الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

الحياة على نهر ميكونغ

اقرأ في هذا المقال
  • كيف تكون الحياة على نهر ميكونغ
  • الإقتصادعلى نهر ميكونغ
  • استكشاف نهر ميكونغ

كيف تكون الحياة على نهر ميكونغ؟

تعمل الغالبية العظمى من الناس الذين يعيشون على طول نهر الميكونج في الزراعة والأرز هو المحصول الرئيسي، توجد أكبر التجمعات السكانية في الدلتا وهضبة خورات، ويتزايد عدد سكان الحضر بسرعة ولا سيما من خلال الهجرة إلى العواصم وشعوب الحوض متنوعة، ومعظم سكان وادي ميكونغ الأعلى هم من التبت وجنوب مرتفعات التبت تنقسم شعوب حوض النهر إلى مجموعتين ثقافيتين عريضتين.


تعيش شعوب التلال أساساً من خلال الزراعة المتغيرة وشكلت تقليدياً وحدات اجتماعية صغيرة قائمة على الأقارب، في حين أن سكان الأراضي المنخفضة الذين يمارسون الزراعة المستقرة شكلوا مجتمعات دولة معقدة، وتتحدث شعوب التلال لغات تنتمي إلى خمس عائلات لغوية مختلفة: (Tibeto-Burman) (بما في ذلك Yi وHani وLisu of Yunnan) و(Tai) بما في ذلك (Shan of) ميانمار وما يُسمَّى بـ (Black Tai وRed Tai) في لاوس ويونان و(Hmong-Mien) بما في ذلك (Hmong of Laos وYunnan) و(Austronesian وMon-Khmer) بما في ذلك شعوب (Montagnard) المتنوعة في فيتنام.


ومع ذلك فإن شعوب الأراضي المنخفضة يشكلون غالبية السكان وينتمي معظمهم إلى إحدى المجموعات العرقية المهيمنة في دول المنطقة، وتشمل هذه اللغات الصينية الهانية في اليونان التي ترتبط لغتها ارتباطاً وثيقاً باللغات التبتية البورمية ولاوس لاوس والتايلاندية في تايلاند، وكلاهما يتحدثان لغات في عائلة تاي وفيتناميين في فيتنام وخمير كمبوديا وفيتنام وتايلاند، وكلاهما يتحدث لغات مون الخمير، ويتحدث الشام وهم أقلية من سكان الأراضي المنخفضة في فيتنام وكمبوديا لغة أسترونيزية.

الاقتصادعلى نهر ميكونغ:

في الحوض السفلي يوفر التحكم في الفيضانات وإدارة المياه فرصاً كبيرة لزيادة الإنتاجية الاقتصادية، يستطيع المزارعون الذين يمارسون الزراعة المتنقلة في المرتفعات ومزارعي الأرز في الأراضي المنخفضة البعلية، في ظل الظروف العادية زراعة محصول واحد فقط في السنة مع الاستفادة من هطول الأمطار في موسم الأمطار، فنصف الأراضي المزروعة تعتمد على شكل من أشكال الغمر بمياه الفيضانات.


ومع ذلك فإن التحكم في المياه يجعل من الممكن تخزين المياه خلال موسم الجفاف، واستخدام هذه المياه لإنتاج محصول ثان أو ثالث، بالإضافة إلى ذلك أدى الري جنباً إلى جنب مع السيطرة على الفيضانات إلى تحسين الأراضي الصالحة للزراعة، عن طريق تقليل الخسائر والتأخير الناجم عن تدفق مياه الفيضانات على ضفاف النهر، حيثما تكون مرافق التخزين ودرجة الانحدار مواتية فقد تم تطوير مرافق طاقة كهرومائية صغيرة الحجم.


تم تنفيذ الكثير من أعمال التطوير هذه تحت رعاية اللجنة المؤقتة، لتنسيق التحقيقات في حوض ميكونغ السفلي (لجنة ميكونغ) التي نظمتها في عام 1957 كمبوديا ولاوس وتايلاند وجنوب فيتنام، بعد عام 1975 حلت فيتنام محل فيتنام الجنوبية في اللجنة وتوقفت كمبوديا عن المشاركة، على الرغم من أن كمبوديا استأنفت عضويتها منذ عام 1991).


وقد رعت اللجنة سلسلة من التحقيقات العلمية المسبقة والاستثمارية العامة، واضطلعت ببناء عدد من مشاريع المياه، تشمل هذه المشاريع السد متعدد الأغراض بالقرب من نام فونج في شمال شرق تايلاند والسد الكهرمائي في نام نغوم في لاوس، واصلت دول اللجنة التعاون على الرغم من الضغوط السياسية التي سببتها الحرب في فيتنام وتداعياتها واستعانت بالدول والمنظمات الدولية الأخرى.


يوجد نظام متطور للقنوات في الجزء الفيتنامي من الدلتا، يمكن للسفن البحرية الأصغر أن تبحر في المنبع حتى بنوم بنه ويمكن للسفن التي يبلغ ارتفاعها حوالي 15 قدماً (5 أمتار) الوصول إلى كامبونغ شام أثناء ارتفاع المياه، ويتم حظر النقل المائي المستمر بشكل رئيسي من خلال حواجز شلالات (Khone)، والشلالات الأخرى بين (Sâmbor وPakxé) وتقتصر استخدامات المنبع على حركة المرور المحلية، كما تم تحسين الظروف الملاحية على مجرى نهر ميكونغ الرئيسي وعلى بعض روافده من خلال أنشطة لجنة ميكونغ.

استكشاف نهر ميكونغ:

توجد مؤلفات غنية تصف حوضي ميكونغ العلوي والسفلي لبعض الوقت ولكن حتى الخمسينيات من القرن الماضي، تمت معالجة موارد النهر بشكل رئيسي في الدراسات المحلية للوصول الملاحي إلى المناطق الحضرية، بعد تنظيم لجنة ميكونغ تم توحيد المعلومات الخاصة بالنهر وفي أواخر الستينيات تم نشر ببليوغرافيا وأطلس.


في الخمسينيات من القرن الماضي أجرى مكتب مكافحة الفيضانات التابع للجنة الاقتصادية لآسيا والشرق الأقصى التابعة للأمم المتحدة (أعيدت تسميته فيما بعد باسم اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادي) ومكتب الولايات المتحدة للاستصلاح، وفي أوائل الستينيات من القرن الماضي تم تشكيل برنامج جديد للدراسة المتكاملة في إطار لجنة ميكونغ.


تضمنت التحقيقات التي تم إجراؤها رسم الخرائط الأساسية والملاحظات الهيدرولوجية والتنبؤ بالفيضانات ومسوحات التربة ودراسات مصايد الأسماك والدراسات الصحية ودراسات الجدوى الهندسية ومسوحات سوق الطاقة والبحوث الزراعية والمزارع التجريبية، وقدمت الدراسات الهندسية تقييماً استطلاعياً لجميع الأحواض الفرعية وفحصاً أكثر تفصيلاً لمشاريع مختارة، فتحول تركيز تنمية نهر ميكونغ ككل منذ منتصف السبعينيات إلى تخطيط برامج شاملة للتنمية الزراعية والمجتمعية في المناطق التي كانت فيها إمدادات المياه متاحة، حيث يعمل كل بلد على وضع ترتيباته المالية الفردية.

المصدر
محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى