الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

الحياة على نهر النيجر

اقرأ في هذا المقال
  • كيف تكون الحياة على نهر النيجر
  • حياة الإنسان في نهر النيجر
  • الري من نهر النيجر
  • النقل في نهر النيجر
  • اكتشاف نهر النيجر

كيف تكون الحياة على نهر النيجر؟

خلال مسارها تعبر النيجر جميع المناطق النباتية في غرب أفريقيا تقريباً هضبة فوتا جالون، حيث يرتفع النيجر ومغطاة بنوع من نباتات البردي التي تتكون من خصلات رفيعة تشبه الأسلاك تتخللها أسطح صخرية عارية، ومن فوتا جالون إلى ما دون التقاء النيجر بنهر بينوي يتدفق النهر بشكل أساسي عبر أراضي السافانا العشبية، وفي الشمال العشب قصير ومتقطع وتوجد شجيرة شائكة وخشب السنط.


في جنوب منطقة المراعي يتخلل عشب توسوكي طويل القامة نباتات مشجرة كثيفة إلى حد ما، حول خط عرض (Onitsha) يدخل النهر في حزام الغابات المطيرة المرتفع الذي يندمج أسفل (Aboh) مع نباتات مستنقعات المنغروف في الدلتا، وتوجد العديد من أنواع الأسماك في النيجر وروافده والأنواع الغذائية الرئيسية هي سمك السلور والكارب وسمك الفرخ النيلي.


تشمل الحيوانات الأخرى في النيجر فرس النهر وما لا يقل عن ثلاثة أنواع مختلفة من التماسيح (بما في ذلك تمساح النيل الذي يخشى كثيراً) ومجموعة متنوعة من السحالي وهناك مجموعة غنية من الطيور، حيث تم العثور على الأوز في منطقة البحيرة وتم العثور على مالك الحزين والبلشون واللقالق في النهر وحول البحيرات.


تم العثور على طائر التاج المذهل أينما توجد أرض مفتوحة في منطقة المراعي وترتبط طيور البجع وطيور النحام بشكل خاص بمنطقة بينو العليا، تشمل الأنواع النهرية الأصغر الزقزاق أبيض الرأس وطيور التمساح والطيور الرملية والكرانوس والسيقان ذات اللون الأخضر والأحمر.

حياة الإنسان في نهر النيجر:

وادي النيجر قليل الاستقرار على الرغم من وجود تجمعات سكانية في منطقة البحيرة وبالقرب من ملتقى النيجر وبينو، ومن القرن الثالث عشر إلى القرن السادس عشر كان الوادي قلب إمبراطوريتي مالي وسونغاي وبعض المدن النهرية تعود إلى هذه الفترة، ويشمل النمط العرقي على طول مجرى النهر مجموعات أكبر مثل (Bambara وMalinke وSonghai وZarma) ،(Zerma ،Djerma) تحتل كلا جانبي النهر فوق الحدود النيجيرية والتي يوجد تحتها العديد من المجموعات الصغيرة (جماعات عرقية).


يعتبر الصيد نشاطاً مهماً على طول نظام النهر خاصة خلال موسم الجفاف عندما يكون صيد الأسماك في أعماق البحار والساحلية هو الأصغر، والصيد النهري هو مهنة متخصصة لشعوب معينة مثل البوزو وسومونو في منطقة البحيرة وسوركو في وسط النيجر وكيدي وكاكاندا بين جيبا ولوكوجا وربو وجوكون في بينوي، ومع ذلك فإن اكتشاف البترول واستغلاله في منطقة الدلتا قد عطل الصيد هناك تسبب التلوث النفطي في قتل معظم الأسماك، ممَّا أدى إلى تقويض اقتصاد شعب الإيجو (Ijaw) في المنطقة.

الري من نهر النيجر:

لطالما كان ري وادي النيجر لغرض تحويله إلى ممر زراعي مكتظ بالسكان يمر عبر المناطق الداخلية من غرب أفريقيا هدفًا للمخططين، ففي الثلاثينيات من القرن الماضي بدأت الإدارة الاستعمارية الفرنسية على سبيل المثال في التخطيط لري مناطق واسعة في منطقة البحيرة، وتم الانتهاء من بناء وابل في (Sansanding) رفع مستوى النيجر في عام 1947.


تم إنشاء القنوات المغذية وتنتج مساحات شاسعة من الأراضي المروية الآن الأرز والقطن وقصب السكر والخضروات، كما شجعت الإدارة الاستعمارية البريطانية زراعة الأرز المروي في منطقة بيدا، وفي نيجيريا تم تطوير مخططات ري واسعة النطاق منذ الستينيات في النيجر وبعض روافده ولا سيما سوكوتو وكادونا وبينو.


النيجر هي أيضاً مصدر للطاقة الكهرومائية، فأكبر مشروع هو سد (Kainji) في نيجيريا اكتمل في أواخر الستينيات، حيث تم إنشاء بحيرة مساحتها 500 ميل مربع (1300 كيلومتر مربع) في أعلى النهر، ممَّا يوفر فرصاً للصيد والري وتشمل المشاريع الأخرى سدي سوتوبا وماركالا في مالي وسدود في جيبا (على النيجر) وشيرورو (على رافد كادونا) في نيجيريا.

النقل في نهر النيجر:

يستخدم الشحن التجاري معظم نهر النيجر أكثر من ثلاثة أرباع طوله الإجمالي، ومن المحيط الأطلسي إلى أونيتشا يكون النهر صالحاً للملاحة بواسطة السفن الكبيرة على مدار العام، ومن (Onitsha) إلى ملتقى (Benue) والنيجر يمكن للسفن الكبيرة التحرك لمدة 10 أشهر في السنة (يونيو – مارس)، وأصبح التنقل في هذا الامتداد ممكناً بسبب تدفق المياه من نهر بينو الذي وصل إلى أعلى مستوى له في يونيو.


من لوكوجا إلى جبا النيجر صالحة للملاحة لجميع السفن فقط من أكتوبر إلى منتصف نوفمبر، وبالتالي فإن جيبا هو في الواقع رئيس الملاحة في الممر المائي في النيجر على الرغم من أن التقلب الشديد في مستوى المياه في بعض الأحيان يشكل عائقاً رئيسياً للسفن التي تبحر وراء لوكوجا، وفوق جبة النيجر صالح للملاحة فقط للمراكب الصغيرة ويعتمد محلياً على الفترات التي تكون فيها مستويات المياه كافية.


تعبر طرق السكك الحديدية والطرق النهر في العديد من النقاط، وتمتد جسور السكك الحديدية على النهر في كوروسا وجبا وآخر يعبر نهر بينوي في ماكوردي، وتشمل جسور الطرق فوق النيجر تلك الموجودة في باماكو ونيامي وسيغو ومالانفيل وكينجي وجبا ولوكوجا وأونيتشا وفوق بينوي في ماكوردي ونومان ويولا، وتعبر العبارات نهر النيجر في باماكو، غاو، نيامي، يلوا وإيداه وتعبر نهر بينوي في جاروا.


الموانئ النهرية الرئيسية هي كوليكورو، تمبكتو، بارو، أونيتشا، بوروتو وكوكو، حيث تقع مسؤولية تنسيق الجهود متعددة الجنسيات لتطوير النيجر وروافده على عاتق لجنة نهر النيجر التي تم تشكيلها في عام 1963، وقد رعت اللجنة دراسة الإمكانيات الملاحية لوسط النيجر من جاو (مالي) إلى يلوا (نيجيريا) علاوة على ذلك في نيجيريا تم إنشاء العديد من هيئات تنمية أحواض الأنهار لتطوير المزيد من مشاريع الري وصيد الأسماك.

اكتشاف نهر النيجر:

لم يكن حتى أواخر القرن الثامن عشر عندما قام الأوروبيون بمحاولات منتظمة للعثور على مصدر النيجر واتجاهه ومنفذه، وفي عام 1795 سافر مستكشف اسكتلندي مونجو بارك براً من منطقة غامبيا ووصل إلى النيجر بالقرب من سيغو، حيث تأكد في يوليو 1796 أن النهر يتدفق باتجاه الشرق، وفي عام 1805 أبحر بارك أكثر من 1500 ميل (2400 كم) أسفل النهر سعياً للوصول إلى فمه لكنه غرق هو ورفاقه في منحدرات بوسا (التي تغطيها الآن بحيرة كينجي). في عام 1822، اكتشف مستكشف اسكتلندي آخر ألكساندر ج. لينج تحديد مصدر النهر ولكنه لم يزوره.


في عام 1830 أنشأ المستكشفان الإنجليزيان جون وريتشارد لاندر المسار السفلي للنيجر من خلال التجديف أسفل النهر من ياوري (التي تغطيها بحيرة كينجي الآن) إلى المحيط الأطلسي عبر ممر نهر نون، في النصف الثاني من القرن التاسع عشر قام المستكشفان الألمانيان هاينريش بارث وإدوارد ر فليجيل في أسفار منفصلة بتأسيس مسار نهر بينو من منبعه إلى نقطة التقائه مع النيجر.

المصدر
محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى