التربية المهنيةالحرف اليدوية

دمى البورسلين

اقرأ في هذا المقال
  • دمى البورسلين الصيني العتيقة
  • صناعة دمى البورسلين العتيقة
  • دمى البورسلين الصينية
  • دمى بيسك
  • العوامل التي تحدد قيمة دمى البورسلين
  • دمى باريان
  • صناعة الدمى الخزفية

ظهرت دمى البورسلين لأول مرة في أوروبا خلال منتصف القرن التاسع عشر، وجاء اكتشاف الخزف الصيني بمثابة ارتياح لصانعي الألعاب الأوروبيين الذين كافحوا لبناء ملامح بشرية تبدو واقعية باستخدام الخشب، ومع ظهور هذه المادة الخزفية الصينية تمكن صانعي الدمى أخيراً من إنشاء وجوه مطلية بشكل معقد وميزات نابضة بالحياة وملابس مصنوعة بشكل جميل.

دمى البورسلين الصيني العتيقة:

صنعت الدمى الخزفية الأولى من البورسلين الصيني والتي تسمى “دمى الصين”، حيث تم تزجيجها لإضفاء مظهر لامع منذ حوالي 1840 إلى 1880 ولقد أُستخدمت الصين في صنع رؤوس الدمى واليدين والأقدام ابتداءً من خمسينيات القرن التاسع عشر، وبدأت فرنسا وألمانيا في تصنيع الدمى المصنوعة من حساء الدسم والتي تتميز برؤوس خزفية غير مصقولة مع تشطيب غير لامع على عكس الدمية الصينية، فلم يتم غمس رؤوس الدمية المصنوعة من البورسلين في التزجيج قبل إطلاق النار مما حافظ على ملمسها ناعماً فكان يشبه الجلد وقد تم ترك الرؤوس فقط غير مزججة، بينما تم صنع أجزاء أخرى من الجسم من مجموعة متنوعة من المواد الأخرى لتجنب الثقل.

صناعة دمى البورسلين العتيقة:

تم صنع البورسلين من عجينة من الطين والماء في الأوقات المبكرة، كما تم ضغط رؤوس الدمى في القوالب يدويًا ولكن كان من الصعب التعامل مع الطين السميك وسرعان ما تم تحسينه من خلال انزلاق أرق يوفر فرصة أكبر للتعقيدات، فتم إطلاق الطين المصبوب بعد ذلك في فرن عند درجات حرارة تتراوح بين 2200 و 2600 درجة فهرنهايت ودهنها وإطلاقها عدة مرات.

دمى البورسلين الصينية:

ظهرت غالبية الدمى الصينية الأقدم والأندر في القرن التاسع عشر برؤوس وأكتاف من الخزف، بينما صُنع باقي الجسم من الخشب وفي وقت لاحق تم استخدام الخزف أيضاً لصب الأيدي والأقدام، وصُنعت بعض الدمى من الخزف بالكامل.

وصلت دمى البورسلين الصينية إلى ذروة شعبيتها بين عامي 1840 و 1940، ولكن بحلول منتصف القرن العشرين انخفضت المبيعات، ونع ذلك استمر الإنتاج في الولايات المتحدة واليابان، حيث حاول صانعو الدمى محاكاة النسخ الأصلية فبدأت إحدى صانعات الدمى الشهيرة إيما كلير في إنتاج نسخها الخاصة بما في ذلك نسخ من مشاهير مثل جورج ومارثا واشنطن، في حين يمكن الخلط بين النماذج المصنوعة في اليابان والدمى الألمانية العتيقة، إلا أن الأمثلة الأولى هي من أعلى مستويات الجودة وبالتالي يصعب تكرارها.

خصائص دمى البورسلين الصينية:

  1. كانت الدمى تصور النساء البالغات.

  2. كانت تميل هذه النماذج القديمة إلى جباه عالية وشعر متوسط ​​الطول تم تنعيمه إلى صفوف من الضفائر مدسوسة خلف الأذنين.

  3. كانت تتميز بالشعر الملون المصبوب.

  4. كانت الرؤوس مصنوعة دائماً من البورسلين، فقد تم وضع بعض الطرز القديمة على أجسام خشبية متصلة بالوتد.

  5. كان للدمى الصينية الألمانية شعر مصبوب أسود وعيون زرقاء مطلية.

  6. كانت تتميزأيضاً بتصفيفات شعر باهظة تشبه الطراز الباريسي للعصر.

  7. ثم أصبح صانعو الدمى أكثر إبداعاً حيث أضافوا شرائط وتجعيداً وزهوراً وضفائراً إلى تسريحات الشعر.

  8. في السنوات اللاحقة، تم استبدالهم بالشعر المستعار للوجوه المستديرة اللحمية التي تعكس الصحة والازدهار.

  9. وبحلول أواخر القرن التاسع عشر كانت الدمى الصينية تتميز بالشعر الكثيف.

تقييم جودة الدمى الصينية:

تعتبر الدمى الصينية العتيقة المزينة بشكل متقن نادرةً لذا فهي تحمل قيمة كبيرة، وتم دائماً تمييز الشركات بتوقيعات الشركة فلم يتم وضع علامة على العديد من المنتجات التي تم إنتاجها من قبل العائلات الفردية في وسط أوروبا، ويمكن التعرف على الأمثلة غير المميزة في كثير من الأحيان من خلال تسريحات الشعر، ومع تغير الموضة تغيرت أيضاً تسريحات شعر الدمى والتي تعد مؤشرات جيدة على وقت صنعها.

دمى بيسك:

في البداية كانت الدمى المصنوعة من البسكويت تتكون من أجسام جلدية أو قماشية، ولكن في أوائل القرن العشرين تم استبدال البسكويت تدريجياً بمجموعة متنوعة من المواد الأخرى مثل التركيب والبلاستيك وبحلول السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي ظهر الاهتمام المتجدد في حساء البسكويت الكلاسيكي في التصنيع، وقد أصبحت اليوم مثل الدمى الصينية إلى حد كبير فهي هشة للغاية للعب وتستخدم في المقام الأول كعناصر قابلة للتحصيل.

خصائص دمى بيسك:

  1. جاءت دمى بيسك بجميع الأشكال والأحجام حتى إن بعض النماذج المصغرة كانت متوفرة.

  2. كانت غالباً تشتمل على خصائص البسكويت الشائعة على “وجه دمية” يتميز بأعين متضخمة بفم صغير مفتوح.

  3. كانت الميزات حساسة لكنها فخمة مع لمسات نهائية زخرفية مثل الزهور والدانتيل والمجوهرات.

  4. كانت النماذج الأولى تحتوي على شعر وعينين وأفواه، لكن التطورات اللاحقة قدمت جودة أكثر واقعية فكانت العيون زجاجية تفتح وتغلق، وكان الشعر مستعار معقد مصنوع من شعر بشري أو حيواني، فجاءت العديد من الدمى عالية الجودة مع شعر مستعار متقن الصنع من الشعر الحقيقي مثبت على قرص من الفلين.

  5. كان للدمى آذان مثقوبة أو أقدام مطلية بعناية تحتوي على جوارب منقوشة أو أحذية عصرية.

أنواع دمى البيسك:

  1. دمى الموضة للبالغين : صنعت هذه الأنواع من الدمى المصنوعة من البسكويت لمحاكاة النساء البالغات فكانت تحظى بشعبية خاصة بين العائلات الثرية التي استخدمت الدمى للعب واللباس المعاصر فقامت شركات فرنسية متميزة مثل جومو، برو، غولتير، وسيمون وهالبيج بتصنيع دمى أزياء للبالغين.

  2. دمى الأطفال (بيبي) : بحلول أواخر القرن التاسع عشر كان هناك تحول في صناعة الدمى، ففي السابق كانت معظم الدمى تمثل البالغين فقط لكن الدمى الطفولية سرعان ما غزت السوق فلقد صنعوا الأطفال يرتدون ملابس الأطفال المعاصرة، وعلى الرغم من أنهم بدأوا في البداية على أنهم “ذوو وجه عاطفي” سرعان ما بدأ صانعو الألعاب في صنع تماثيل طفولية أكثر واقعية وتعبيرية يشار إليها باسم الدمى “ذات الوجوه الشخصية”.

  3. الدمى الشخصية : هذه الدمى تقلد زياً أو شخصية معينة.

تقييم جودة دمى بيسك:

  1. يعتمد سعر وقيمة دمية البسكويت على عوامل مختلفة فيجب أن تؤخذ الطريقة التي يتم بها رسم وجه الدمية والأسلوب والمظهر بعين الاعتبار، فدمى بيسك شفافة قليلاً لكنها ليست طباشيرية.

  2. تقييم جودة الطلاء.

  3. تحتوي الدمى المرسومة جيداً على رموش وحواجب مطلية بدقة وشفاه جيدة التحديد واندفاعية يمينية من أحمر الخدود.

  4. يجب التأكد من عدم وجود الكثير من البقع السوداء أو ثقوب الدبوس.

العوامل التي تحدد قيمة دمى البورسلين:

  1. نقوم بتقييم عام للدمية ونحدد أنها مصنوعة بالفعل من البورسلين، فيجب أن يكون هناك اسم أو رقم تعريف واضح على الرأس أو الكتف أو الرقبة أو أسفل قدم الدمية.

  2. تعتبر الدمى المصنوعة قبل الثلاثينيات أكثر تميزاً وتميل إلى البيع بأكثر من تلك التي تم إنتاجها بكميات كبيرة في السنوات اللاحقة.

  3. تحدد القيمة التقريبية للدمية من خلال تقييم ميزات وخصائص الدمية فالدمى من القرن التاسع عشر إلى القرن العشرين لها شعر متجذر أو نابض بالحياة بدلاً من الشعر المطلي وعادةً تكون ملابسها مصنوعة من الجلد.

  4. تحتوي دمى البورسلين الحديثة بشكل عام على أجسام محشوة مصنوعة من القماش بملابس على الطراز الفيكتوري.

دمى باريان:

دمى باريان هي شريحة دمى أُنتجت من الخزف الأبيض غير الملون، وتم تصنيع معظم رؤوس الدمى هذه في ألمانيا وكانت تعتبر عصرية؛ لأنها تشبه الرخام الأبيض باهظ الثمن في حين أن الدمى المصنوعة من الصين، والدسم كانت تستخدم في الأصل كلعب كانت دمى باريان أغلى بكثير وتم عرضها كقطع زينة بدلاً من ذلك، وتراجعت لحظة نجاحهم القصيرة في ثمانينيات القرن التاسع عشر مع تزايد الطلب على واقعية دمى البسكويت ذات لون البشرة.

صناعة الدمى الخزفية:

في البداية تم صنع الدمى الخزفية بواسطة صانع دمى ماهر واحد ثم جذب الهواة إليه، وفي القرن التاسع عشر كان الطلب على الدمى الخزفية في ازدياد وبدأ المصنعون في إنتاج كميات كبيرة من الرؤوس والأيدي والأقدام وقبل فترة طويلة نما التقدير للدمى الخزفية العتيقة وتاريخها بشكل كبير، فبدأ صانعوا الألعاب في إنتاج نماذج أكبر وأكثر تفصيلاً، واكتسب هذا الاستنساخ زخماً وانتشر عبر أوروبا وأستراليا.

المصدر
الدمى الخزفية. تأليف: جاين بولالحرف والصناعات اليدوية. تأليف: اعتماد علام.الخزف والفخار. تأليف: مجموعة مؤلفين.الفخار والخزف. تأليف: ناهض القيسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى