ألعاب إلكترونيةالتقنية

لعبة 2 Half-Life: Alyx

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي لعبة 2 Half-Life: Alyx؟
  • كيفية لعب لعبة 2 Half-Life: Alyx
  • نصائح لعب لعبة 2 Half-Life: Alyx

هناك زوايا وأركان في كل مكان في لعبة “2 Half-Life: Alyx” ستمنحك وقتاً ثميناً للحماية من إطلاق النار لذا تأكد من قضاء وقتك والبقاء في مأوى واللعب بطريقتك، حيث سترغب في المشاركة في معركة فردية في معظم الأوقات على أي حال.

 

ما هي لعبة 2 Half-Life: Alyx؟

 

لعبة “2 Half-Life: Alyx”: هي لعبة إطلاق نار من منظور شخص أول تدور أحداثها في فترة ما قبل “Half-Life 2″، حيث تتحكم في شخصية “Alyx Vance”، بينما تقاتل هي ووالدها إمبراطورية غريبة، ولعبة الواقع الافتراضي هذه شيء حقاً ولكن لتشغيلها تحتاج إلى سماعة رأس “VR”، كما تُعتبر سماعة الرأس الخاصة بـ “Valve” والفهرس وطريقة رائعة للعب اللعبة، لكنّها باهظة الثمن.

 

كيفية لعب لعبة 2 Half-Life: Alyx:

 

1- الحرص على حفظ  التقدم في اللعبة باستمرار:

 

على الرغم من توفر بعض الحفظ التلقائي في اللعبة إلّا أنّه ستحتاج إلى الحفظ كثيراً، وهذا ليس لأنّك ستموت كثيراً ولا سيما في الصعوبات الأقل، ولكنّ اللعبة ربما تتضمن على عدد منخفض من فتحات الحفظ التلقائي أقل ممّا هو موجود في عناوين “AAA” المتطورة، واعتد على الادخار في كثير من الأحيان مرة أخرى، وما عليك سوى فتح القائمة وهي الخيار العلوي.

 

2- نتجه نحو القتال:

 

لتحقيق أقصى استفادة من “2 Half-Life: Alyx”، حيث سيتعين عليك الالتزام، كما يمكنك عملياً لعب اللعبة على مستوى صعوبة أقل مع الحركة المستمرة والركض والمسدس في كل منطقة، وإطلاق النار من الورك “hip”، لكنّ القيام بذلك سيكون ضاراً بالهدف الذي تم إنشاؤه خصيصاً حول الواقع الافتراضي.

 

عندما تدخل في معركة بالأسلحة النارية اختر أماكن جيدة للاحتماء خلف الغطاء، وفي مكان ما يمكنك أن ترتاح فيه وتحصل على أفضلية للعدو، وتنقل فقط بين نقاط التغطية عندما تجد أنّ هناك خلل في أنماط هجوم العدو قادم واجعلها تجربة جسدية، كما إنّها مصممة لتلعب بهذه الطريقة.

 

3- السعي في الحصول على “راتنج”:

 

“الراتنج”: هو عملة اللعبة ويتم استخدامها في سلاحك في “Combine Fabricators” الموجودة في مواقع محددة عبر الحملة، واللعبة خطية ممّا يعني أنّك ستحصل على فرص قليلة فقط لترقية سلاحك، كما ستحتاج إلى التأكد من العثور على أكبر قدر ممكن من الراتينج وجمعه عند التنقل خلال الفصول، بحيث يكون لديك ما يكفي للترقيات عند الحاجة.

 

كقاعدة عامة إذا كنت تعتقد أنّ الغرفة قد تحتوي على بعض الراتنج فمن المحتمل أن يكون كذلك، وفي كل منطقة تقريباً من “2 Half-Life: Alyx”، هناك مسار رئيسي سيقدمك عبر الحبكة ومنطقة ربما تكون طريقاً مسدوداً ولكن يتوفر فيها بعض الذخيرة والراتنج.

 

يمكنك أيضاً إيجاد مادة الراتنج دون الابتعاد عن المسار الرئيسي، وقد تضطر فقط إلى النظر في اتجاه معين، وإذا كان بإمكانك إخبار اللعبة بأنّ اللعبة تريدك أن تمشي في اتجاه واحد فخذ دقيقة للنظر والتوقف والنظر في جميع الاتجاهات، وتأكد من إبعاد الصناديق بعيداً عن الأرفف والتحقق من أسفل المكاتب وغالباً ما تكافأ بشيء ما.

 

نصائح لعب لعبة 2 Half-Life: Alyx:

 

1- الحركة وأخذ فترات راحة:

 

هناك هدف لأن يكون الواقع الافتراضي أكثر من اللازم بالنسبة للبعض وهذا يعني أنّه إذا كانت هذه هي أول لعبة “VR-rodeo”، فقد تواجه بعض دوار الحركة، ويجب عليك تجربة جميع إعدادات الحركة المختلفة في اللعبة، وحرصت اللعبة في التأكيد على أنّ جميع أنماط اللعب يتم الاهتمام بها، ممّا يعني أنّه يمكنك الاختيار بين الالتفاف الفوري من مكان إلى آخر، أو التحكم الكامل في حركتك.

 

وإذا لم تكن خبيراً فقد ترغب في استخدام طريقة التفاف النقل الآني ولكن يمكن للاعبي “VR” المتشددين القفز إلى عناصر التحكم في الحركة الكاملة باستخدام الإعداد “المستمر”، ومن الأهمية بمكان إذا بدأت تشعر بضعف طفيف خذ قسطًا من الراحة على الفور، ولا تفكر في أنّ الأمر سوف يمر لأنّه لن يمر، وكلما طالت مدة بقائك في “المصفوفة” تشعر بالقسوة، كلما استغرق الأمر وقتًا أطول للتعافي لاحقاً.

 

2- وضع كل بندقية بيد واحدة واستخدم ذلك لصالحك:

 

تتضمن الكثير من ألعاب الواقع الافتراضي إطلاق النار، لكن سلسلة “Half-Life” من “Valve” كانت دائماً تركز على القصة بالإضافة إلى القتال والفيزياء، وكل مسدس في “Alyx” يستخدم بيد واحدة ممّا يعني أنّه يمكنك دائماً التركيز على يد واحدة لإخراج الأعداء والأخرى للحركة.

 

كما سيسمح وضع هذا الأمر في رأسك في وقت مبكر باللعب بطريقة أكثر استرخاءً لأنّك لن تقلق بشأن شعوذة الأسلحة في عالم معاد، حيث تقفز خراطيش الرأس عليك ويطلق جنود “Combine” النار عليك لإيقافك.

 

3- الحركة هي المفتاح وفي الواقع الافتراضي يمكنك أن ترى في كل مكان:

 

سيتعرض القادمون الجدد إلى الواقع الافتراضي للهجوم من كل مكان لأن الوجود في عالم ثلاثي الأبعاد وهو أمر جديد حقاً، واعتد على تحريك رأسك جسدياَ للنظر في الزوايا المستديرة وتحقق فعلياً خلفك للتأكد من أنّ الأعداء قد سقطوا، والأهم من ذلك بقوا في أسفل، كما إنّ الانحناء الجسدي لتجنب إطلاق النار يستغرق بعض الوقت للتعود عليه.

 

ولكن بمجرد أن تتقن ذلك وتخرج من الغطاء مع لقطة جيدة التوقيت وذات تصميم جيد لإنقاذ لحم الخنزير المقدد ستشعر حقاً بالإعجاب، وعلاوةً على ذلك هناك شيء تقوم به لعبة “2 Half-Life: Alyx” بشكل أفضل من أي لعبة أخرى من نوعها، وهو جسدية عالمها.

 

4- الألغاز متنوعة وعادةً ما يكون اللون الأزرق هو الفوز:

 

هناك ألغاز في اللعبة يتعين على أليكس أن تستخدم أداتها المتعددة عليها، وفي معظم الأحيان تتضمن هذه الخطوات إدخال أداتك في الفتحة الإلكترونية، ثم حل أحد أنواع الألغاز القليلة المختلفة، ومفتاح كل منهم تقريباً هو “blue = win”.

 

استخدم قدرتك الجسدية على التحرك حول أحجية ما للحصول على رؤية أفضل لها ثم حلها، ونظراً لأنّ الكثيرين يتم إلقاؤهم في وقت مبكر، فمن السهل أن تشعر أنّ اللعبة لا تعلمك درساً ولكن هذه حالة تفكير مختلفة؛ لأنّك في الواقع الافتراضي ويمكنك الحصول على زاوية مختلفة للأشياء.

 

5- حماية البيئة:

 

تتوفر بعض العناصر التي يمكنك العثور عليها والتي ستحميك وتعمل كدرع، لكن سترى غالباً قبعات صلبة وبعض الأقنعة الواقية من الغازات خاصةً في الأجزاء الموجودة تحت الأرض، وإذا قمت على أخذها فيمكنك ارتداء القبعات الصلبة وإرفاق أقنعة الغاز على وجهك، وإذا كنت ترتديها فسوف تحميك من هجوم واحد من البرنقيل وغطاء الرأس على التوالي.

 

6- الحصول على البصر الانعكاسي في أسرع وقت ممكن:

 

يُعتبر “Reflect Sight” الموجود للمسدس والمدفع الرشاش أداة أساسية للبقاء على قيد الحياة في “أليكس” فهو لا يجعل من السهل جداً توجيه المشاهد، ولكنّ الهدف من اللعبة هو نقاط ضعف العدو باللون البرتقالي وهذا مهم لتحديد الزومبي الذين يخفون النمو الذي سيقتلهم في ضربة واحدة، كما يمكنك أيضاً استعماله للتحقق من أنّ الأعداء الموجودون في طريقك قد ماتوا حقاً، ممّا يوفر لك قفزة مروعة أو اثنتين.

المصدر
What you need to play Half-Life: AlyxHow to Buy the Best VR Headset to Play Half-Life: AlyxHalf-Life: AlyxWant to play Half-Life: Alyx? Here's the best VR gear for the game

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى