التربية المهنيةالسلامة العامة

متلازمة المباني غير الصحية ودور الطب المهني

اقرأ في هذا المقال
  • تحقيق أهداف الطب المهني فيما يتعلق بالمبنى غير الصحي
  • مسوغات القوانين العالمية فيما يتعلق بمفهوم المبنى غير الصحي
  • الدور الكيميائي في تطوير المباني غير الصحية بشكل أوسع

تحقيق أهداف الطب المهني فيما يتعلق بالمبنى غير الصحي:

 

معظم ممارسي الطب المهني ليسوا مرتاحين لمثل هذه الظواهر ذات الدوافع العرضية والمتكررة نفسياً، وعلى الأقل جزئياً لسبب أن المرضى الذين يعانون من هذه المتلازمات لا يستجيبون بشكل موثوق للوسائل القياسية للتدخل في الصحة المهنية، أي تقليل التعرض.

 

كما يتفاعل الأطباء غير المهنيين في الممارسة الطبية العامة أيضاً بشكل مشابه، حيث أن المرضى الذين يعانون من القليل من الأمراض التي يمكن التحقق منها، مثل أولئك الذين يشكون من متلازمة التعب المزمن أو الألم العضلي الليفي، كما يُنظر إليهم على أنهم أكثر صعوبة في العلاج، ويعتبرون أنفسهم عموماً أكثر إعاقة من المرضى الذين يعانون من حالات مشوهة مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.

 

كذلك من الواضح أن هناك ضرورة تنظيمية أقل فيما يتعلق بمتلازمة المبنى المريض والحساسيات الكيميائية المتعددة مقارنة بالمتلازمات المهنية التقليدية مثل التسمم بالرصاص أو السحار السيليسي، وهذا الانزعاج من جانب الأطباء المعالجين وعدم وجود إرشادات تنظيمية مناسبة أمر مؤسف، ومهما كان الأمر مفهوماً.

 

وذلك لأنه يؤدي إلى التقليل من أهمية هذه الشكاوى الشائعة بشكل متزايد، وإن كانت ذاتية وغير قاتلة إلى حد كبير، ونظراً لأن العديد من العمال الذين يعانون من هذه الظروف يدعون الإعاقة الكاملة، ويمكن العثور على أمثلة قليلة من العلاجات؛ فإن الحساسيات الكيميائية المتعددة ومتلازمة المبنى المرضي تشكل تحديات مهمة لأنظمة التعويض.

 

مسوغات القوانين العالمية فيما يتعلق بمفهوم المبنى غير الصحي:

 

في العالم المتقدم، ونظراً لأن العديد من السموم المهنية التقليدية يتم التحكم فيها بشكل أفضل؛ فإن متلازمات الأعراض، مثل تلك التي تخضع للفحص الحالي والمرتبطة بالتعرضات المنخفضة المستوى، حيث تفترض الاعتراف المتزايد بأنها مخاوف اقتصادية وصحية كبيرة، كما يشعر المديرون بالإحباط بسبب هذه الظروف لعدد من الأسباب.

 

ونظراً لعدم وجود متطلبات تنظيمية واضحة في معظم الدول التي تغطي الهواء الداخلي أو الأفراد الذين يعانون من فرط الحساسية (مع استثناء مهم هو الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الحساسية المعترف بها)؛ فمن المستحيل أن تكون الإدارة متأكدة، مما إذا كانوا ممتثلين أم لا.

 

كذلك من الواضح أن مستويات الملوثات الخاصة بالعوامل التي تم تطويرها للإعدادات الصناعية، مثل مستويات التعرض المسموح بها لإدارة السلامة والصحة المهنية (OSHA) أو المؤتمر الأمريكي لخبراء حفظ الصحة الصناعية الحكوميين (ACGIH)، وهي ليست كذلك قادرة على منع أو توقع شكاوى الأعراض في المكتب والعاملين في المدرسة.

 

ونظراً للأهمية الواضحة للحساسية الفردية والعوامل النفسية كمحددات للاستجابة لمستويات منخفضة من الملوثات؛ فإن تأثير التدخلات البيئية لا يمكن التنبؤ به كما يود الكثير قبل اتخاذ قرار بالالتزام بمصادر بناء أو صيانة نادرة، خاصةً في كثير من الأحيان بعد ظهور الشكاوى، حيث يتم العثور على الجاني المحتمل مثل ارتفاع مستويات المركبات العضوية المتطايرة فيما يتعلق بالهواء الخارجي.

 

غالباً ما يكون الموظفون الذين يعانون من أعراض المبنى غير الصحي أو المبنى المريض أو الحساسيات الكيميائية المتعددة أقل إنتاجية، وغالباً ما يكونون متهمين عندما تحجم الإدارة أو الحكومة عن الالتزام بالتدخلات التي لا يمكن التنبؤ بها بشكل موثوق لتخفيف الأعراض، كما من الواضح أن مقدمي خدمات الصحة المهنية هم من بين الأفراد الرئيسيين القلائل الذين قد يكونون قادرين على تسهيل نتائج أرضية وسطية معقولة لصالح جميع المعنيين.

 

كما أن هذا صحيح سواء كان السبب الأساسي هو انخفاض مستويات الملوثات أم لا، أو حتى في حالة نادرة من الهستيريا الجماعية الحقيقية، والتي قد يكون لها غالباً محفزات بيئية منخفضة المستوى، حيث يعد استخدام المهارة والحساسية لمعالجة وتقييم ودمج مجموعة من العوامل في الحلول نهجاً مهماً للإدارة.

 

كما أن متلازمة البناء المرضي هي الأكثر احتواءً وتحديداً للشرطين، وقد كان لها تعريفات وضعتها منظمة الصحة العالمية (1987م)، وذلك على الرغم من وجود نقاش بشكل عام، وفي حالات محددة حول ما إذا كانت آفة معينة تُعزى بشكل أكبر إلى العمال الأفراد أو إلى المبنى؛ فمن المسلم به على نطاق واسع بناءً على دراسات التعرض الخاضعة للرقابة مع المركبات العضوية المتطايرة وكذلك علم الأوبئة الاستقصائية.

 

الدور الكيميائي في تطوير المباني غير الصحية بشكل أوسع:

 

الحساسيات الكيميائية المتعددة هي حالة أكثر إشكالية لتحديد من متلازمة المبنى غير الصحي والمريض، حيث نشرت بعض الكيانات الطبية المنظمة، بما في ذلك الجمعية الطبية الأمريكية؛ أوراق موقف تشكك في الأساس العلمي لتشخيص هذه الحالة، ومع ذلك؛ فقد دافع العديد من الأطباء الذين يمارسون الطب دون أساس علمي صارم عن صحة هذا التشخيص.

 

حيث إنهم يعتمدون على الاختبارات التشخيصية غير المثبتة أو التي تم تفسيرها بشكل مبالغ فيه مثل تنشيط الخلايا الليمفاوية أو تصوير الدماغ، وقد يوصون بعلاجات مثل علاجات الساونا والجرعات الكبيرة من الفيتامينات، وهي ممارسات أدت إلى حد كبير إلى عداء مجموعات مثل الجمعية الطبية الأمريكية.

 

ومع ذلك، لا أحد ينكر وجود مجموعة من المرضى الذين يعانون من شكاوى من أن تصبح أعراضهم استجابةً لمستويات منخفضة من المواد الكيميائية المحيطة، حيث تتداخل أعراضهم البنيوية مع أعراض متلازمات ذاتية أخرى مثل متلازمة التعب المزمن والألم العضلي الليفي، كما تشمل هذه الأعراض الألم والإرهاق والارتباك وتزداد سوءاً مع التعرض لمواد كيميائية منخفضة المستوى.

المصدر
Hodgson, MJ. 1992. A series of field studies on the sick-building syndrome. Ann NY Acad Sci 641:21-36.Hodgson, MJ, H Levin, and P Wolkoff. 1994. Volatile organic compounds and indoor air (review). J Allergy Clin Immunol 94:296-303.Kipen, HM, K Hallman, N Kelly-McNeil, and N Fiedler. 1995. Measuring chemical sensitivity prevalence. Am J Public Health 85(4):574-577.Fiedler, NL, H Kipen, J De Luca, K Kelly-McNeil, and B Natelson. 1996. A controlled comparison of multiple chemical sensitivities and chronic fatigue syndrome. Psychosom Med 58:38-49.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى