الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

التغيرات في النظم البيئية الطبيعية

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي التغيرات في النظم البيئية الطبيعية

ما هي التغيرات في النظم البيئية الطبيعية؟

منذ أن وجدت الأرض كانت ولا زالت العمليات الطبيعية السبب الرئيسي في التغيرات التي حدثت في البيئة، حيث وصلت هذه العمليات إلى مرحلة اتزان ديناميكي في الكثير من الأحيان إلى حالات عدم استقرار وخروج عن حالة الاتزان، ومثال على ذلك ما يجري عندما تحدث الزلازل والبراكين والانهيارات الأرضية وغيرها، إلا أن حالات عدم الاتزان تلك لا تستمر إلا لوقت قصير بحيث أن البيئة بعدها ترجع إلى مرحلة الاتزان بين الوارد والصادر من المادة والطاقة.


وعندما تحدث تغيرات بيئية فإنها لا تقع على شكل حوادث منفصلة، بل تنعكس آثارها على منطقة أخرى وعناصر أخرى في البيئة، حيث كان البعض ينظر في الماضي إلى التغيرات البيئية التي حدثت طوال التاريخ، على أنها مجرد حوادث منفصلة ناجمة عن فعل الآلهة التي كان يعبدها الناس، ولكن مع ازدياد معلوماتنا في وقتنا الحاضر عن جغرافية البيئة تبين وجود نظام دقيق يربط بين جميع الحوادث والتغيرات، ولذلك أصبح من الضروري عند دراسة الطبيعة الإلمام بجميع التغيرات الزمانية والمكانية التي تحدث في البيئة ومنها ما يلي:

  • التغيرات الزمانية في البيئة: حيث يمكن تمييز أربعة أنماط من هذه التغيرات وهي:

    • التغيرات طويلة المدى: وهي التغيرات التي تأخذ اتجاهاً يكون طويل المدى ولا يمكن عكسه، وقد بدأت هذه التغيرات منذ وقت طويل ولا تزال تحدث، ومن المحتمل أن يستمر حدوثها في المستقبل، فمن الأمثلة على هذه التغيرات تلك التي تحدث في النظام الأرضي، إذ يتغير شكل الأرض باستمرار ويكبر حجمها، ممَّا أدى إلى تباطؤ في حركة الأرض حول نفسها لكبر حجمها.


      ومن التغيرات الأخرى المهمة بالنسبة للنظام الحيوي التغيرات الكيميائية التي تحدث في النظام الحيوي، فدرجة حرارة سطح الأرض الحالية تحددها بالدرجة الأولى حالة التعادل بين الطاقة الشمسية (الإشعاع الشمسي) والإشعاع الأرضي، فالهواء النقي الجاف مركب من مجموعة من الغازات أهمها الأوكسجين (21 % من حجم الهواء) والنيتروجين (78 %) وأمَّا باقي الغازات الأخرى تشكل جميعها (1%) من حجم الهواء.


      إن نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي ضئيلة ولا تزيد عن 0.03 ويتميز هذا الغاز بمقدرته العالية على امتصاص الطاقة الحرارية الناجمة عن الإشعاع الأرضي، وقد وجد أن نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون آخذه في الزيادة؛ ويعود السبب في ذلك إلى كثرة دخان المصانع والسيارات والقطارات والحرائق وغيرها وتعني الزيادة في نسبة غاز أكسيد الكربون، زيادة امتصاص الإشعاع الأرضي ومنعها من التسرب إلى الفضاء الخارجي.


      فتبقى قريبة من سطح الأرض الأمر الذي يؤدي إلى رفع درجة حرارة سطح الأرض وإذا استمر ارتفاع درجة حرارة سطح الأرض على هذا النحو فإن ذلك سيؤدي إلى انصهار الجليد في المناطق القطبية وارتفاع مستوى مياه البحار والمحيطات مما سيؤدي إلى إغراق المناطق الساحلية.

  • التغيرات الدورية المنتظمة: وهي التغيرات التي تحدث بانتظام في البيئة وعلى فترات معروفة ومن أمثلتها التغيرات التي تحدث بسبب دوران الأرض حول محورها مرة كل 24 ساعة وما ينجم عنها من تعاقب الليل والنهار ودوران الأرض حول الشمس وما ينتج عنه تعاقب الفصول الأربعة والتغيرات المنتظمة في درجات الحرارة الشهرية في مكان بعينه، وهناك يعض التغيرات التي تحدث في البيئة ولا يلاحظها الإنسان العادي كهجرة بعض الطيور في فصل الشتاء من المناطق الباردة في الشمال إلى الجنوب ثم تعود في الخريف إلى مكانها الأصلي، وعملية كسوف الشمس وخسوف القمر وظهور بعض المذنبات في السماء.

  • التغيرات الدورية غير المنتظمة: تختلف التغيرات غير المنتظمة عن التغيرات الدورية المنتظمة في اختلاف مدتها وعدم انتظام حدوثها أو وقوعها وصعوبة التنبؤ بها، وإن كان من الممكن التنبؤ (على أسس إحصائية) باحتمال وقوع دورتها ومن الأمثلة عليها بعض التغيرات الدورية في الأمطار والضغط الجوي والحرارة وغيرها، وقد أشار القرآن الكريم إلى دورة مطر طولها سبع سنين تعقبها دورة جفاف طولها سبع سنين، وقد اكتشف حديثاً وجود بعض الدورات في المناخ تترواح مدتها بين إحدى عشرة سنة وبضع سنوات وترتبط في نشأتها بالطيف الشمسي.


  • الحوادث العشوائية المتطرفة: إلى جانب التغيرات الدورية تحدث أيضاً حوادث داخل البيئة بشكل عشوائي دون أن يوجد أي قانون يساعد على التنبؤ بحدوثها بشكل دقيق ومن الأمثلة عليها الزلازل والبراكين والفيضانات والأمراض الوبائية، وتتميز هذه الحوادث بأنها قصيرة جداً وغير منتظمة الحدوث وشاذة وعلى الرغم من صعوبة التنبؤ بهذه الحوادث إلا أنها ناتجة عن نفس القوانين الطبيعية التي تتحكم بالبيئة.








المصدر
يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى