التقنيةلغات البرمجة

النموذج الحلزوني لتطوير البرمجيات Spiral Model

يعد النموذج الحلزوني أحد أهم نماذج دورة حياة تطوير البرمجيات، إذ يُفضل استخدام هذا النموذج للمشاريع الكبيرة التي تتضمن تحسينات مستمرة. هناك أنشطة محددة يتم إجراؤها في التكرار واحد (حلزوني) حيث يكون المخرجات نموذجًا أوليًا صغيرًا للبرنامج الكبير، ثم يتم تكرار نفس الأنشطة لجميع اللوالب حتى يتم بناء البرنامج بالكامل.

ما هو النموذج الحلزوني

 

النموذج الحلزوني هو نموذج لعملية تطوير البرمجيات والذي يوفر الدعم للتعامل مع المخاطر. وهي مزيج من نموذج الشلال والنموذج التكراري، يساعد النموذج الحلزوني “عناصر تطوير البرمجيات” على تبني نماذج عمليات متعددة لمشروع البرمجيات بناءً على أنماط مخاطر فريدة تضمن عملية تطوير فعالة.

 

تبدأ كل مرحلة من مراحل النموذج الحلزوني في هندسة البرمجيات بهدف التصميم وتنتهي بمراجعة العميل للتقدم، إذ تبدأ عملية التطوير في نموذج الحلزوني في دورة حياة تطوير البرمجيات بمجموعة صغيرة من المتطلبات وتمر بكل مرحلة تطوير لتلك المجموعة من المتطلبات،  في كل دورة اللولب المتزايد يقوم فريق هندسة البرمجيات بإضافة وظائف للمتطلبات حتى يصبح التطبيق جاهزًا لمرحلة الإنتاج.

 

يبدو تمثيل النموذج الحلزوني التخطيطي بالشكل الحلزوني (اللولبي) به العديد من الحلقات، حيث أن العدد الدقيق لحلقات اللولب غير معروف ويمكن أن يختلف من مشروع إلى آخر. تسمى كل حلقة من اللولب بمرحلة من عملية تطوير البرمجيات. ويمكن أن يتغير العدد الدقيق للمراحل اللازمة لتطوير المنتج من قبل مدير المشروع اعتمادًا على مخاطر المشروع. نظرًا لأن مدير المشروع يحدد ديناميكيًا عدد المراحل، فإن مدير المشروع له دور مهم في تطوير منتج باستخدام النموذج الحلزوني. يمثل نصف قطر اللولب في أي وقت النفقات (تكلفة) المشروع حتى الآن، ويمثل البعد الزاوي التقدم المحرز حتى الآن في المرحلة الحالية.

 

مراحل النموذج الحلزوني

 

مراحل النموذج الحلزوني الأنشطة التي يتم إجراؤها أثناء المرحلة
1. تخطيط يتضمن تقدير التكلفة والجدول الزمني والموارد للتكرار، كما يتضمن فهم متطلبات النظام للتواصل المستمر بين محلل النظام والعميل.
2. تحليل المخاطر يتم تحديد المخاطر المحتملة أثناء تخطيط استراتيجية التخفيف من المخاطر والانتهاء منها.
3. الهندسة يتضمن كتابة الكود والاختبار ونشر البرامج في موقع العميل.
4. التقييم تقييم البرنامج من قبل العميل، يتضمن أيضًا تحديد المخاطر ومراقبتها مثل الجدول الزمني للانزلاق وتجاوز التكلفة.

 

متى تستخدم النموذج الحلزوني

 

  • يتم استخدام نموذج حلزوني في هندسة البرمجيات عندما يكون المشروع كبيرًا.

 

  • عند الحاجة إلى أن تكون عمليات الإصدار متكررة، يتم استخدام المنهجية الحلزونية.

 

  • عندما يكون إنشاء نموذج أولي قابلاً للتطبيق.

 

  • عندما يكون تقييم المخاطر والتكاليف مهمًا.

 

  • المنهجية الحلزونية مفيدة للمشاريع المتوسطة والمشاريع عالية المخاطر.

 

  • عندما تكون المتطلبات غير واضحة ومعقدة، يكون نموذج الحلزوني في دورة حياة تطوير البرمجيات مفيدًا.

 

  • عندما تحتاج للتغيير في أي وقت.

 

  • عندما يكون الالتزام طويل الأجل بالمشروع غير ممكن بسبب التغيرات في الأولويات الاقتصادية.

 

مزايا وعيوب النموذج الحلزوني

 

إيجابيات سلبيات
  • يمكن إضافة وظائف أو إجراء تغييرات إضافية في مرحلة لاحقة.
  • خطر عدم الوفاء بالجدول الزمني أو الميزانية.
  • يصبح تقدير التكلفة سهلاً حيث يتم بناء النموذج الأولي في أجزاء صغيرة.
  • يعمل التطوير الحلزوني بشكل أفضل مع المشاريع الكبيرة فقط ويتطلب أيضًا خبرة في تقييم المخاطر.
  • التطوير المستمر أو المتكرر يساعد في إدارة المخاطر.
  • من أجل التشغيل السلس، يجب اتباع بروتوكول النموذج الحلزوني بدقة.
  • يكون التطوير سريع وتتم إضافة الميزات بطريقة منهجية في النموذج الحلزوني.
  • يتم عمل توثيق أكثر؛ لأنه يحتوي على مراحل وسيطة.
  • هناك دائمًا مساحة لتعليقات العملاء.
  • لا يُنصح بتطوير البرامج الحلزونية للمشاريع الصغيرة، فقد يكلفهم هذا الكثير.

 

المصدر
?Spiral Model – What Is SDLC Spiral ModelSpiral Model: When to Use? Advantages & DisadvantagesSoftware Engineering | Spiral Model

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى