الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

الحياة على النهر الأصفر

اقرأ في هذا المقال
  • كيف تكون الحياة على النهر الأصفر
  • اقتصاد النهر الأصفر
  • دراسة واكتشاف النهر الأصفر

كيف تكون الحياة على النهر الأصفر؟

ينبع النهر في مقاطعة تشينغهاي الجنوبية على هضبة التبت، ويعبر ست مقاطعات أخرى ومنطقتين تتمتعان بالحكم الذاتي في مساره إلى بو هاي (خليج تشيهلي)، وهو جزء من البحر الأصفر في شمال المحيط الهادي، وفي المناطق المنخفضة يوجد تيار متحول ومضطرب ومليء بالطمي والذي غالباً ما يفيض على ضفافه ويرسل مياه الفيضانات عبر سهل شمال الصين.


لهذا السبب تم إعطاؤها أسماء مثل (حزن الصين) و(غير القابل للحكم)، كلمة الماندرين الصينية هوانغ (أصفر) هي إشارة إلى رواسب اللوس الدقيقة التي يحملها النهر إلى البحر، ويبلغ عدد سكان حوض النهر الأصفر عدداً هائلاً لا يتجاوزه عدد قليل من البلدان ويتدفق النهر وروافده عبر بعض أقدم مدن الصين، بما في ذلك: لانتشو، وباوتو، شيان (سيان)، تايوان، لويانغ، تشنغتشو وكايفنغ وجينان.


حيث تختلف المجتمعات الزهرية والحيوانية في حوض النهر الأصفر بشكل كبير اعتماداً على الموقع، والغطاء النباتي في منطقة الطبقة العليا المرتفعة متناثر وشبيه بالتوندرالي، مع وجود بعض مناطق المراعي على ارتفاعات منخفضة مناسبة لرعي الماشية، وبالمثل فإن المناخ الجاف القاسي والرمال المتحركة لقسم هضبة أوردوس من حوض النهر تدعم القليل من الحياة النباتية بخلاف الأعشاب والشجيرات المقاومة للجفاف.


لا توجد سوى بقايا الغطاء الحرجي الأصلي في الحوض السفلي للنهر، على الرغم من أن المرتفعات العالية، مثل شبه جزيرة شاندونغ لا تزال بها أكشاك من خشب البلوط والأخشاب الصلبة الأخرى جنباً إلى جنب مع الصنوبريات، ولا سيما الصنوبر الأحمر الياباني (Pinus densiflora)، بشكل عام تم التنازل عن معظم الأراضي الصالحة للزراعة في حوض النهر الأصفر للزراعة ولا سيما زراعة القمح.


وبالمثل فإن الحياة البرية محدودة بسبب كل من الظروف الطبيعية والاحتلال البشري المكثف للأرض، وتوجد مجموعات صغيرة من ذوات الحوافر المختلفة في الروافد العليا للنهر، بما في ذلك الأنواع النادرة مثل تشيرو (ظباء التبت) والياك البري، بالإضافة إلى مجموعات من أيل مسك الغابات الصينية (Moschus berezovskii) و (sikas) السفلي في الحوض.


تشمل الأنواع المائية في النهر الأسماك المجذافة الصينية (Psephurus gladius) والكارب الأصفر عديم القشور (Gymnocypris eckloni)، حيث تعتبر الأراضي الرطبة المنخفضة خاصة في منطقة الدلتا نقاط توقف مهمة لطيور الماء المهاجرة وأنواع الطيور الأخرى، بما في ذلك المرجان المتقشر (الصيني) (Mergus squamatus) والرافعات النادرة ذات التاج الأحمر (Grus japonensis) وكلا النوعين معرضين للخطر خاصة عن طريق فقدان الموائل.

اقتصاد النهر الأصفر:

تمت إدارة الموارد المائية في حوض النهر الأصفر من خلال أعمال الري والسيطرة على الفيضانات ذات الحجم الكبير منذ القرن الثالث قبل الميلاد، وتم تطبيق تقنيات الهندسة الهيدروليكية الحديثة منذ عشرينيات القرن الماضي، بينما كانت جهود التنمية متعددة الأغراض على مستوى الحوض جارية منذ منتصف الخمسينيات.


تضمنت الإنجازات الرئيسية لهذا البرنامج السدود الكهرومائية العملاقة في (Liujia Gorge) وممرات مائية أخرى بالقرب من (Lanzhou) ومشاريع الري الرئيسية (بعضها مع محطات كهرومائية أصغر) في عدة مواقع بعيدة أسفل المصب.


في السهل تم تعزيز السدود وتم ترشيد نظام التحكم في الفيضانات ودمجها مع الخزانات والقناة الكبرى (التي تعبر النهر الأصفر في مقاطعة شاندونغ الغربية)، وأدت تدابير التحكم في التآكل على هضبة اللوس إلى تقليل حمل الطمي في اتجاه مجرى النهر، وكان المشروع الرئيسي هو السد الضخم عند (Sanmen Gorge) منبع (Luoyang) والخزان المحجوز خلفه.


وقد عزز المشروع السيطرة على الفيضانات في السهل ، كما وفر المياه للري وتوليد الطاقة الكهرومائية، على الرغم من أن ترسب الطمي في الخزان قد قلل من قدراته الوظيفية، ومع ازدياد التنمية الاقتصادية الحديثة في جميع أنحاء الحوض ازداد التلوث من المصادر الصناعية والجريان السطحي الزراعي، بالإضافة إلى ذلك تسبب الطلب المتزايد على موارد المياه المحدودة في حدوث نقص، كان شديداً في بعض الأحيان وشمل حالات لم تتدفق فيها مياه النهر إلى (Bo Hai).

دراسة واكتشاف النهر الأصفر:

كان النهر الأصفر وفيضاناته مركزاً للأسطورة والفلكلور وتاريخ الحضارة الصينية المكتوبة لأكثر من ثلاثة آلاف عام، حيث تم الاحتفاظ بسجلات منتظمة للفيضانات الكبرى والتغيرات في مجرى النهر منذ القرن السادس قبل الميلاد، وتمت دراسة مستويات المياه منذ عام 1736.


كان الرحالة الروسي نيكولاي ميخائيلوفيتش برزيفالسكي أول أوروبي يستكشف الروافد العليا للنهر الأصفر في عامي 1879 و 1884، وتم إجراء دراسة منهجية لحوض النهر لأول مرة في الخمسينيات من قبل العلماء الصينيين والسوفيات، وأجرى علماء صينيون هذا العمل في وقت لاحق بالتعاون مع متخصصين من العديد من البلدان الأخرى.

المصدر
علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى