عند الاتصال بالإنترنت عبر (VPN) تصبح مختفي عن الأنظار، الاتصال بالإنترنت يقوم بين ثلاث أطراف، المستخدم، والوسيط، أو الشركة مقدمة خدمات الإنترنت، والسيرفر، فعندما تقوم بالاتصال عن طريق (VPN) تتصل بالسيرفر دون المرور على الوسيط عندما تقوم بإنشاء اتصال في(IP)، فبذلك أصبحت مُتخفّي بعيداً عن الأنظار، وذلك عن طريق تغيير عنوان الـ (IP) إلى عنوان آخر وهمي في دولة أخرى غير المتَّصل منها، وبالتالي تستطيع فتح جميع الخدمات، والمواقع المحظورة في بلدك.

وأيضاً لا يستطيع الهكر الوصول إليك بسهولة، ولا تستطيع شركة الاتصال المزودة لخدمة الإنترنت (ISP) من الاطلاع على نشاطاتك عبر الإنترنت، فشركات الاتصال تستطيع معرفة معلومات مهمّة عنك عن طريق عنوان (IP) الخاص بجهازك.

هل الشبكة الافتراضية الخاصّة (VPN) تعتبر آمنة؟


تقوم الشبكة الافتراضية الخاصّة (VPN) بتشّفير كافّة اتصالاتك كما تمنع من إمكانية التنصُّت عليك من قبل أيّ جهةٍ أخرى، وتمنع الحصول على موقعه جهازك أو عنوان (IP) الخاص بجهازك، لكنّها لن تتمكن من منع كل عمليات التعقب عبر الإنترنت.

عندما تزور المواقع الإلكترونيّة على الإنترنت فإنّ هذه الشركات تبقى لها القدرةً على إضافة ملفات تعريف الارتباط (cookies) على جهازك الذي تستخدمه لزيارة المواقع الإلكترونيّة المختلفة على الإنترنت، وذلك لحفظ عمليات تسجيل الدخول التي تقوم بها أثناء تفاعلاتك المختلفة على الموقع الإلكترونية. كما قد تقوم باستخدمها خلال عرض إعلانات خاصّة لتَخدُم مصلحتها عن طريق توجيهك ضمن الموقع لهذه الإعلانات.

سيتمكّن مزوّد (VPN) من أن يقوم بإستعراض كامل لكافة المعلومات التي ستقوم بإرسالها عن طريق (VPN)، من بين هذه المعلومات المواقع الإلكترونية، حيث يُقدم مزودي (VPN) وعوداً بعدم تسجيلهم لتلك المعلومات. لكن لا بُدّ من الحرص بأن يكون مزود (VPN) موثوقاً قدر الإمكان، بما أنَّك ستقوم باستخدام بياناتك الخاصة، كاستخدامك لبطاقتك الائتمانية لتقوم بالدفع لقاء هذه الخدمة.

السرقة والقرصنة (Hacking):

كما لا يحب أن يخسر مُدراء الشركات أعمالهم، فلا يحب الهكر من هنا أن يتم الإمساك به، بسبب نفوذ أو قوّة العاملين في الشركة التي توفر الحماية التقنية لهذه الشركات التي قام باختراقها قرصنتها، و ليس فقط المقرصن أو الهكر من هذا النوع ولكن أيضا الذين يقومون باستخدام تطبيقات مثل (uTorrent) لتحميل الأشياء الخطيرة المُسببة للاختراقات والقرصنة.

برضاك أو عدمه، فتحميل المحتويات المُقرصنة هي سرقة، و شيء لا يقبله المجتمع أو الدين، وايضا لا تقبله أغلب حكومات العالم، لذالك لا يريد بعض المستخدمين أن يتم تعقبهم، و يعملون بمبدأ ” الحماية خير من ألف علاج ” و هنا في هذه الحالة خير من الدفاع عن نفسك أمام الهكر والمُخترقين، نعرف أن ليس كل استخدامات الـ(VPN)هي جيدة هنالك الجانب المظلم و هنالك الجانب الجيد.

هوس الحماية:

ربما حسابك الشخصي يحمل ملفاتك الهامّة، وربما أنت مهووس بالحماية و خائف منها حتى إنّك لا تمتلك صور لك على جهازك الشخصي، فبعض مهووسي الحماية حقاً يستخدمون كل ما يُقال بأنَّه سيقوم بحماية ملفاتهم، فخدمة ال(VPN) هي فعّالة و سوف تحميهم قليلا بسبب أنَّها تقوم بتشفير كل الاتصالات، إذا ما يحدث فعلياً هو كأنّ هنالك من يقوم بسحب البيانات وهي تنتقل إليك سواء عن طريق الشبكة الخاصّة بك أو بأحد الطرق السابقة، فهو سوف يعانى بسبب تشفير الإنترنت بسبب الـ(VPN).

أفضل خوادم (VPN):

يمكن الوصول إلى أفضل خوادم (VPN) والقيام بتحميلها على جهازك من خلال ذهابك إلى أحد المواقع الخاصّة بها، ثمَّ قيامك بتسجيل الدخول إليها، وتحميل السيرفر الموجود، حيث تمنح المستخدمين فترات تجريبٍية مجانيّةٍ كما تتيح لك إمكانية استعادة أموالك في حال لم تستفد من الخدمات كما تريد. من أشهرها:

  1. Express VPN: يتميز هذا المخدّم بامتلاكه مجموعةً من أفضل الخوادم سرعةً وسهولةً في الاستخدام إضافةً لدعمه بثّ الوسائط والتورنت مقابل سعرٍ رخيصٍ بالنسبة لغيره.
  • Tunnelbea: يعتبر سهل الاستخدام ومناسب للعمل في المقاهي، كما يمتلك طبقةً مجانيةً محدودة. وأثبت كفاءته في استخدامه في العمل على التورنت وبثّ الوسائط.
  • Strong VPN: لا يُعتبر مخدمًا سهل الاستخدام كالبقية، إلّا أنّه يُستخدم لبث الوسائط والتورنت.