الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

استخدامات نهر الراين

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي استخدامات نهر الراين
  • الملاحة في نهر الراين
  • حركة المرور عبر نهر الراين
  • تاريخ نهر الراين

ما هي استخدامات نهر الراين؟

باعتباره شرياناً تجارياً فإن نهر الراين لا مثيل له بين أنهار العالم تاريخياً، وكذلك من حيث حجم حركة المرور المنقولة، احتفظ الرومان بأسطول الراين وازدادت أهمية النهر بشكل كبير مع ظهور التجارة في العصور الوسطى، والتي اعتمدت على النقل المائي، حيثما أمكن ذلك بسبب سوء الطرق، ويقسم الحاجز الصخري للمضيق في (Bingen) الملاحة إلى قسمين: حركة المرور في الغالب من المنبع بواسطة السفن البحرية إلى كولونيا، وحركة المصب في الغالب التي يتم جلبها أولاً عبر ممرات جبال الألب من بازل إلى ماينز وفرانكفورت آم ماين.


بعد حوالي 1500 تراجعت الملاحة بسبب إعادة توجيه التجارة نحو المحيط الأطلسي، والتفكك السياسي لراينلاند، بدأ صعود الملاحة الحديثة في القرن التاسع عشر، ويعزى حجمها الحالي إلى حد كبير إلى أربعة عوامل: إزالة القيود السياسية على الملاحة، التحسينات المادية لقناة الملاحة، توصيل مياه نهر الراين، زيادة التصنيع في البلدان المشاطئة.


تم الاتفاق على مبدأ حرية الملاحة على نهر الراين من قبل مؤتمر فيينا في عام 1815، وتم تفعيله من خلال اتفاقية ماينز لعام 1831 التي أنشأت أيضًا اللجنة المركزية لنهر الراين، وتم تبسيط هذه المعاهدة الأولى وتنقيحها في اتفاقية مانهايم لعام 1868 والتي مع تمديد عام 1918 لجميع الامتيازات لسفن جميع البلدان وليس فقط الدول النهرية تظل سارية (بشكل عام).

الملاحة في نهر الراين:

تاريخياً شكل قسمان عوائق خطيرة أمام الملاحة: الحاجز الصخري في بينغن وأعلى الراين الجنوبي، انفجرت قناتا ملاحة في بينغن في 1830-1832، تم تنفيذ قناة نهر الراين الأعلى عن طريق حصره داخل سرير اصطناعي وتقويم مساره في 1817-1874، وفي كلتا الحالتين لم تكن التحسينات الناتجة مرضية تماماً، ولكن القنوات في (Bingen) تضاعفت في العرض وتعمقت، وبالتالي ألغيت الحاجة إلى طيار.


الملاحة في نهر الراين الأعلى على الرغم من التحسينات الإضافية التي تم إجراؤها بعد عام 1907 تعاني من التغيرات الموسمية في التدفق والتيار السريع، لتحسين الملاحة والحصول على الطاقة الكهرومائية حصلت فرنسا (بموجب معاهدة فرساي) على الحق في تحويل مياه الراين أسفل بازل إلى قناة كان من المفترض أن تنضم إلى نهر الراين في ستراسبورغ.


وتم الانتهاء من بناء القسم الأول من قناة (Grand Canal d’Alsace) هذه المصممة لأخذ سفن تزن 1500 طن ببناء سد في كيمبس في عام 1932 وتحسين الملاحة بشكل كبير، استؤنف البناء بعد الحرب العالمية الثانية، ولكن في معاهدة (1956) وافقت فرنسا مقابل اتفاق ألمانيا الغربية على قناة موزيل على إنهاء القناة في نيو بريساتش، تستخدم السدود الأربعة المتبقية من إجمالي ثمانية سدود مياه الراين من خلال بناء حلقات القناة فقط.


أسفل بازل يؤدي فرع (Huningue) من قناة الراين (الرون) إلى (Mulhouse)، حيث يلتقي بالذراع الرئيسي لذلك الممر المائي الذي ينضم إلى نهر الراين في ستراسبورغ، وقناة الراين (الرون) (1810-1833) صالحة للملاحة بمراكب تزن 300 طن وتنقل فقط حركة مرور معتدلة، والأهم من ذلك هو قناة الراين (مارن) (1838-1853) التي تنضم أيضًا إلى نهر الراين في ستراسبورغ على الرغم من أنها ليست أكبر.


يتم شق قناة نيكار عبر شتوتغارت حتى بلوشينجن والماين حتى بامبرج، هناك يؤدي الجزء الشمالي المكتمل من قناة الدانوب الرئيسية جنوباً إلى نورنبرغ والتي أصبحت ميناءً هاماً، نصت المعاهدة الموقعة في عام 1956 بين ألمانيا الغربية وفرنسا ولوكسمبورغ على تحويل نهر موزيل من كوبلنز إلى ثيونفيل (170 ميلاً)، والذي اكتمل في عام 1964.


كما تم شق قناة لان لمراكب صغيرة (200 طن) لمسافة 42 ميلاً (68 كم)، في منطقة الرور لا يتم استخدام الرور نفسه (باستثناء الأميال السبعة الأخيرة) وليبي كممرات مائية، فأخذت قناة الراين – هيرن مكانها التي اكتملت في عام 1916 بين دويسبورغ وهيرن وربط نهر الراين عبر قناة دورتموند-إيمس بساحل بحر الشمال الألماني وعبر قناة ميتلاند بالممرات المائية لألمانيا الوسطى والشرقية وأوروبا الشرقية ؛ وبواسطة قناة (Wesel-DattelnHamm) الأقل أهمية (1930) والتي تجري موازية للمجرى السفلي لنهر (Lippe).


أصبحت سعة قناة الراين هيرن لمراكب تبلغ 1350 طناً هي المعيار لكل من الحد الأدنى من سعة القنوات التي تم بناؤها منذ الحرب العالمية الثانية وكذلك للصنادل، بالقرب من مصب نهر الراين توفر قناة (Merwede) (الموسعة عام 1952) جنوب أمستردام طريقاً آخر إلى البحر للسفن التي تزيح ما يصل إلى 4300 طن.

حركة المرور عبر نهر الراين:

كانت هناك ثلاثة عوامل مهمة في زيادة حركة المرور على نهر الراين، أولاً أزال مؤتمر فيينا عام 1815 العوائق السياسية التي تعترض حرية الملاحة ولا سيما ما يقرب من 200 محطة حصيلة على طول مجرى النهر، ثانياً تم تحسين وسائل النقل من خلال إدخال المحركات البخارية، وبعد ذلك قاطرات تعمل بالديزل قبل منتصف القرن التاسع عشر كانت الصنادل التي تتحرك في اتجاه المنبع تسحبها فرق من الخيول أو عصابات من الرجال.


ثالثاً تم تحسين الممر المائي نفسه وتمت مناقشة مراحل ذلك أعلاه، تم إجراء أول رحلة بخارية على نهر الراين من لندن إلى كوبلنز في عام 1817 ولكن هذا كان حدثاً منفرداً، وتم افتتاح منشآت ميناء مانهايم في عام 1840 وكان هذا هو الرئيس الفعال للملاحة لمدة قرن تقريباً، على الرغم من أن باخرة وصلت إلى بازل بحلول عام 1832 إلا أن تطويرها كميناء راين بدأ بعد قرن.


على الرغم من تحسن الملاحة ووسائل النقل كان هناك نمو طفيف في البداية في حجم النقل، جاءت الزيادة مع صعود الصناعة الحديثة في القرن التاسع عشر، ممَّا استلزم الحركة الأكبر للفحم والخام ومواد البناء والمواد الخام للصناعات الكيماوية والنفط (منذ حوالي عام 1950)، على الرغم من انخفاض نقل الفحم والخامات كانت هناك زيادة عامة في حجم النقل حتى منتصف الستينيات منذ ذلك الحين انخفضت حمولة الشحن بشكل كبير.


كانت طريقة النقل من عام 1840 فصاعداً هي بواسطة القاطرات التي تسحب عدداً من الصنادل، اشتمل التطوير بعد عام 1945 في البداية على إدخال صنادل ذاتية الدفع ثم إدخال قاطرات الدفع، حيث يمكن للقاطرة الواحدة دفع وحدات بأربع صنادل وبالتالي توفير تكاليف العمالة، حدثت زيادة في حجم حركة المرور أيضاً من خلال إدخال الملاحة بالرادار في الخمسينيات من القرن الماضي، ممَّا جعل التشغيل على مدار الساعة ممكناً، هناك أيضاً خدمة نقل منتظمة للركاب على نهر الراين خلال فصل الصيف، وخاصة قسم منتصف الراين ومن روتردام إلى بازل، ولكن هذا يكاد يكون حصرياً للسياح.

تاريخ نهر الراين:

تميل تأثيرات الأنهار على المناطق التي تتدفق من خلالها إلى التناوب بين الاتجاهات نحو توحيد المناطق ثقافيًا وسياسيًا وإنشاء حدود سياسية للنهر، ومن هذه الظاهرة نهر الراين مثال كلاسيكي، خلال عصور ما قبل التاريخ كانت المجموعات الثقافية نفسها موجودة في كلا الضفتين، وبالمثل في العصور التاريخية المبكرة استقرت القبائل الجرمانية على جانبيها السفلي والسلتي بجانب مسارها العلوي.


على الرغم من أن يوليوس قيصر جسَّر وعبر في عامي 55 و53 قبل الميلاد، إلا أن نهر الراين أصبح للمرة الأولى على طول مساره من بحيرة كونستانس إلى مصبه في لوجدونوم باتافوروم (ليدن، هولندا) (حداً سياسياً) حدود الرومان الغال، ولم يستمر هذا التقسيم لفترة طويلة؛ لأنه في عهد الإمبراطور أوغسطس تم إنشاء مقاطعات جرمانيا العليا وجيرمانيا الأدنى على الجانب الآخر من نهر الراين، وجنوب بونا (بون) تم تحديد حدود الإمبراطورية الرومانية بالليمون ( الحدود الرومانية المحصنة) بئر شرق النهر.


ومع ذلك نظراً لأن نهر الراين كان حدود بلاد الغال لبعض الوقت، فقد أدى ذلك إلى مطالبات لاحقة من قبل فرنسا، معتبرة نفسها خليفة بلاد الغال إلى نهر الراين باعتباره حدودها الطبيعية، عندما تفككت الإمبراطورية الرومانية الغربية عبرت القبائل الجرمانية (406 م) نهر الراين بطولها بالكامل وشكل النهر العمود الفقري المركزي أولاً لمملكة الفرنجة ثم للإمبراطورية الكارولنجية.


عندما تم تقسيم تلك الإمبراطورية في عام 843 شكلت امتدادات نهر الراين الحدود الشرقية للجزء المركزي، لورين (لوثارينجيا) حتى عام 870 عندما أصبح نهر الراين مرة أخرى المحور المركزي للوحدة السياسية الإمبراطورية الرومانية المقدسة، حولت الأحداث اللاحقة محور هذه الإمبراطورية شرقاً وتسببت في التفكك السياسي على طول نهر الراين، وانتهت حرب الثلاثين عاماً (1618-1648) بالفصل النهائي لمنابع نهر الراين ومنطقة الدلتا عن ألمانيا والتقدم التدريجي لفرنسا نحو نهر الراين والتي وصلت إليها في عهد لويس الرابع عشر من خلال استيلائه على الألزاس.


تضمنت الحروب الثورية الفرنسية المزيد من التقدم الفرنسي وجعلت معاهدة لونيفيل (1801) نهر الراين، على طول مساره الحدود الشرقية لفرنسا، لكن فرنسا تقدمت إلى ما وراء نهر الراين وضمت شمال غرب ألمانيا داخل حدودها ووسع اتحاد نهر الراين الذي أنشأه نابليون السيطرة الفرنسية حتى نهري إلبه ونيس، تم التعبير عن التصاعد الناتج عن القومية الألمانية من قبل إي إم أرندت الذي كتب في عام 1813 (نهر الراين هو نهر ألمانيا وليس حدودها).


ومع ذلك فإن مؤتمر فيينا قد ترك فرنسا في حيازة الألزاس وبالتالي مع حدود الراين، فأثارت طموحات نابليون الثالث للحصول على مزيد من أراضي رينيش بشدة المشاعر الألمانية، ففي عام 1840 كتب ماكس شنيكنبرغر قصيدته الوطنية (دي واشت أم راين) (الساعة على نهر الراين) والتي قام كارل فيلهلم بتأليفها في عام 1854، وأصبحت اللحن المثير للجيوش البروسية في الحرب الفرنسية الألمانية، وفي 1870 كانت إحدى نتائج هذه الحرب أن فقدت فرنسا الألزاس، وبالتالي خسرت حدودها في نهر الراين والتي استعادت بعد الحرب العالمية الأولى.

المصدر
محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى