، حاول تحريك كبل الطاقة الخاص بالماكينة واصطدم بجهاز التحكم عن بعد بالآلة، مما تسبب في تحرك الماكينة وتثبيته بين الدعامة والحائط، لم يكن الجهاز في وضع التوقف الطارئ.

 

في الحالة الثانية: أصيب عامل بكسر في العظام وتلف في أعصاب قدمه، عندما سحقه جهاز كان يستخدمه، فقد وقف العامل في مكان ضيق بين جدار الحفر والآلة مع وصلة قاطع لكسر الخرسانة، وفي أثناء محاولته ممارسة المزيد من الضغط على طرف القاطع، تم استخدام الدعامة الأمامية لتثبيت الماكينة عن الأرض، وعندها قد تحركت الآلة إلى الأمام ونزلت الدعامة على قدمه.

 

في تحذير المخاطر الخاص بها، حدد (WA FACE) التوصيات التالية لمنع الإصابات عند العمل مع روبوتات الهدم، وهي:

 

  • القيام بإعداد تحليل مخاطر العمل مع المشغلين لكل وظيفة جديدة لتحديد المخاطر والتحكم فيها، كذلك استخدم تعليمات السلامة الخاصة بالشركة المصنعة لتحديد منطقة الخطر للآلة المحددة والمرفق والمهمة.

 

  • البقاء بشكل دائم خارج منطقة الخطر عندما تكون الماكينة قيد التشغيل، وعدم التدخل حتى يتم وضع الجهاز في وضع التوقف الطارئ أو إلغاء تنشيطه.

 

  • الوضع في عين الاعتبار استخدام نظام تحذير من التقارب، مثل تلك القائمة على تحديد التردد اللاسلكي (RFID)، للحفاظ على مسافة آمنة بين العمال والآلة.

 

  • القيام بتدريب المشغلين على إدارة كابلات الطاقة والمراقبة المستمرة للعملية، وذلك بحثاً عن المخاطر وإعادة تحديد منطقة المخاطر.

 

  • التأكد من أن المشغلين يقرأون دائماً تعليمات السلامة المقدمة من الشركة المصنعة ويتبعونها.

 

  • التفكير في استخدام شخص آخر من أجل مساعدة المشغل.

 

توضح هذه الحالات بعض المخاطر المحتملة لأولئك الذين يعملون مع تقنيات الروبوتات أو حولها، مع استمرار الإثارة حول هذه التقنيات في النمو المتزايد، نحتاج إلى فهم أفضل لكيفية الحفاظ على سلامة العاملين البشريين، تواصل (WA FACE) البحث عن حالات العمال المصابين بسبب الروبوتات من خلال البحث عن الكلمات الرئيسية في نظام بيانات إصابات العاملين بالولاية، كما أن التقارير من مفتشي (OSHA) الميدانيين في الولاية، من شأنهم أيضاً وجود نظام قياسي لتصنيف الإصابات أو المخاطر المتعلقة بالروبوت، بحيث يساعد في تحديد هذه الحالات ومراقبتها.

 

علوم السلامة والصحة المهنية لتوجيه الاستخدام الآمن لتقنيات الروبوتات:

 

تم إنشاء مركز (NIOSH) لأبحاث الروبوتات المهنية (CORR)،من أجل توفير القيادة العلمية لتوجيه تطوير واستخدام الروبوتات المهنية التي تعزز من آداء العمال والسلامة والصحة والرفاهية، كما يقوم المركز ببناء ملف بحثي يتضمن جهوداً لتوثيق المخاطر التي يتعرض لها العمال من خلال المراقبة والتحقيقات في الوفيات.

 

ومن المتوقع أن تكون الوفيات المرتبطة بالروبوتات نادرة، ولكن في حالة حدوثها، فإن التحقيقات الطوعية المجهولة، مثل تلك التي تمت مناقشتها في هذه المقالة، سوف تساعد على التعلم من هذه الأحداث المأساوية.