الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

أهم الحقائق عن نهر الأمازون

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أهم الحقائق عن نهر الأمازون
  • المناخ في نهر الأمازون
  • تربة نهر الأمازون
  • حياة الإنسان على نهر الأمازون

ما هي أهم الحقائق عن نهر الأمازون؟

يتم نقل معظم ما يقدر بـ 1.3 مليون طن من الرواسب التي يصبها الأمازون يومياً في البحر شمالاً عن طريق التيارات الساحلية؛ لتترسب على طول سواحل شمال البرازيل وغيانا الفرنسية، نتيجة لذلك لا يقوم النهر ببناء دلتا، وعادة يكون تأثير المد والجزر محسوساً في أعلى النهر مثل أوبيدوس والبرازيل على بعد 600 ميل (970 كم) من مصب النهر.


يحدث تجويف المد والجزر المُسمَّى بوروروكا في بعض الأحيان في المصب قبل المد الربيعي، ومع هدير متزايد يتقدم باتجاه المنبع بسرعات من 10 إلى 15 ميلاً (16 إلى 24 كم) في الساعة مشكلاً جداراً مائياً من 5 إلى 12 قدماً (1.5 إلى 4 أمتار)، وفي أضيق (bidos) تم قياس تدفق النهر بـ 7.628.000 قدم مكعب (216.000 متر مكعب) في الثانية، وعرضه مقيد بما يزيد قليلاً عن ميل.


هنا يبلغ متوسط ​​عمق القناة تحت متوسط ​​العلامة المائية أكثر من 200 قدم (60 متراً) أي أقل بكثير من مستوى سطح البحر، وفي معظم الجزء البرازيلي من النهر يتجاوز عمقه 150 قدماً (45 متراً) وانحداره طفيف للغاية، وعلى الحدود البيروفية على بعد حوالي 2000 ميل (3200 كيلومتر) من المحيط الأطلسي، يكون الارتفاع فوق مستوى سطح البحر أقل من 300 قدم (90 متراً).


الحد الأقصى للعرض الحر (بدون الجزر) للقعر الدائم للنهر هو 8.5 ميل (14 كم) أعلى من مصب (Xingu) ومع ذلك أثناء الفيضانات العاتية عندما يملأ النهر السهول الفيضية بالكامل ينتشر في نطاق يبلغ عرضه حوالي 35 ميلاً (55 كم) أو أكثر، ويبلغ متوسط ​​سرعة غابات الأمازون حوالي 1.5 ميل في الساعة وهي سرعة تزيد بشكل كبير في وقت الفيضان.


يتم التحكم في صعود وهبوط المياه من خلال أحداث خارجة عن السهول الفيضية، وفيضانات الأمازون ليست كوارث بل أحداث مميزة متوقعة، حيث يرجع انتظامها الملحوظ وتدرج التغير في منسوب المياه إلى الحجم الهائل للحوض والتدرج اللطيف والقدرة التخزينية الكبيرة المؤقتة لكل من السهول الفيضية ومصبات الأنهار في روافد النهر، ويحتوي المسار العلوي لغابات الأمازون على فيضانين سنويين ويخضع النهر للتأثير البديل للروافد التي تنحدر من جبال الأنديز في بيرو (حيث تسقط الأمطار من أكتوبر إلى يناير) ومن جبال الأنديز الإكوادورية (حيث تسقط الأمطار من مارس إلى يوليو).


يختفي هذا النمط من التناوب بعيداً في اتجاه مجرى النهر، حيث يندمج موسما التدفق العالي تدريجياً في موسم واحد وهكذا فإن ارتفاع النهر يتقدم ببطء في اتجاه مجرى النهر في موجة عملاقة من نوفمبر إلى يونيو، ثم تنحسر المياه حتى نهاية أكتوبر، يمكن أن تصل مستويات الفيضان من 40 إلى 50 قدماً (12 إلى 15 متراً) فوق النهر المنخفض.

المناخ في نهر الأمازون:

مناخ الأمازون دافئ وممطر ورطب وهو أطوال النهار والليل متساوية على خط الاستواء (الذي يمتد قليلاً فقط شمال النهر) والليالي الصافية، عادةً تفضل الإشعاع السريع نسبياً للحرارة التي تتلقاها من الشمس خلال 12 ساعة في النهار، هناك فرق أكبر بين درجات الحرارة أثناء النهار ودرجة حرارة منتصف الليل مقارنة بين الأشهر الأكثر دفئاً وبرودة.


ومن ثم يمكن اعتبار الليل شتاء الأمازون، ففي ماناوس يكون متوسط ​​درجة الحرارة اليومية في الثمانينيات العليا (حوالي 32 درجة مئوية) في سبتمبر ومنتصف السبعينيات فهرنهايت (حوالي 24 درجة مئوية) في أبريل لكن الرطوبة مرتفعة باستمرار وغالباً ما تكون جائرة، وخلال أشهر الشتاء في نصف الكرة الجنوبي تنجرف كتلة هوائية قوية من القطب الجنوبي أحياناً شمالاً إلى منطقة الأمازون، ممَّا يتسبب في انخفاض حاد في درجة الحرارة، حيث يُعرف محليًا باسم فراجم عندما يسجل الزئبق في الخمسينيات فهرنهايت (حوالي 14 درجة ج).


في أي وقت من السنة يمكن أن تتبع عدة أيام من الأمطار الغزيرة أيام صافية مشمسة، وليالي منعشة وباردة مع رطوبة منخفضة نسبياً، وتهب رياح تجارية باردة معظم أيام السنة في الروافد الدنيا لحوض النهر، ويأتي التدفق الرئيسي لبخار الماء الجوي إلى الحوض من الشرق فحوالي نصف هطول الأمطار التي تهطل تأتي من المحيط الأطلسي، والنصف الآخر يأتي من التبخر النتحي من الغابة الاستوائية والعواصف الحرارية المرتبطة بها.


يتراوح معدل هطول الأمطار في الأراضي المنخفضة عادة من 60 إلى 120 بوصة (1500 إلى 3000 ملم) سنويًا في حوض الأمازون الأوسط (على سبيل المثال ماناوس)، وعلى الحواف الشرقية والشمالية الغربية للحوض تهطل الأمطار على مدار السنة بينما في الجزء الأوسط هناك فترة محددة أكثر جفافاً وعادةً من يونيو إلى نوفمبر، ومرت ماناوس بما يصل إلى 60 يوماً متتالياً بدون مطر.


علاوة على ذلك تعرضت منطقة ماناوس في عام 2005 لجفاف مدمر تسبب في جفاف أجزاء من النهر هذا جعل النقل صعباً ونفد إمدادات الشرب وترك ملايين الأسماك المتعفنة في قاع النهر، وفترات الجفاف الشديدة هذه غير شائعة في منطقة ماناوس لكن التقلبات في مستوى النهر التي يُعتقد أنها مرتبطة بالأحداث المناخية واستمرار إزالة الغابات في المنطقة لا تزال مصدر قلق.


وموسم الجفاف ليس كثيفاً بما يكفي لوقف نمو النبات، ولكنه قد يسهل اندلاع الحرائق وانتشارها سواء كانت حرائق متعمدة أو طبيعية، وإلى الغرب تشكل جبال الأنديز حاجزاً طبيعياً يمنع معظم بخار الماء من مغادرة الحوض، ويُشار إلى تأثير الجبال على هطول الأمطار من خلال المستويات المرتفعة لهطول الأمطار في الجزء العلوي من بيدمونت وجوانب الأنديز الغارقة بالغيوم والتي تغذي الأنهار التي تشكل جزءاً كبيراً من نظام الأمازون.


تم تسجيل أعلى كميات من الأمطار تصل إلى 140 بوصة (3500 ملم) في الجزء العلوي من بوتومايو على طول الحدود الكولومبية، على طول الحافة الجنوبية لحوض الأمازون يتدرج المناخ إلى مناخ غرب وسط البرازيل مع موسم جاف مميز خلال فصل الشتاء في نصف الكرة الجنوبي ومع زيادة الارتفاعات في جبال الأنديز تنخفض درجات الحرارة بشكل كبير.

تربة نهر الأمازون:

تبدو النباتات الشاسعة في غابات الأمازون خصبة للغاية، ممَّا يؤدي إلى استنتاج خاطئ مفاده أن التربة الأساسية يجب أن تكون خصبة للغاية، وفي الواقع يتم حبس العناصر الغذائية في النظام في الغطاء النباتي بما في ذلك الجذور والقمامة السطحية ويتم إعادة تدويرها باستمرار من خلال تساقط الأوراق وانحلالها، وبشكل عام تكون التربة فوق مستوى الفيضان جيدة التصريف ومسامية وذات بُنية متغيرة، وغالباً ما تكون رملية وذات خصوبة طبيعية منخفضة بسبب نقص الفوسفات والنيتروجين والبوتاس وارتفاع حموضتها.


توجد مناطق صغيرة تحتها صخور بازلتية ودياباسكية مع تربة حمراء (تيرا روكسا) ذات خصوبة طبيعية كبيرة، تيرا بريتا دوس إنديوس (الأرض السوداء للهنود) هي نوع آخر من التربة المحلية المتفوقة تم إنشاؤها بواسطة نشاط استيطاني سابق، وإن الإمكانات الزراعية لمناطق فارزيا التي تغمرها الفيضانات سنوياً كبيرة، ولا تفتقر تربتها إلى العناصر الغذائية، حيث يتم تجديد شبابها كل عام عن طريق ترسب الطمي الخصب المتبقي مع انحسار المياه ولكن استخدامها للأغراض الزراعية محدود؛ بسبب الفيضانات الدورية وتشير التقديرات إلى أن هذه التربة القيمة تحتل حوالي 25000 ميل مربع (65000 كيلومتر مربع).

حياة الإنسان على نهر الأمازون:

لطالما كان حوض الأمازون غير مأهول نسبياً ففي وقت الغزو الأوروبي كانت الأراضي السفلية والسطوح المرتفعة لنهر الأمازون وروافده الرئيسية تدعم السكان الأصليين الكثيف نسبياً، والمستقرون الذين مارسوا زراعة المحاصيل الجذرية المكثفة مع استكمالها بالصيد وصيد الثدييات المائية والزواحف، كانت المناطق الأكثر ارتفاعاً البعيدة عن الأنهار وسهولها الفيضية ولا تزال موجودة في بعض القطاعات النائية مأهولة بقبائل شبه بدوية صغيرة ومشتتة على نطاق واسع من الهنود.


اعتمدت هذه المجموعات تقليدياً في الغالب على صيد الحيوانات الكبيرة والصغيرة وعلى جمع الفاكهة البرية والتوت والمكسرات أثناء ممارسة الزراعة في رقعات صغيرة ذات محصول منخفض، وفي أوائل التسعينيات من القرن الماضي كان عدد السكان الهنود في حوض الأمازون حوالي 600000 ربما ما يقرب من ثلثهم يعيشون في البرازيل والباقي في مناطق أورينت في بلدان الأنديز الأربعة.


ومع ذلك بحلول أوائل القرن الحادي والعشرين انخفض عدد السكان الهنود إلى أقل من 200000 جزئياً نتيجة لإزالة الغابات والاستغلال التجاري لأراضيهم، فابتكر هنود الأمازون في وقت مبكر وسائل لجعل الكسافا المرة السامة صالحة للأكل أصبح المنتج النهائي المُسمَّى (farinha)، مادة غذائية أساسية تستخدم على نطاق واسع اليوم في معظم المناطق الاستوائية في أمريكا.


أتقن هنود الأمازون استخدام الكينين كعنصر محدد ضد الملاريا واستخرجوا الكوكايين من أوراق شجرة الكوكا، وجمعوا عصارة شجرة المطاط البرازيلية، حيث أنهم كانوا ملاحين ماهرين في زوارقهم المخبأة وطوافات الإبحار (جاغاندا) وقد اخترعوا بندقية النفخ والأرجوحة، تم استخدام أحد سموم الأسهم وهو (curare) لعلاج مجموعة من حالات الشلل واضطرابات التشنج بما في ذلك التصلب المتعدد.


زود المستكشفون الأوروبيون الأوائل لغابات الأمازون أنفسهم من الإمدادات الغذائية للهنود الذين التقوا بهم وصادروا زوارقهم، وتم استعباد أعداد كبيرة من الهنود خاصة خلال الغارات المنظمة (بانديراس) من القرن السادس عشر إلى القرن الثامن عشر، استسلم العديد من الأمراض الأوروبية مثل الإنفلونزا والحصبة والجدري وكانت النتيجة انهيار كامل للحياة الأصلية وانخفاض حاد في عدد السكان الهنود، فر الناجون إلى أقسام يتعذر الوصول إليها بشكل متزايد في حوض الأمازون، وفي وقت متأخر من عام 1906 كانت هناك تقارير عن أسر الهنود الذين تم استعبادهم من أجل الاستفادة من المطاط والذي كان وفيراً ويتطلب سعراً مرتفعًا في السوق العالمية ولكن كان من الصعب استغلاله لأن أشجار المطاط كانت متناثرة على مساحة شاسعة. .

المصدر
يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى