الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

أثر الأنهار في تشكيل سطح الأرض

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو أثر الأنهار في تشكيل سطح الأرض

ما هو أثر الأنهار في تشكيل سطح الأرض؟

تعرف الأنهار بأنها عبارة عن مجار مائية صافية تكونت بسبب تجمع مياه الأمطار أو المياه التي حصلت نتيجة ذوبان الجليد، وهناك أنهار تكونت نتيجة لوجود عيون مائية، ومن الشروط لتكوّن الأنهار هي وجود مصدر مائي، مع انحدار في السطح، إذ أن وفرة المياه لوحدها لا تكون كافية لوجود الأنهار.


كما تجري الأنهار في أجزاء شقتها بنفسها أو تكونت بسبب حدوث صدوع، وتنخفض عما يجاورها وتعرف بمجرى النهر، وعلى هذا فإن المجرى النهري هو المكان الذي تشغله المياه الجارية للنهر، وتعرف الأراضي التي تنحدر باتجاه مجرى النهر وتغطيها رواسبه غالباً باسم وادي النهر، أمَّا الأراضي التي إذا ما هطلت عليها أمطار انحدرت إلى مجرى النهر فإنها تعرض بحوض النهر River Basin.


ويطلق على الأنهار التي تجري نحو انحدار الأرض اسم الأنهار التابعة (Consequent Streams)، أمَّا الأنهار أو الروافد التي تلتقي مع الأنهار التابعة وتتعدى الطبقات الضعيفة أو تقصي خطوطاً انكسارية فتعرف باسم أنهار تالية (Subsequent Streams)، وغالباً ما تجري هذه الأنهار نحو خط الظهور وتشتهر المجاري المائية التي يستطيع ماؤها الوصول إلى النهر بالروافد، أمَّا المجاري التي تأخذ ماؤها من النهر فتشتهر باسم الفروع.


كما تقوم الأنهار بدور كبير في تشكيل سطح الأرض وذلك عن طريق ثلاث عمليات هي النحت، النقل، الإرساب، وفيما يلي توضيح كل منها:

  • النحت: للأنهار قدرة كبيرة على النحت تتوقف على كمية المياه وما تحمله من أوساخ وقوة اندفاعها، إلى جانب طبيعة الأرض التي تجري فيها الأنهار، ويتمثل النحت النهري في الأودية الكبيرة التي تشقها، وينحت النهر في محورين: محور أفقي ويعرف باسم (النحت الجانبي Lateral Erosion) الذي يتسبب في توسع المجرى، (النحت الرأسي Vertical Erosion) الذي يتسبب في تعميق المجرى، ويزيد النحت الرأسي في الطبقات اللينة عادة.

  • النقل: أمَّا عملية النقل فتحدث من خلال أربع طرق هي: الطفو، تعلق المواد الصلصالية، الذوبان للمواد التي تكون سريعة الذوبان مثل الأملاح، والدفع للرواسب التي لا تكون المياه قادرة على حملها مثل الحصى والحجارة، وغالباً ما تكون المواد المدفوعة بجانب قاع النهر ولذا تعرف بحمولة القاع Bed-load.

  • الإرساب: حينما تقل قوة النهر وتخف سرعته يبدأ في إرساب ما يحمله، وتعرف رواسب الأنهار بالرواسب الفيضية، حيث يبدأ النهر في التخلص ممَّا يحمل من المواد ذات الحبيبات الكبيرة أو الثقيلة ثم يلقي بعد ذلك بالمواد الأخف وهكذا، وينتج عن الإرساب النهري مجموعة من الظاهرات وهي( السهول الفيضية، الدلتاوات عند مصبات الأنهار، الدالات المروحية داخل المناطق الصحراوية، الجزر النهرية التي تتكون من أجل تراكم الرواسب في مجرى النهر).

المصدر
علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى